غانتس يلتقي العاهل الأردني في عمان لبحث التوترات قبل بداية شهر رمضان
بحث

غانتس يلتقي العاهل الأردني في عمان لبحث التوترات قبل بداية شهر رمضان

وزير الدفاع يطرح خطوات تعتزم إسرائيل اتخاذها لضمان حرية العبادة في القدس؛ والملك عبد الله يحذر غانتس لوقف "الأعمال الاستفزازية" المحتملة

وزير الدفاع بيني غانتس يلتقي في عمان مع العاهل الأردني الملك عبد الله في 29 مارس 2022 (الديوان الملكي الهاشمي)
وزير الدفاع بيني غانتس يلتقي في عمان مع العاهل الأردني الملك عبد الله في 29 مارس 2022 (الديوان الملكي الهاشمي)

صرح مكتب غانتس أن وزير الدفاع التقى بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في عمان يوم الثلاثاء لمناقشة المخاوف من تصاعد العنف خلال شهر رمضان.

كان هذا هو الاجتماع الثالث بين عبد الله وغانتس، حيث عُقد الأول سرا في فبراير 2021، والثاني عُقد علنا في يناير من هذا العام.

وفقا لمكتب غانتس، ركز الاجتماع على موضوعات الأمن والسياسة المحلية.

وقال مكتبه إن غانتس قدم إلى الملك عبد الله الخطوات التي تعتزم إسرائيل اتخاذها من أجل الحفاظ على حرية العبادة للفلسطينيين في القدس خلال شهر رمضان، بالإضافة إلى تحركات أخرى تهدف إلى تحسين حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

زادت إسرائيل مؤخرا عدد تصاريح العمل لسكان غزة في إسرائيل بمقدار 8 آلاف تصريح إضافي، ليصبح المجموع 20 ألفا.

“شدد وزير الدفاع على أهمية الحفاظ على الاستقرار والهدوء، والحاجة الشاملة لمحاربة الإرهاب، وخاصة تنظيم الدولة الإسلامية، الذي يقف وراء الهجمات الإرهابية الأخيرة في إسرائيل”، قال مكتب غانتس.

من جهته، قال الملك عبدالله لغانتس انه يجب منع “الأعمال الاستفزازية التي تؤدي إلى التصعيد”، حسب الديوان الملكي الأردني.

حسب الديوان الملكي، كرر الملك عبد الله دعم الأردن لحل الدولتين. كما حث إسرائيل على إزالة العقبات التي تعترض “حرية العبادة” الفلسطينية خلال شهر رمضان.

“شدد جلالته على أن الحفاظ على الهدوء الشامل يقتضي احترام حق المسلمين في أداء شعائرهم الدينية في المسجد الأقصى المبارك، وإزالة أي عقبات تمنعهم من أداء الصلاة، ومنع الاستفزازات التي تؤدي إلى التصعيد”، ذكر ديوان الملك.

وقبل لقاء الملك عقد غانتس اجتماعا ثنائيا مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي. لم يكن هذا الأخير في “قمة النقب” أمس، والتي شهدت اجتماع أربعة وزراء خارجية عرب في سديه بوكير إلى جانب وزير الخارجية الإسرائيلي يئير لبيد.

وكان اجتماع يوم الثلاثاء مقررا قبل هجوم اطلاق نار في الخضيرة مساء الأحد.

وزير الدفاع بيني غانتس يتحدث خلال حدث أقامه حزبه أزرق أبيض في تل أبيب، 21 مارس، 2022 (Avshalom Sassoni / Flash90)

وصلت العلاقات الإسرائيلية مع الأردن إلى الحضيض في السنوات القليلة الماضية، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى العلاقات السيئة بين الملك عبد الله ورئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، وعمل الجانبان على تحسينها في الأشهر الأخيرة.

قام رئيس الوزراء نفتالي بينيت برحلته السرية الخاصة إلى عمان للقاء الملك الصيف الماضي، بعد وقت قصير من لقاء وزير الخارجية يئير لبيد مع نظيره الأردني، أيمن الصفدي، على الجانب الأردني من جسر اللنبي في اجتماع عام. وفي أغسطس العام الماضي، سافر الرئيس إسحاق هرتسوغ أيضا إلى عمان سرا للقاء الملك الأردني.

عادة ما تأتي السرية حول هذه الاجتماعات بناء على طلب من الحكومة الأردنية، حيث يعارض الكثير من المواطنين الأردنيين العلاقات الوثيقة بين المملكة وإسرائيل.

خلال لقاء غانتس مع عبد الله الثلاثاء، “تمنى له ولجميع مواطني المملكة رمضان كريم قبل شهر رمضان الذي سيبدأ في الأيام المقبلة”، قال مكتب غانتس.

عقد غانتس ومسؤولو دفاع إسرائيليون اجتماعا أوسع مع الملك عبد الله، وزير الخارجية الأردني، ومسؤولين أردنيين آخرين، قبل أن يعقدا اجتماعا وجها لوجه.

كما التقى وزير الأمن العام، عومر بارليف، في الآونة الأخيرة، سرا، بوزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي.

كما ركز الاجتماع على الجهود المبذولة للحفاظ على الهدوء في القدس خلال شهر رمضان.

وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي يلقي كلمة أمام ندوة في منتدى الدوحة في العاصمة القطرية، 26 مارس 2022 (عمار عبد ربه / وزارة الخارجية / منتدى الدوحة / وكالة الصحافة الفرنسية)

القوات الإسرائيلية في حالة تأهب قصوى بعد هجومين قاتلين – في بئر السبع يوم الثلاثاء الماضي وفي الخضيرة يوم الأحد.

لكن المسؤولين قلقون بشكل خاص بشأن مدينة القدس في رمضان، حيث غالبا ما تتحول التوترات الدينية إلى أعمال عنف.

شهدت القدس الربيع الماضي اشتباكات في المنطقة المحيطة بالحرم الشريف وعمليات إخلاء كانت مخططة للعائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح مما تسبب في حرب استمرت 11 يوما بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، بالإضافة إلى أعمال عنف يهودية عربية كبيرة في المدن المختلطة.

خوفا من تكرار نفس الإشتباكات التي حدثت في مايو 2021، حثت إدارة بايدن إسرائيل على اتخاذ إجراءات وقائية لمنع اندلاع مماثل في أبريل، والذي سيشهد التقاء عيد الفصح اليهودي ورمضان وعيد الفصح المسيحي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال