إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

فريق تفاوض للشرطة الإسرائيلية يساعد سلطات إنفاذ القانون الرومانية على إنهاء أزمة رهائن

الخبراء يتجهون إلى قرية في ضواحي بوخارست لمساعدة قوات الشرطة المحلية في إنقاذ فتاة احتجزها والدها وهدد بتفجير منزله

موقع احتجاز الرهينة قرية شياجنا في ضواحي بوخارست، 6 مايو، 2023. (Israel Police)
موقع احتجاز الرهينة قرية شياجنا في ضواحي بوخارست، 6 مايو، 2023. (Israel Police)

قالت الشرطة الإسرائيلية يوم السبت إن عناصر من وحدة التفاوض وإدارة الأزمات التابعة لها نجحوا بمساعدة سلطات إنفاذ القانون الرومانية في إنهاء أزمة رهائن تطورت خلال اليومين الماضيين.

وبحسب الشرطة، منذ صباح الخميس، تحصن رجل في الأربعينات من عمره مع ابنته البالغة من العمر 5 سنوات، وهدد بتفجير منزله في قرية شياجنا في ضواحي بوخارست بعبوات غاز، وسط نزاع أسري.

وذكر بيان للشرطة أن مفوض الشرطة الرومانية أجرى اتصالات مع ملحق الشرطة الإسرائيلية في رومانيا لطلب المساعدة في أزمة الرهائن.

وتوجه فريق التفاوض وإدارة الأزمات الإسرائيلي إلى رومانيا حيث افتتح مقرا مؤقتا لمتخصصين في التفاوض، وعلماء نفس، وعناصر في وحدة العلاقات الخارجية للشرطة، وباحثين، ومتطوعين، وعناصر في وحدة العمليات عبر البحار.

وعمل الفريق الإسرائيلي على مدار الساعة يوم السبت لمساعدة الشرطة الإسرائيلية في المفاوضات مع المشتبه به، والتي أسفرت في النهاية عن إنقاذ الطفلة.

وقام خبراء إسرائيليون بإطلاع محامي المشتبه به على كيفية التوجه إليه والحديث معه. وبعد حوالي 30 ساعة، دخل المحامي المنزل ونجح بإقناع الرجل المضطرب بإطلاق سراح ابنته والخروج بشكل سلمي.

خبراء في الشرطة الإسرائيلية يعملون خلال عملية احتجاز رهائن في رومانيا، 6 مايو، 2023. (Israel Police)

ونُقل عن مفوض الشرطة الرومانية، بينون ماريان ماتي، قوله لملحق الشرطة الإسرائيلية بعد العملية الناجحة: “يا صديقي، شكرا جزيلا لك! أرجوك ابعث بأحر أمنياتي للفريق الإسرائيلي. لقد ساعدونا كثيرا. محترفون حقيقيون”.

وأشادت قائدة قسم العمليات في الشرطة، نائبة المفوض سيغال بار تسفي، بالمساعدة التي مُنحت لسلطات إنفاذ القانون الرومانية، وقالت بار تسفي في بيان إن “الشرطة الإسرائيلية على استعداد لتقديم المساعدة لقوات الشرطة الأخرى في العالم كلما طُلب منها ذلك”.

وأضافت وحدة “التفاوض الخاصة بنا معروفة في المجال الدولي كوحدة نخبة وهذه ليست المرة الأولى التي يُطلب منها المساعدة خارج حدود البلاد”.

اقرأ المزيد عن