إسرائيل في حالة حرب - اليوم 146

بحث

غروسي: إيران وافقت على إعادة تشغيل كاميرات مراقبة وزيادة عمليات التفتيش

قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن التحرك "مهم جدا... لا سيما في سياق إمكانية إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة"

رافائيل ماريانو غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يعرض كاميرا مراقبة في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، النمسا،  17 ديسمبر، 2021. (Alex Halada/AFP)
رافائيل ماريانو غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يعرض كاميرا مراقبة في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، النمسا، 17 ديسمبر، 2021. (Alex Halada/AFP)

أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي اثر عودته من طهران السبت، أن إيران وافقت على إعادة تشغيل كاميرات مراقبة في عدة مواقع نووية وزيادة وتيرة عمليات التفتيش.

وكان غروسي أعلن في وقت سابق أنه أجرى محادثات “بنّاءة” مع مسؤولين إيرانيين في طهران من بينهم الرئيس إبراهيم رئيسي.

وقال المسؤول الأممي للصحافيين في مطار فيينا “توصلنا إلى اتفاق لإعادة تشغيل الكاميرات وأنظمة المراقبة”.

وأوضح أن ذلك سيتم “قريبا جدا” بعد اجتماع فني، في حين أن البيان المشترك مع منظمة الطاقة الذرية الإيرانية لم يوضح هذه التفاصيل.

وأضاف أنه تم الاتفاق على زيادة بالنصف في عدد عمليات تفتيش منشأة فوردو حيث اكتُشفت مؤخرا جزيئات يورانيوم مخصبة بنسبة 83,7 بالمئة القريبة من العتبة الضرورية لتطوير قنبلة ذرية.

وتابع غروسي “هذا مهم جدا… لا سيما في سياق إمكانية إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة”، الاسم الرسمي للاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني المبرم عام 2015 والذي تعطل منذ انسحاب الولايات المتحدة منه أحاديا عام 2018.

وأضاف في هذا الصدد “لقد أوقفنا نزيف المعلومات وغياب استمرارية الإطلاع، الآن يمكننا البدء في العمل من جديد. هذه ليست مجرد كلمات، بل أمر ملموس للغاية”.

وتوقفت المفاوضات بشأن إحياء الاتفاق النووي منذ صيف عام 2022.

كانت المفاوضات بدأت في نيسان/أبريل 2021 في فيينا بين طهران والدول الأطراف (الصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا)، وبمشاركة غير مباشرة من الولايات المتحدة، لكنها تعثرت منذ آب/أغسطس 2022.

وتسعى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومقرها فيينا إلى تعاون أكبر مع إيران بشأن أنشطتها النووية.

اقرأ المزيد عن