غانتس يقول أنه في حال تم انتخابه فهو يتوقع من الإدارة الأمريكي تأجيل طرح خطة السلام
بحث

غانتس يقول أنه في حال تم انتخابه فهو يتوقع من الإدارة الأمريكي تأجيل طرح خطة السلام

المنافس الرئيسي لنتنياهو يقول إن حكومته المستقبلية ستدرس بجدية أي اقتراح أمريكي - بعد تشكيل إئتلاف حاكم

زعيم حزب ’أزرق أبيض’ يتحدث خلال تجمع انتخابي في تل أبيب، 9 أبريل، 2019.  (JACK GUEZ / AFP)
زعيم حزب ’أزرق أبيض’ يتحدث خلال تجمع انتخابي في تل أبيب، 9 أبريل، 2019. (JACK GUEZ / AFP)

قال زعيم حزب “أزرق أبيض”، بيني غانتس، يوم الإثنين أنه في حال فوزه في الانتخابات العامة الثلاثاء، فهو يتوقع من إدارة ترامب تأجيل طرح خطتها لحل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني إلى ما بعد تشكيله لحكومة.

وقال غانتس في مقابلة أجراها معه موقع “واللا” الإخباري: “أتوقع من الإدارة الأمريكية أن ترى أنني انتصرت في الانتخابات وأن تأجل خططها حتى أتمكن من تشكيل حكومة. بعد ذلك، سيكون بإمكاننا الجلوس ومناقشة الخطة بطريقة منظمة ومرتبة”.

وتعهد بالنظر بجدية في أي اقتراح تقدمه الولايات المتحدة للمنطقة، وقال أنه يأمل بأن لا يكون البيت الأبيض قد كشف لنتنياهو عن تفاصيل الخطة التي طال انتظارها.

وابتعد غانتس عن الأسئلة حول العلاقة الشخصية الوثيقة بين الرئيس الأمريكي ترامب ونتنياهو، والمقارنات بين أنماط قيادتهما.

وقال: “في هذا الصدد، لا يشغل [ترامب] أفكاري. أقدّر له قيامه بنقل السفارة ودعمه ضد الإيرانيين”.

وأضاف: “لا يوجد لإسرائيل أمريكا أخرى، وعلينا أن نكون مدركين لذلك”.

وتابع غانتس حديثه متهما نتنياهو بـ”إلحاق الضرر بعلاقات [إسرائيل] الهامة” مع اليهود الأمريكيين في السنوات الأخيرة، وتعهد “بإصلاحها” في حال تم انتخابه.

وقال: “أنا أعرف نتنياهو جيدا، وهو ليس بشخص عنصري، إنه صهيوني وليبرالي، لكنه يتصرف بهذه الطريقة من منطلق اعتبارات شخصية وقانونية”.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتنياهو يتصافحان بعد إلقاء كلمة في ’متحف إسرائيل’ في القدس، 23 مايو، 2017. (Yonatan Sindel/Flash90)

ومن المتوقع أن تكشف واشنطن عن اقتراحاتها للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينينين بعد إنتخابات يوم الثلاثاء، التي يسعى فيها نتنياهو إلى الفوز بولاية خامسة.

وقد استغل نتنياهو، الطامح بإعادة انتخابه ويواجه احتمال توجيه لوائح اتهام ضده في تهم فساد، علاقته الوثيقة بترامب لتصوير نفسه على أنه رجل دولة يحظى باحترام في العالم وتربطه علاقات شخصية مع زعماء عالميين.

في الفترة التي سبقت الانتخابات يوم الثلاثاء، استقبل رئيس الوزراء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وقام بزيارة ترامب في البيت الأبيض وحصل على اعتراف أمريكي بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان بالإضافة إلى إعلان الولايات المتحدة عن إدارج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية.

في الأسبوع الماضي، قال نتنياهو إنه أبلغ ترامب بأنه لن يقوم بإخلاء “شخص واحد” من المستوطنات في إطار أي خطة سلام أمريكية.

يوم السبت، تطرق ترامب بحذر إلى نتائج انتخابات يوم الثلاثاء، وقال إن هناك سباق “متقارب” على رئاسة الوزراء بين “شخصين صالحين”.

وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة سباقا محتدما بين نتنياهو وغانتس، لكنها توقعت أن يكون لرئيس الوزراء فرصة أفضل في تشكيل إئتلاف حاكم.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال