غانتس: مئات الإسرائيليين بمن فيهم أنا قد نكون في مرمى المحكمة الجنائية الدولية
بحث

غانتس: مئات الإسرائيليين بمن فيهم أنا قد نكون في مرمى المحكمة الجنائية الدولية

وزير الدفاع يتعهد بحماية أي شخص تستهدفه المحكمة الجنائية الدولية، التي أعلنت الشهر الماضي إن لديها اختصاص للتحقيق في جرائم الحرب المزعومة من قبل إسرائيل والفلسطينيين

وزير الدفاع بيني غانتس خلال زيارة إلى قرية جولس الدرزية، شمال إسرائيل، 23 فبراير، 2021. (David Cohen / Flash90)
وزير الدفاع بيني غانتس خلال زيارة إلى قرية جولس الدرزية، شمال إسرائيل، 23 فبراير، 2021. (David Cohen / Flash90)

قال وزير الدفاع بيني غانتس يوم الثلاثاء إن مئات الإسرائيليين، بمن فيهم هو نفسه، قد يخضعون لتحقيقات في جرائم حرب بعد قرار أصدرته المحكمة الجنائية الدولية الشهر الماضي.

وقررت الدائرة التمهيدية للمحكمة الدولية أن لها اختصاص فتح تحقيق جنائي مع إسرائيل والفلسطينيين في جرائم حرب يُزعم أنها حدثت في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية. وترفض إسرائيل اختصاص المحكمة في هذه المسألة.

وقال غانتس، الذي يرأس أيضا “حزب أزرق” أبيض ويتولى أيضا وزارة العدل، لوكالة “رويترز” للأنباء إن الحكومة تعمل على حماية الإسرائيليين الذين في مرمى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال وزير الدفاع لرويترز إن حوالي مئات الإسرائيليين قد يتعرضون للاعتقال إذا استمرت التحقيقات الجنائية، واصفا الرقم بأنه “تقدير”.

وأضاف: “لكننا سنعتني بالجميع”.

بعد قرار الشهر الماضي، يعود الأمر الآن إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية ليقرر ما إذا كان سيبدأ تحقيقا أم لا. وقد أشارت المدعية العامة فاتو بنسودا في عام 2019 إلى أنها تنوي القيام بذلك، لكنها تركت المنصب في يونيو وسيحل محلها المحامي البريطاني كريم خان.

إسرائيل ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية، بينما انضم الفلسطينيون إلى المحكمة في عام 2015.

تهدف المحكمة الجنائية الدولية إلى أن تكون بمثابة محكمة الملاذ الأخير عندما تكون الأنظمة القضائية للبلدان غير قادرة أو غير راغبة في التحقيق في جرائم حرب ومقاضاة مرتكبيها.

يمتلك الجيش الإسرائيلي آليات للتحقيق في المخالفات المزعومة من قبل قواته، وعلى الرغم من الانتقادات بأن النظام غير كاف، يقول الخبراء إن لديه فرصة جيدة لصد تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في ممارساته في زمن الحرب.

المحكمة الجنائية الدولية لا تحاكم البلدان، بل الأفراد. في الشهر الماضي، قال مسؤولون إسرائيليون إنهم لا يتوقعون في الوقت الحالي أي تهديدات فورية على شخصيات سياسية أو عسكرية إسرائيلية رفيعة المستوى.

إذا تمت إدانة إسرائيل و / أو حماس في نهاية المطاف بارتكاب جرائم حرب، وإذا تم تسمية مسؤولين كبار في مثل هذا الحكم ، فقد يتم إصدار مذكرات توقيف دولية في حقهم عند السفر إلى الخارج.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال