فرض مسح رموز QR الخاصة بـ”الشارة الخضراء” يبدأ يوم الأحد، بعد حدوث مشكلات تقنية
بحث

فرض مسح رموز QR الخاصة بـ”الشارة الخضراء” يبدأ يوم الأحد، بعد حدوث مشكلات تقنية

انخفاض عدد حالات الإصابة الخطيرة بكوفيد-19 إلى 382، ومعدل الفحوصات الإيجابية اليومية يحوم حول 1.6٪؛ من المقرر أن يجتمع الوزراء يوم الإثنين لمناقشة تخفيف بعض القيود المتبقية

صورة توضيحية للشارة الخضراء الجديدة في القدس، 4 أكتوبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
صورة توضيحية للشارة الخضراء الجديدة في القدس، 4 أكتوبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

اعتبارا من يوم الأحد، سيكون على الأماكن العامة والمحلات التجارية التي يتطلب الدخول إليها تصريح “الشارة الخضراء” مسح رموز الاستجابة السريعة (QR) الخاصة بالشارات قبل السماح لحامليها بالدخول، بعد أسابيع من الصعوبات التقنية في تطبيق القواعد الجديدة.

يجب الآن مسح رمز الاستجابة السريعة لكل حامل شارة خضراء باستخدام تطبيق وزارة الصحة ومقارنته بهويته للتحقق من أن بإمكانه الدخول. يهدف الرمز إلى جعل تزوير الشارات الخضراء أكثر صعوبة.

على الرغم من وجود رموز QR في الشارة الخضراء منذ بداية العمل بالنظام، الذي صُمم لوقف انتشار فيروس كورونا، إلا أن معظم المحلات التجارية تجاهلت مسح الرموز واكتفت بإلقاء نظرة خاطفة على الشارات للسماح للزبائن بالدخول.

وكان من المفترض أن يبدأ فرض مسح رموز QR في وقت سابق من هذا الشهر، ولكن بسبب صعوبات تقنية مع إصدار الشارات الجديدة، بعد تغيير في السياسة يفرض ضرورة الحصول على جرعة معززة من لقاح كوفيد-19 بعد ستة أشهر من تلقي أول جرعتين، لكن وزارة الصحة قررت تأجيل تطبيق الإجراء.

في حين أن بعض الأماكن تمكنت من مسح رموز QR خلال الأسبوع الماضي، سيتم فرض الخطوة اعتبارا من يوم الأحد، وفقا لما أفادت به القناة 12.

يمكن للأفراد الذين لم يتلقوا التطعيم أو الذين لم يتعافوا من كوفيد-19 أيضا الحصول على شارة خضراء مؤقتة مع إجراء اختبار كورونا سلبي (سيكون صالحا لمدة 72 ساعة). ويتحمل الفرد تكلفة هذا الاختبار ما لم يكن غير مؤهل لتلقي التطعيم.

الأطفال مؤهلون للحصول على الشارة الخضراء إذا كانت نتيجة اختبارهم لتشخيص كورونا سلبية خلال الـ 24 ساعة الماضية. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وأظهرت معطيات وزارة الصحة التي نُشرت مساء السبت تسجيل 1560 حالة جديدة في البلاد خلال اليوم السابق، مقارنة بأكثر 10,000 حالة يومية في ذروة الموجة في شهري أغسطس وسبتمبر. وبلغت نسبة الفحوصات الإيجابية 1.6% من أصل أكثر من 10,000 فحص.

وبلغ عدد حالات الإصابة الخطيرة بكورونا 382 حالة، تم وصل 166 منها بأجهزة تنفس اصطناعي. واقتربت حصيلة الوفيات من 8000، حيث بلغت 7983 شخصا ليلة السبت.

كانت هناك منطقتان فقط بهما أكثر من 500 حالة نشطة – القدس مع 2122، وتل أبيب مع 689 – في حين أنه قبل شهر، كانت هناك 16 مدينة مع أكثر من 1000 حالة. وانخفض إجمالي الحالات النشطة إلى 19,797.

وسيجتمع مسؤولو الصحة يوم الاثنين لمناقشة تخفيف المزيد من القيود، وفقا للقناة 12. وقد تشمل التحركات إلغاء شرط الشارة الخضراء في الصالات الرياضية، وفقا للشبكة التلفزيونية.

وسيلتقي المسؤولون أيضا لمناقشة خطة لإعادة فتح إسرائيل أمام السياح المتطعمين بدءا من نوفمبر. لكن الخطة المحتملة قد تستبعد الأمريكيين والكنديين والبريطانيين في البداية، بسبب عدم الاتفاق على الاعتراف بشهادات التطعيم الخاصة بهذه البلدان.

تم منع الغالبية العظمى من السياح فعليا من دخول إسرائيل منذ ظهور وباء كورونا في مارس من العام الماضي. بموجب اللوائح الحالية، بدأ السياح في الوصول في مجموعات منظمة فقط في مايو، وإن كان ذلك بشكل محدود للغاية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لأقارب المواطنين الإسرائيليين أو المقيمين في إسرائيل من الدرجة الاولى تقديم طلبات للحصول على تصريح للسفر إلى البلاد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال