غرينبلات: اتفاق سلام شامل بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني هو ’أسوأ كوابيس’ إيران
بحث

غرينبلات: اتفاق سلام شامل بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني هو ’أسوأ كوابيس’ إيران

قال المبعوث الامريكي للسلام أن عداء طهران قرب الدول العربية واسرائيل بمستوى غير مسبوق، نادى المجتمع الدولي لدعم خطة ترامب

المبعوث الامريكي جيسون غرينبلات يتحدث خلال مؤتمر صحيفة ’يسرائيل هايوم’ في القدس، 27 يونيو 2019 (Gideon Markovitz)
المبعوث الامريكي جيسون غرينبلات يتحدث خلال مؤتمر صحيفة ’يسرائيل هايوم’ في القدس، 27 يونيو 2019 (Gideon Markovitz)

كتب مبعوث السلام الأمريكي في جيسون غرينبلات وبريان هوك، المندوب الأمريكي الخاص حول إيران، مقال رأي انتقدا فيه إيران لدعمها الحركات المسلحة الفلسطينية، وقالا ان النظام الإيراني استغل النزاع مع اسرائيل لدعم مخططاته الاقليمية.

وفي المقال المشترك الذي نشره موقع “فوكس نيوز” الثلاثاء، قال المستشاران ان السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين سيكون “اسوأ كوابيس” إيران.

وكتب غرينبلات وهوك ان إيران، بدعمها لحركة حماس كوسيلة لمواجهة مبادرات واشنطن للسلام، تنتج “رؤية منحرفة للشعب الفلسطيني – رؤية لا توفر اي شيء سواء تصعيد العنف، الدمار واليأس”.

ويأتي المقال وسط تعزيز للدبلوماسية الامريكية قبل الاصدار المتوقع لخطة ادارة ترامب لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. وتم الكشف عن الجزء الاقتصادي من الخطة الشهر الماضي وتباحثه في ورشة عمل في البحرين شارك فيها دول عربية من انحاء الشرق الاوسط – ولكن ليس الإسرائيليين او الفلسطينيين.

“النظام الإيراني يستغل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني منذ عقود – منتفعا من الفوضى، العنف، والضوابط غير الفعالة لتطوير نشاطه ونفوذه العدائي في المنطقة”، كتبا.

رئيس الوزراء بنيانيت نتنياهو يلتقي ببريان هوك، الممثل الأمريكي الخاص لإيران، في مكتب رئيس الورزاء في القدس، 15 نوفمبر 2018 (Amos Ben Gershom/GPO)

واقتبس غرينبلات وهوك وزير الخارجية البحريني خالد بن احمد آل خليفة، الذي قال مؤخرا انه “بدون تواجد إيران – جنود إيرانيين، اموال إيرانية، دعم إيراني لحماس والجهاديين الذين يسيطرون على غزة – لكنا أقرب بكثير من تحقيق سلام أفضل بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.

وقال غرينبلات وهوك، “عداء النظام الإيراني الاقليمي قرب الدول العربية واسرائيل بمستوى غير مسبوق”. وأكدا ان هذا يؤدي الى تعاون يطور العلاقات الدبلوماسية، “بما يشمل مبادرات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

وكتبا انه على المجتمع الدولي “دعم رؤية ادارة ترامب للسلام وللأجيال المستقبلية من الإسرائيليين والفلسطينيين الذين عانوا من هذا النزاع المستمر منذ عقود”.

“اتفاق سلام ناجح وشامل بين اسرائيل والفلسطينيين هو أحد أهم الأدوات المتاحة لنا لتحقيق الإستقرار الاقليمي ومنع الإرهاب الإيراني. سيكون اسوأ كوابيس إيران”.

ولا زالت الولايات المتحدة لم تكشف عن العناصر السياسية من خطتها.

ولم يشارك الفلسطينيون في مؤتمر البحرين وقد رفضوا خطة السلام تماما، وانهم يتابعون مقاطعة الادارة منذ اعتراق ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر 2017 ووقفه المساعدات للفلسطينيين. وقالت القيادة الفلسطينية ان واشنطن تحاول جعل ما يعتقدون انها صفقة سيئة مغرية اكثر بواسطة محفزات اقتصادية.

ولم يتم دعوة اسرائيل للمشاركة في ورشة العمل. وبعد مباحثات بين مسؤولين امريكيين وبحرينيين، ورد ان المنظمون قرروا انه لا يجب دعوة القادة السياسيين الإسرائيليين، واحد اسباب ذلك كون اسرائيل تحت قيادة حكومة مؤقتة حتى انتخابات 17 سبتمبر.

وورد ان الولايات المتحدة تخطط لمؤتمر اخر مع قادة عرب في كامب ديفيد، والذي سوف يقوم خلاله الرئيس الامريكي دونالد ترامب بكشف بعض تفاصيل خطته للسلام.

وسوف يقدم جاريد كوشنر، مستشار ترامب الرفيع وصهره، الدعوات خلال زياراته الى اسرائيل والشرق الاوسط هذا الاسبوع لتجنيد الدعم للخطة، افادت صحيفة يديعوت احرونوت يوم الاربعاء.

ولم يتم تحديد موعد للقمة المقترحة، ولكن سوف تعقد قبل الانتخابات الإسرائيلية، بحسب التقرير.

ويأتي مقال رأي غرينبلات وسط تصعيد بالتوترات الأمريكية الإيرانية، وأياما قبل زيارة صهر ومبعوث دونالد ترامب الرئيسي للشرق الأوسط جاريد كوشنر، الذي يتوقع وصوله الى المنطقة هذا الأسبوع، حيث سيروج لخطة الإدارة الأمريكية للسلام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال