غانتس يكشف عن نشاط إيران البحري في البحر الأحمر خلال مؤتمر في اليونان
بحث

غانتس يكشف عن نشاط إيران البحري في البحر الأحمر خلال مؤتمر في اليونان

وزير الدفاع يكشف صور الأقمار الصناعية لأربع سفن حربية إيرانية يقول أنها تقوم بدوريات في مياه المنطقة؛ محذرا أن الاختبارات الفضائية الأخيرة تثبت قدرتها على مهاجمة أوروبا بصواريخ باليستية عابرة للقارات

أربع سفن عسكرية إيرانية شوهدت في البحر الأحمر من خلال صور أقمار صناعية كشف عنها وزير الدفاع بيني غانتس، 5 يوليو 2022 (وزارة الدفاع)
أربع سفن عسكرية إيرانية شوهدت في البحر الأحمر من خلال صور أقمار صناعية كشف عنها وزير الدفاع بيني غانتس، 5 يوليو 2022 (وزارة الدفاع)

كشف وزير الدفاع بيني غانتس يوم الثلاثاء عن صور أقمار صناعية قال أنها تظهر “أهم نشاط بحري عسكري إيراني” في البحر الأحمر منذ عقد من الزمان.

“إيران توسع أنشطتها في المجال البحري. خلال العام الماضي، استولت إيران على ناقلات دولية وهاجمت سفن. اليوم، يمكننا أن نؤكد أن إيران تقيم قواعدها بشكل منهجي في البحر الأحمر، حيث تقوم السفن الحربية بدوريات في المنطقة الجنوبية”، قال غانتس في مؤتمر المائدة المستديرة الإقتصادي الحكومي الذي عقد في اليونان.

“يمكنكم رؤية السفن في صور الأقمار الصناعية خلفي”، قال، مشيرا إلى شريحة من أربع سفن حربية إيرانية، بينما كان نظرائه اليونانيون والقبرصيون – الذين التقى بهم في وقت سابق من اليوم – ينظرون.

“في الأشهر الماضية، حددنا أهم وجود عسكري إيراني في المنطقة، في العقد الماضي. إنه تهديد مباشر للتجارة الدولية وإمدادات الطاقة والاقتصاد العالمي” أضاف غانتس.

“كما أنه يشكل تهديدا مباشرا للسلام والاستقرار في المجال البحري، مما قد يؤثر على البحر الأبيض المتوسط وما وراءه”.

تم إتهام إيران بسلسلة من هجمات الألغام غير المنتظمة التي دمرت ناقلات في منطقة الخليج في عام 2019، وكذلك في هجوم بطائرة بدون طيار على ناقلة نفط مرتبطة بإسرائيل أودى بحياة شخصين من طاقم أوروبي في عام 2021.

وتنفي طهران تنفيذ الهجمات، لكن حرب ظلال أوسع بين إيران والغرب اندلعت في المياه المضطربة في المنطقة.

كما اقتحم خاطفون إيرانيون ناقلة أسفلت تعود لبنما قبالة الإمارات العربية المتحدة العام الماضي واحتجزوها لفترة وجيزة، كما استولوا لفترة على ناقلة فيتنامية واحتجزوها في نوفمبر العام الماضي. في شهر مايو، احتجزت إيران ناقلتي نفط ترفعان العلم اليوناني في مياه الخليج.

وزير الدفاع بيني غانتس يتحدث في اجتماع المائدة المستديرة الإقتصادي الحكومي، اليونان، 5 يوليو 2022 (Ariel Hermoni / GPO)

في مؤتمر الثلاثاء أيضا، حذر غانتس من أن الاختبارات التي أجرتها إيران مؤخرا على قاذفة أقمار صناعية يمكن استخدامها لحمل رؤوس حربية. وقال إن “هذا الاختبار يظهر أن النظام الإيراني لديه القدرة على تطوير صواريخ باليستية عابرة للقارات قد تصل إلى مركز أوروبا”.

“هذا بالإضافة إلى الأنظمة الباليستية التشغيلية والطائرات المسيرة التي يمكن أن تصل إلى شرق البحر المتوسط”.

وانتقل غانتس إلى غزو روسيا لأوكرانيا، وقال إن الحرب أظهرت “لنا أن كل دولة يجب أن تكون قادرة على الدفاع عن نفسها”.

“يجب على كل دولة أن تخطط للمستقبل، وأن تستثمر في بناء القوة والتنسيق بين المستويين الاستراتيجي والتشغيلي. كما تذكرنا الحرب بأن التعاون الأمني ​​أمر حيوي للاستقرار الإقليمي والعالمي – سواء كان ذلك في أوروبا أو شرق البحر المتوسط ​​أو الشرق الأوسط”.

“في شرق البحر المتوسط​​، أصبحت العلاقات الدفاعية بين إسرائيل واليونان وقبرص أقوى من أي وقت مضى، بما في ذلك من بين أمور أخرى – التعاون الصناعي والتدريبات المشتركة والحوار المستمر”.

صورة مأخوذة من مقطع فيديو يظهر عملية الإطلاق الثانية لحاملة الأقمار الصناعية الإيرانية زلجانه في 26 يونيو 2022. (Twitter / Sccreenshot)

وقال غانتس إن مباحثاته مع وزير الدفاع القبرصي شارالامبوس بيتريدس على هامش المؤتمر “تناولت التحديات ذات الاهتمام المشترك في شرق البحر المتوسط، ومجالات التعاون ذات الأهمية الحاسمة لأمن مواطنينا وللسلام والاستقرار في المنطقة”.

وبعد لقاء وزير الدفاع اليوناني نيكولاوس باناغيوتوبولوس، قال غانتس أنهما ناقشا “زيادة التعاون بين الصناعات العسكرية، والتحديات الإضافية التي نواجهها، وفي مقدمتها التهديد الإيراني”.

وقال: “إذا نظرنا إلى الشرق – خلال العام الماضي، وتحت قيادة الولايات المتحدة، فإننا نبني تحالفا دفاعيا رائدا في الشرق الأوسط، ونخلق جبهة موحدة ضد التهديدات المتبادلة”، في إشارة إلى تحالف دفاع جوي إقليمي ضد تهديد الطائرات المسيرة والصواريخ الإيرانية.

“في مواجهة إيران ووكلائها، يجب على الحلفاء العالميين الوقوف متحدين، ومنع إيران من الحصول على مظلة نووية وتقويض الاستقرار”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال