فرقة عمل مشتركة للشرطة ووزارة الصحة تفرض أوامر الحجر الصحي
بحث

فرقة عمل مشتركة للشرطة ووزارة الصحة تفرض أوامر الحجر الصحي

تشكيل فرقة العمل يأتي بعد تزايد عدد الإسرائيليين الذين ينتهكون عن علم التوجيهات التي تهدف إلى منع انتشار فيروس كورونا

إسرائيلي في حجر صحي بعد عودته من تايلاند يرفع الأصبع الوسطى في وجه مفتشتين من وزارة الصحة خلال زيارة قاموا بها إلى منزاله في 23 فبراير، 2020.  (Screen capture/YouTube)
إسرائيلي في حجر صحي بعد عودته من تايلاند يرفع الأصبع الوسطى في وجه مفتشتين من وزارة الصحة خلال زيارة قاموا بها إلى منزاله في 23 فبراير، 2020. (Screen capture/YouTube)

أعلنت وزارة الصحة والشرطة الإسرائيلية يوم الأحد عن تشكيل فرقة عمل مشتركة بهدف تنفيذ أوامر الحجر الصحي المفروضة على 80,000 إسرائيلي لمنع انتشار فيروس كورونا.

وجاء القرار بتشكيل الوحدة بعد ارتفاع عدد المواطنين الملزمين بدخول حجر صحي بصورة كبيرة في الأيام الأخيرة، بحسب بيان صادر عن الشرطة.

منذ تفشي الفيروس في الشهر الماضي، تم فتح تسع تحقيقات ضد إسرائيليين انتهكوا عن علم أوامر الحجر الصحي أو حاولوا تعطيل عمل مفتشي وزارة الصحة أثناء قيامهم بواجبهم، وفقا للشرطة.

ولم يحدد البيان ما إذا كانت الحالات تشمل أحد سكان وسط إسرائيل الذي صُور وهو يرفع الأصبع الوسطى في وجه المفتشين الذين وصلوا إلى منزله للتأكد من امتثاله لقواعد الحجر الصحي في الشهر الماضي.

في حالة منفصلة، أجرى نادي مكابي تل أبيب لكرة السلة مباراة ضد فريق تركي في الأسبوع الماضي بعد عودته من رحلة استمرت لمدة 11 يوما إلى إسبانيا في وقت سابق، على الرغم من توجيهات وزارة الصحة التي تلزم المسافرين العائدين من هذا البلد بدخول حجر صحي لمدة 14 يوما. ولقد هدد وزير الصحة، يعقوب ليتسمان، في وقت لاحق باتخاذ خطوات قانونية ضد النادي، لكن حتى الآن لم يتم الإعلان عن أي إجراءات.

توضيحية: مشجعو مكابي تل أبيب خلال مباراة دوري الأياب في التصفيات المؤهلة لدوري أبطال أوروبا بكرة القدم بين نادي بازل 1893 السويسري ومكابي تل أبيب في ملعب ’بلومفيلد’ بتل أبيب، 25 أغسطس، 2015. (Yonatan Sindel/Flash90)

يوم الأحد قالت الشرطة إنها “تواصل العمل… لمنع انتشار الشائعات والمعلومات المغلوطة (’الأخبار الزائفة’) التي تهدف إلى التضليل وزرع الفزع بين الجمهور”.

بشكل منفصل يوم الأحد، تحدثت تقارير عن مزيد من التدهور في حالة المريض الذي تُعتبر حالته أخطر حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد، وهو رجل من سكان القدس الشرقية الذي يعاني من التهاب رئوي حاد وارتفاع في درجة الحرارة.

ولقد رافق الرجل البالغ من العمر 38 عاما، والذي يعمل كسائق حافلة، مجموعة من السياح اليونانيين الذين تم تشخيص إصابتهم بالمرض بعد عودتهم إلى اليونان، ولقد وصل الرجل يوم الخميس إلى المركز الطبي ” باروخ بيديه” في طبربا وهو يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة وصعوبات في التنفس، وتم وضعه بسرعة في الحجر الصحي.

حتى الآن تم تشخيص إصابة 25 إسرائيليا بالفيروس، تم الإعلان عن آخر أربعة منهم ليلة السبت.

يوم الأحد قدّر نائب مدير وزارة الصحة إيتمار غروتو أن عدد الإسرائيليين المصابين بفيروس COVID-19 قد يرتفع إلى عشرات الآلاف.

وقال غروتو للقناة 12 “بحسب تقديراتنا سنصل إلى الآلاف وحتى عشرات الآلاف من المرضى. لا يمكن منع ذلك”، وأضاف “لن يتوجه عشرات الآلاف جميعهم إلى المستشفيات، ومعظمهم سيتلقون العلاج داخل المجتمع. حوالي 60-80% من المرضى سيُصابون بأعراض خفيفة ولن يحدث لهم أي شيء، سيكون عليهم فقط البقاء في حجر صحي منزلي حتى مرور المرض”.

يوم السبت قال نتنياهو إن فيروس كورونا COVID-19 هو وباء.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي برؤساء أحزاب اليمين في 4 مارس، 2020. (Yonatan Sindel/FLASH90)

وأضاف رئيس الوزراء أنه على اتصال مع قادة آخرين في العالم وناقش التعاون الدولي لكبح انتشار الفيروس. يوم الجمعة اجتاز عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس حول العالم 100,000 شخص، ووصل عدد الوفيات جراء المرض إلى نحو 3,400 شخصا.

ولقد ألزمت إسرائيل الإسرائيليين العائدين من عدد من الدول بدخول حجر صحي، ومنعت الأجانب من مجموعة من الدول الأوروبية والآسيوية من دخول أراضيها. وأفادت تقارير أن حوالي 80,000 إسرائيلي يتواجدون حاليا في حجر صحي، في حين تم إلغاء أحداث كبيرة مثل الحفلات والمباريات الرياضية.

ونُصح الإسرائيليون بعد السفر إلى خارج البلاد إذا لم يكن ذلك ضروريا.

يوم الأربعاء منعت إسرائيل المواطنين الأجانب من فرنسا وألمانيا وإسبانيا والنمسا وسويسرا من دخول أراضيها. وتأتي هذه الإجراءات بالإضافة إلى قيود تم فرضها في وقت سابق على الواصلين من الصين القارية، وهونغ كونغ، وتايلاند، وسنغافورة، وماكاو، وكوريا الجنوبية، واليابان، وإيطاليا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال