إسرائيل في حالة حرب - اليوم 228

بحث

غروسي يزور إيران مع تزايد المخاوف من هجوم على منشأة نووية

من المقرر أن يشارك غروسي في مؤتمر "الاجتماع الدولي للعلوم والتكنولوجيا النووية في مقاطعة أصفهان، حيث تقع منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم التي تعرضت لضربات نسبت إلى إسرائيل الشهر الماضي

مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي يحضر الاجتماع الطارئ لمجلس محافظي الوكالة في فيينا، النمسا، في 11 أبريل، 2024. (Joe Klamar/AFP)
مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي يحضر الاجتماع الطارئ لمجلس محافظي الوكالة في فيينا، النمسا، في 11 أبريل، 2024. (Joe Klamar/AFP)

وصل المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي إيران الى إيران الإثنين، في زيارة هي الأولى له منذ نحو عام، وتأتي وسط توتر إقليمي متصاعد بين طهران وإسرائيل يخشى أن ينعكس على المنشآت النووية الإيرانية.

ومن المقرر أن يشارك غروسي في مؤتمر “الاجتماع الدولي للعلوم والتكنولوجيا النووية”، ويعقد اجتماعات “مع أعلى المسؤولين والسياسيين في البلاد”، وفق ما وكالتي “مهر” و”إسنا” الإيرانيتين.

وكان رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية محمد إسلامي أعلن الأسبوع الماضي أن غروسي سيعقد “اجتماعات” مع مسؤولين إيرانيين، من دون تقديم تفاصيل أخرى.

وسيلتقي غروسي بعد الظهر وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، وفق ما أوردت وكالة “إسنا”.

وهذه أول زيارة يقوم بها مدير الوكالة الدولية التابعة للأمم المتحدة، الى إيران منذ مارس 2023 حين اجتمع مع الرئيس إبراهيم رئيسي.

والوكالة الدولية للطاقة الذرية مكلّفة التحقق من الطبيعة السلمية لبرنامج إيران النووي. لكن منذ العام 2021، قُلِّصت عمليات التفتيش بشكل كبير وفُصلت كاميرات مراقبة وسُحب اعتماد مجموعة من الخبراء.

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يلقي كلمة خلال المؤتمر الاقتصادي الدولي الثاني لإيران وأفريقيا في طهران، 26 أبريل، 2024. (Iranian Presidency / AFP)

وأوضحت وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” أن زيارة غروسي ستكون مناسبة أيضا لتشارك الجانبين “مخاوفهما” المتعلقة خصوصا بمفتّشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، من دون الخوض في التفاصيل.

ومن المقرر أن يلقي غروسي كلمة في مؤتمر حول الطاقة النووية يبدأ الاثنين ويستمر حتى الأربعاء في محافظة أصفهان (وسط) حيث تقع منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم.

ونقلت وكالة “إرنا” عن مسؤول المؤتمر رئيس الرابطة النووية الإيرانية جواد كريمي ثابت أنه “يتوقّع أن يحضر (غروسي) افتتاح المؤتمر”.

“تبديد شكوك”

ومنذ زيارة غروسي الأخيرة لإيران، تدهورت العلاقات بين الجانبين، مع تقييد طهران تعاونها مع الوكالة الدولية واستمرارها في توسيع برنامجها النووي.

وأكد محمد إسلامي الأربعاء “نحن واثقون أن المفاوضات (مع غروسي) ستبدد الشكوك وأننا سنكون قادرين على تعزيز علاقاتنا مع الوكالة”.

ويزيد الوضع الراهن من المخاوف في ظل مواصلة طهران زيادة مخزونها من اليورانيوم المخصّب، بشكل يثير خشية دول غربية من أن الجمهورية الإسلامية باتت تملك ما يكفي من المواد لصنع قنبلة ذرية.

وفي مارس الماضي قال غروسي إن إيران التي تنفي سعيها لتطوير سلاح ذري، هي “الدولة الوحيدة غير المجهزة بأسلحة نووية التي يمكنها تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 60 في المئة وتجميع” مخزونات كبيرة منه.

وهذه النسبة قريبة من نسبة 90 في المئة المطلوبة للاستخدامات ذات الغايات العسكرية، وبعيدة من السقف المحدد بنسبة 3,67 % المعادل لما يستخدم لإنتاج الكهرباء، والتي حددها الاتفاق الدولي لعام 2015 بشأن البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

وتخلت طهران تدريجا عن التزاماتها الأساسية الواردة في الاتفاق الذي عرف باسم “خطة العمل الشاملة المشتركة”، وأدى الى تقييد الانشطة النووية الإيرانية لقاء رفع عقوبات اقتصادية كانت مفروضة عليها. وجاء ذلك ردّاً على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق بشكل أحادي في 2018 خلال عهد الرئيس دونالد ترامب وإعادة فرض العقوبات.

وبدأت محادثات لإحياء الاتفاق في أبريل 2021 في فيينا بين طهران والقوى الكبرى، لكنها توقفت منذ صيف 2022 في سياق توترات متزايدة.

علامات حروق تحيط بما حدده المحللون على أنه نظام رادار لبطارية صواريخ S-300 روسية الصنع، بالقرب من مطار دولي وقاعدة جوية في أصفهان، إيران، 22 أبريل، 2024. (Planet Labs PBC via AP)

وبعد الهجوم الانتقامي ضد إيران المنسوب إلى إسرائيل في 19 أبريل في محافظة أصفهان، أعرب غروسي عن قلقه ودعا “الجميع إلى ضبط النفس” في ظل التصعيد المتزايد في الشرق الأوسط منذ بداية الحرب التي تشنّها إسرائيل على قطاع غزة ردا على هجوم حركة حماس على جنوب الدولة العبرية في 7 أكتوبر.

ويُنظر إلى الهجوم على أنه رد على أول هجوم إيراني مباشر على البلاد أيام قبل ذلك، حيث أطلقت الجمهورية الإسلامية أكثر من 300 طائرة مسيّرة وصاروخ على إسرائيل، وتم اعتراض جميعها تقريبًا، والذي كان في حد ذاته انتقامًا لهجوم على مجمع السفارة الإيرانية في دمشق قُتل فيه عدد من القادة في الحرس الثوري الإيراني.

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمسؤولون الإيرانيون وقتها عدم وقوع “أضرار” في المنشآت النووية في المحافظة.

اقرأ المزيد عن