فرض الإغلاق على 1.3 مليون إسرائيل مع بدء سريان حظر التجول في المناطق ذات معدلات الإصابة المرتفعة بفيروس كورونا
بحث

فرض الإغلاق على 1.3 مليون إسرائيل مع بدء سريان حظر التجول في المناطق ذات معدلات الإصابة المرتفعة بفيروس كورونا

سكان البلدات والأحياء ’الحمراء’ ملزمون بالبقاء قريبين من منازلهم؛ المدارس ومعظم المحلات التجارية ستكون مغلقة في المناطق ذات معدلات الإصابة المرتفعة بالفيروس

عناصر من الشرطة عند مدخل حي راموت الحريدي في القدس مع بدء سريان حظر تجول ليلي، 8 سبتمبر، 2020. (Yonatan Sindel / FLASH90)
عناصر من الشرطة عند مدخل حي راموت الحريدي في القدس مع بدء سريان حظر تجول ليلي، 8 سبتمبر، 2020. (Yonatan Sindel / FLASH90)

بدأ سريان حظر التجول الذي أقرته الحكومة عصر الثلاثاء في الساعة السابعة مساء في 40 بلدة وحي في كافة أنحاء البلاد، في أحدث إجراء يهدف إلى المساعدة في احتواء تفشي فيروس كورونا الذي خرج عن نطاق السيطرة في عشرات البلدات.

وستستمر القيود الجديدة، التي سيتم بموجبها إغلاق المدارس ومعظم المحلات التجارية، لمدة أسبوع قبل أن تقوم الحكومة بإعادة النظر فيها.

ويستهدف حظر التجول، الذي يستمر من الساعة السابعة مساء وحتى الساعة الخامسة صباحا في اليوم التالي، أنشطة الحياة الليلية، سواء كانت حانات أو تجمعات للصلاة تجرى في ساعات المساء في البلدات الحريدية قبل عيد رأس السنة العبرية، الذي يصادف في 18 سبتمبر هذا العام.

معظم السلطات المحلية المتأثرة من القرار هي من بين البلدات الأفقر في إسرائيل، حيث تشكل البلدات العربية والحريدية الجزء الأكبر من القائمة. ويشمل حظر التجول مليون وثلاثمائة ألف إسرائيلي، بحسب القناة 12.

وأعلنت وزارة الصحة الثلاثاء عن تشخيص 3,425 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليوم السابق – وهو الرقم اليومي الأعلى منذ بداية الجائحة، الذي حطم الرقم القياسي السابق الذي سُجل في الأسبوع الماضي. وقال مسؤولون صحيون إن المناطق الحريدية والعربية شهدت تفشي المرض الأكبر على مستوى البلاد.

أطفال يرتدون الكمامات بسبب جائحة كوفيد -19 ، يقفون في شارع في مدينة بني براك الحريدية ، 6 سبتمبر، 2020. (Jack Guez / AFP)

وقال منسق كورونا الوطني، بروفيسور روني غامزو، في تصريحات بثتها القنوات التلفزيونية مع بدء سريان حظر التجول إن “معدل الإصابات في المدن ’الحمراء’ هو من بين الأعلى في العالم”.

وأضاف، “حتى في المدن ’الخضراء [ذات معدلات الإصابة الأكثر انخفاضا] المعدلات مرتفعة. ينبغي علينا التحرك لحماية شعبنا”.

وقال غامزو إنه يدرك “الصعوبة” في القيود الجديدة، وأضاف: “نحن نتخذ خطوات معقدة وصعبة للإسرائيلين. الأمر صعب عليّ أنا شخصيا. أنا أدرك أن هناك غضب وإحباط موجهان إليّ. ينبغي عليّ أن أكون مخلصا لحقيقتي المهنية – فأنا لم أفرض مثل هذه القيود من قبل، ولكن مع معدل الإصابة هذا عليّ أن أوصي بهذه الخطوات للحكومة. أقدم لكم اعتذاري الصادق، لا تغضبوا مني شخصيا”.

وحث الإسرائيليين خارج المناطق “الحمراء” على تقييد تحركاتهم لإظهار التضامن.

وقال، “كل شخص يخرج الليلة إلى مطعم أو حدث عليه أن يفكر بالأمر مليا. إن إسرائيل هي دولة واحدة، ونحن نحاول مساعدة المدن ’الحمراء’ على تقليل معدلات الإصابة بالمرض. الرجاء أظهروا بعض التضامن”.

منسق الكورونا، البروفيسور روني غامزو، يتحدث خلال إحاطة لوزارة الصحة، 3 سبتمبر 2020. (Screen capture / Health Ministry Livestream)

واحتج بعض القادة المحليين على إدراج مدنهم وبلداتهم في قائمة المدن الملزمة بحظر التجول.

وقال رئيس بلدية بيتار عيليت، وهي مستوطنة كبيرة تضم 60,000 نسمة بالضفة الغربية، إن مستوطنته لن تلتزم بالقواعد، متهما الحكومة بالتمييز ضد المدن الحريدية مثل مدينته من خلال تطبيق حظر تجول شامل بدلا من تحديد أحياء معينة.

وقالت بلدية بيتار عيليت في بيان، “لن نساعد في التمييز ضد الجمهور الحريدي”، وأضاف البيان، “لا يمكننا دعم الإجراءات التي لا تتم بشفافية. فقط بلديات الحريديم تخضع لحظر التجول الليلي الكامل دون أي تفرقة بين الأحياء”.

في القدس، تم فرض حظر التجول على تسعة أحياء، جميعها أحياء عربية أو حريدية.

وقال رئيس بلدية القدس موشيه ليون إن مدينته ستلتزم بالقواعد، لكنه انتقد الإجراءات الجديدة، وقال إن أساليب وزارة الصحة لتقييم معدلات الإصابة في أحياء العاصمة إما مضللة أو خاطئة. وقال ليون أنه من غير المنصف فرض حظر تجول على عشرات الآلاف السكان في بعض الأحياء بسبب إصابة بضع مئات بالفيروس.

رئيس بلدية القدس موشيه ليون يتحدث مع شمعون عيني، الذي يحتفل بعيد ميلاده ال100 مغ جيرانه وعائلته خارج منزله في القدس، مع احتفال إسرائيل ب’يوم الاستقلال’ ال72 للبلاد تحت الإغلاق بسبب جائحة كورونا، 9 أبريل، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

في جولة في مدينة بيت شيمش، وهي مدينة أخرى من المدن المتضررة بالفيروس والتي تم فرض حظر التجول على عدد من الأحياء فيها، حض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء الإسرائيليين على الالتزام بالقواعد

وقال، “علينا القيام بأمرين – إرتداء الكمامات وتجنب التجمهر. إن السياسيين غير المسؤولين الذين يدعون الجمهور إلى عدم الانصياع [للقيود] يقودون إلى الفوضى وموت الناس”، في تلميح إلى تصريح صدر عن زعيم حزب “يسرائيل بيتنو”، أفيغدور ليبرمان، يوم الإثنين.

وقال نتنياهو إن السياسة الحالية “تهدف إلى إبطاء نمو [معدل الإصابة بالفيروس]، ولكن ليس من المؤكد أن ذلك سيخفضه حقا. إننا نجرب ذلك”.

وقالت رئيسة بلدية بيت شيمش عليزا بلوخ لنتنياهو إن “الإغلاقات غير ناجعة ويجب رفعها. علينا تقوية السلطات المحلية من خلال منحهم المزيد من الصلاحيات”.

وتم التراجع عن خطة مسبقة لفرض إغلاق بالكامل بعد ضغوط مورست على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من المجتمع الحريدي، بما في ذلك رسالة من أربعة رؤساء بلديات حريديم اتهموا فيها رئيس الوزراء بـ”الدوس” على مجتمعاتهم و”تحويلنا إلى ناقلين للأمراض وأعداء الشعب”.

وقام المستشار القانوني للحكومة أفيحاي ماندلبليت بوضع قائمة الأنشطة المسموح بها في المناطق “الحمراء” الخاضعة لحظر التجول، وقامت وزارة الصحة بنشرها الثلاثاء.

يهود حريديم صلون في كنيس مقسم بملاءات بلاستيكية في مدينة بني براك، بالقرب من تل ابيب، وسط اجراءات اتخذت لوقف انتشار كوفيد -19، 7 سبتمبر، 2020. (Menahem Kahana / AFP)

تنص القواعد على أنه خلال ساعات حظر التجول، يجب على السكان عدم الابتعاد عن منازلهم لمسافة تزيد عن 500 متر، وسيتم إغلاق المحلات التجارية غير الضرورية وإغلاق المدارس في جميع الأوقات، باستثناء برامج ذوي الاحتياجات الخاصة.

وسيُسمح للسكان بمغادرة منازلهم في هذه الحالات:

1. الذهاب إلى العمل والعودة منه أو نقل شخص من وإلى العمل.

2. شراء المواد الغذائية والأدوية والمنتجات الحيوية أو تلقي الخدمات الحيوية.

3. تلقي العلاج الطبي.

4.التبرع بالدم.

5. المشاركة في مظاهرة.

6. المشاركة في إجراءات قانونية تتعلق بالشخص أو يتعين على الشخص المشاركة فيها.

7.الذهاب إلى الكنيست.

8. تلقي العلاج من هيئات الرعاية.

9. ممارسة الأنشطة الرياضية بشكل فردي أو مع أشخاص مقيمين في نفس المنزل، لمسافة لا تزيد عن 500 متر من المنزل.

10. البقاء أو المشي في الخارج لوقت قصير بشكل فردي أو مع أشخاص مقيمين في نفس المنزل، لمسافة لا تزيد عن 500 متر من المنزل.

11. ذهاب النساء إلى حمامات طقوسية (ميكفه).

12. المشاركة في جنازة، أو مراسم ختان، أو الصلاة، أو زواج قريب من الدرجة الأولى

13. تقديم المساعدة الطبية أو غيرها من المساعدات الضرورية إلى شخص محتاج.

14. نقل قاصر لوالدين منفصلين من أحد الوالدين إلى الآخر.

15. نقل قاصر يحتاج والداه إلى ممارسة نشاط حيوي ولا يوجد شخص آخر في المنزل لرعايته.

منسق كورونا الوطني روني غامزو (يسار الصورة في الأمام) يتحدث خلال لقاء مع زعماء محليين عرب في دالية الكرمل، 5 سبتمبر، 2020. (Screen grab/Kan)

أثناء حظر التجول ، لن يُسمح للمحلات التجارية بفتح أبوابها باستثناء تلك التي تم تحديدها على أنها ضرورية، وهي متاجر المواد الغذائية (لا تشمل المطاعم) والصيدليات ومحلات أخصائيي البصريات والمتاجر التي يتمثل نشاطها الرئيسي في بيع منتجات النظافة والمحلات التجارية التي تقوم بإصلاح الهواتف وأجهزة الكمبيوتر .

تم وضع القائمة بناء على الدروس المستفادة من الجولة الأولى من عمليات الإغلاق في الربيع.

بحسب معطيات وزارة الصحة، بلغ وصل العدد الإجمالي للإصابات بالفيروس إلى 136,213 مساء الثلاثاء، شفي منهم 106,966 شخصا.

من بين 28,214 حالة نشطة، هناك 464 في حالة خطيرة، 139 منهم على أجهزة تنفس اصطناعي، وهناك 156 آخرين في حالة متوسطة، في حين تظهر على بقية المصابين أعراض خفيفة أو لا تظهر أعراض بالمرة. بالإجمال، هناك 928 شخصا يرقدون في المستشفيات بسبب المرض، في حين ارتفعت حصيلة حصيلة الوفيات 1,033 شخصا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال