فتح تحقيق بعد أن أطلق جنود النار على عائلة إسرائيلية انحرفت مربكتها نحوهم
بحث

فتح تحقيق بعد أن أطلق جنود النار على عائلة إسرائيلية انحرفت مربكتها نحوهم

الأم تقول إن العائلة حاولت الهروب من إطارات محترقة أشعلها فلسطينيون، ولم تر الجنود عندما زادت المركبة من سرعتها على الجانب الخطأ من الطريق في الضفة الغربية؛ إصابة الأم وطفل بجروح طفيفة

توضيحية: جنود إسرائيليون عند حاجز في الضفة الغربية. (Wisam Hashlamoun/Flash90)
توضيحية: جنود إسرائيليون عند حاجز في الضفة الغربية. (Wisam Hashlamoun/Flash90)

فتح الجيش الإسرائيلي النار بالخطأ على عائلة إسرائيلية كانت تسير عبر غور الأردن يوم السبت، معتقدا أن الركاب كانوا يحاولون تنفيذ هجوم دهس عندما زادوا من سرعة السيارة بعيدا عن الإطارات المحترقة التي أشعلها محتجون فلسطينيون على الطريق.

الأسرة كانت متوجهة إلى منزلها في  مستوطنة نيفيه دانيئل في الضفة الغربية عند وقوع الحادث.

وقالت السيدة، التي عرفّت عنها القناة 12 بالحرف الأول من اسمها فقط “س”  يوم الأحد: “عندما اقتربنا من قرية العوجة، رأينا نيرانا على الطريق، واعتقدنا على الفور إنها نقطة تفتيش فلسطينية وأننا سنتعرض لكمين وللتنكيل”.

وقالت :”شعرنا بالرعب. لم نكن نعرف ما يجب القيام به. حاولت أن أصرخ على زوجي ليقوم بالانعطاف لكنه لم يفعل ذلك لأنه أعتقد أنه قد تكون هناك مركبة أخرى من ورائنا”.

وقالت الزوجة إن زوجها فحص المسار المقابل في الشارع ورأى أنه خال وقرر تجاوز النيران. لكنها قالت إنهم لم يلاحظوا مجموعة الجنود الإسرائيليين الذين تواجدوا على الجانب الآخر من الطريق.

وأضافت: “فجأة وقف بعض الجنود أمامنا وربما ظنوا أننا قادمون لتنفيذ هجوم دهس لأننا كنا نسير على الجانب الخطأ من الطريق بسرعة كبيرة، ولا بد أن الأمر بدا مريبا. أطلقوا النار علينا وصرخت لزوجي: إنهم جنود. وبمجرد أن فهم ذلك، توقف وصرخنا في وجوههم أننا إسرائيليون”.

وقالت المرأة إن الجنود أطلقوا النار على السيارة بالذخيرة الحية والرصاص المطاطي، لكنهم توقفوا عندما توقفت السيارة.

وتابعت قائلة: “لا أعرف ما إذا كانوا قد سمعوا صوتنا ولهذا السبب توقفوا، أو إذا أدركوا أننا إسرائيليون، لكن فجأة توقف الأمر” ، مضيفة أنه على الرغم من إطلاق عدد من الرصاصات في السيارة  التي استقلها شخصان بالغان وأطفالهما الخمسة، ولم تكن هناك أي إصابات خطيرة في صفوف العائلة.

وأضافت السيدة: “علق الرصاص في أبواب السيارة وأصاب الرصاص المطاطي الزجاجي الأمامي. لقد تطاير الزجاج فوقي وأصبت. النافذة بجانب ابنتي الكبرى من الوراء تحطمت تماما، ولحسن الحظ هي لم تصب بأذى. ابنتي الصغيرة، التي تبلغ من العمر سنة نصف، أصيبت بجروح طفيفة للغاية وبعض الخدوش”.

وقال الجيش الإسرائيلي للقناة 12 إن الحادث وقع بعد اندلاع احتجاجات عنيفة بالقرب من قرية العوجة في غور الأردن، عندما قام فلسطينيون بإلقاء حجارة وحرق إطارات في الشارع.

وجاء في بيان للجيش إن قواته “أغلقت الطريق بشكل جزئي وبعد وقت قصير من ذلك، مرت مركبة وانحرفت وسارت بسرعة على الجانب الآخر من الطريق باتجاه القوات”.

وقال الجيش أن “الجنود شعروا بأنهم في خطر وشرعوا في الإجراء لاعتقال مشبوه، والذي يشمل إطلاق نار حية على عجلات المركبة المتجهة نحوهم وإطلاق الرصاص المطاطي. سيجري التحقيق في الحادثة”.

وازدادت حدة العنف في الضفة الغربية منذ بدء الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بإطلاق الصواريخ على إسرائيل يوم الإثنين وسط التصعيد في الاضطرابات الإسرائيلية الفلسطينية في القدس، مما أدى إلى اندلاع قتال هو الاسوأ منذ سبع سنوات.

وشهدت المنطقة عددا من عمليات الدهس في الأيام الأخيرة، من ضمنها محاولة دهس جنود عند حوارة في شمال الضفة الغربية صباح الإثنين. ولم تقع إصابات في صفوف الجنود وتم اعتقال منفذ العملية، وفقا للجيش الإسرائيلي.

القوات الإسرائيلية تتفقد موقع عملية دهس أصابت عدد من عناصر شرطة حرس الحدود، في حي الشيخ جراح بالضفة الغربية، 16 مايو، 2021.
(Menahem Kahana/AFP)

يوم الأحد، أصيب سبعة جنود من عناصر شرطة الحدود، اثنين منهم في حالة متوسطة، في هجوم دهس وقع في حي الشيخ جراح المضطرب بالقدس الشرقية.

ليلة السبت تعرض فلسطيني لإطلاق النار خلال محاولته ارتكاب هجوم بالقرب من مفرق الظاهرية في جنوب الضفة الغربية، وفقا للجيش. ووقع هجوم مماثل بالقرب من مستوطنة عوفرا، أسفر هو أيضا عن مقتل منفذ الهجوم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال