غانتس يصنف 4 من مقاتلي داعش على أنهم إرهابيون أجانب بناء على طلب أمريكي
بحث

غانتس يصنف 4 من مقاتلي داعش على أنهم إرهابيون أجانب بناء على طلب أمريكي

قالت وزارة الدفاع إن هذه هي المرة الأولى التي تتخذ فيها إسرائيل مثل هذه الخطوة بناء على طلب من واشنطن؛ الأربعة متهمين بتأسيس خلايا في انحاء إفريقيا

توضيحية: علم الدولة الإسلامية وحقائب مأخوذة من مقاتلين اعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد بعد أن هاجم مقاتلو داعش سجن قويران في الحسكة شمال شرق سوريا، 21 يناير 2022 (Kurdish-led Syrian Democratic Forces, via AP, File)
توضيحية: علم الدولة الإسلامية وحقائب مأخوذة من مقاتلين اعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد بعد أن هاجم مقاتلو داعش سجن قويران في الحسكة شمال شرق سوريا، 21 يناير 2022 (Kurdish-led Syrian Democratic Forces, via AP, File)

قال مكتب وزير الدفاع بيني غانتس يوم الاثنين إن أربعة أعضاء مزعومين في تنظيم الدولة الإسلامية صنفوا على أنهم نشطاء إرهابيون أجانب.

وقال مكتب غانتس إن هذه هي المرة الأولى التي تحدد فيها وزارة الدفاع نشطاء إرهابيين أجانب بناء على طلب من الولايات المتحدة.

وأضاف أنه تم اتخاذ القرار تماشيا مع قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1373، الذي يدعو الدول الأعضاء إلى المساعدة في الجهود لمكافحة الإرهاب العالمي.

الأفراد الأربعة – فرهاد هومر، سراج ميلر، عبد الله حسين أباديغا، وبيتر تشارلز مباغة – متهمون بتشكيل خلايا داعشية في جميع أنحاء القارة الإفريقية، وجمع الأموال والتخطيط لهجمات.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد صنفت الأربعة كإرهابيين في شهر مارس.

وقال غانتس في بيان: “ترى إسرائيل والولايات المتحدة ضرورة محاربة المنظمات الإرهابية، في أي مكان وزمان”.

“سنواصل العمل للحد من قدرات المنظمات الإرهابية ونشطاءها، وسنواصل تعزيز تعاوننا مع الشركاء في جميع أنحاء العالم في مواجهة أولئك الذين يسعون إلى تقويض الاستقرار وإيذاء الأبرياء”.

واتخذت إسرائيل خطوات لقمع تنظيم الدولة الإسلامية بعد مقتل ستة إسرائيليين في هجومين في بئر السبع والخضيرة على يد عرب إسرائيليين مؤيدين للتنظيم الجهادي في مارس.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجومين، على الرغم من أنه لا يبدو أن المعتدين تلقوا تعليمات بارتكابهما.

وفي الأسبوع الماضي، زعم تنظيم الدولة الإسلامية أن سلاح الجو الإسرائيلي ساعد في اغتيال زعيم جماعة جهادية محلية في صحراء سيناء المصرية في أبريل.

في صحيفة “النبأ” الأسبوعية، قال تنظيم الدولة الإسلامية إن أبو عمر الأنصاري، القائد العسكري في ما يسمى بولاية سيناء التابعة للتنظيم، قُتل على يد “طائرات يهودية” بينما شن الجيش المصري حملة جديدة ضد التنظيم.

وذكر التقرير أن الطائرات والطائرات المسيرة الإسرائيلية كثفت دعمها الجوي للجيش المصري في الشهر الماضي، في حملته ضد عناصر التنظيم الجهادي في الجزء الشمالي من شبه جزيرة سيناء، بالقرب من الحدود مع قطاع غزة.

ونقلت صحيفة الدولة الإسلامية عن مصدر أمني قوله “هذا يحد بشكل كبير من قدرة المجاهدين على التحرك والمناورة”.

ساهم إيمانويل فابيان في إعداد هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال