غانتس يصل إلى البحرين لتوقيع اتفاقيات أمنية في أول زيارة رسمية له إلى المملكة
بحث

غانتس يصل إلى البحرين لتوقيع اتفاقيات أمنية في أول زيارة رسمية له إلى المملكة

وزير الدفاع يلتقي كبار المسؤولين في المملكة، بما في ذلك الملك ، خلال زيارته الخاطفة للدولة الخليجية؛ كما سيزور الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

وزير الدفاع بيني غانتس يقف إلى جانب نظيره البحريني ، عبد الله بن حسن النعيمي ، بعد هبوطه في المنامة، 2 فبراير، 2022. (Judah Ari Gross / Times of Israel)
وزير الدفاع بيني غانتس يقف إلى جانب نظيره البحريني ، عبد الله بن حسن النعيمي ، بعد هبوطه في المنامة، 2 فبراير، 2022. (Judah Ari Gross / Times of Israel)

المنامة – وصل وزير الدفاع بيني غانتس إلى العاصمة البحرينية بعد ظهر الأربعاء في أول زيارة رسمية له للمملكة. ومن المقرر أن يوقع اتفاقيات أمنية مع نظيره البحريني حيث يتطلع البلدان إلى تعزيز العلاقات بينهما.

لأسباب أمنية، بقيت رحلة غانتس التاريخية سرية حتى وصل إلى المنامة، وبالمثل لم يُسمح على الفور بنشر تفاصيل جدول رحلته في المملكة.

ومن المقرر أن يقضي غانتس نحو 24 ساعة في الدولة الخليجية، سيلتقي خلالها بكبار المسؤولين البحرينيين، بما في ذلك الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وولي العهد ورئيس الوزراء سلمان بن حمد آل خليفة، ووزير شؤون الدفاع عبد الله بن حسن النعيمي، قبل أن يعود إلى البلاد في وقت متأخر من ليلة الخميس.

خلال الزيارة، سيوقّع غانتس اتفاقيات أمنية مع النعيمي، والتي كانت لا تزال تفاصيلها قيد المناقشة قبل الرحلة.

بالإضافة إلى ذلك، من المقرر أن يزور وزير الدفاع الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية المتمركز في الدولة الخليجية، وكذلك لقاء قائدها براد كوبر.

في مجرى رمزي للأحداث، كانت الطائرة التي تقل غانتس في أول زيارة رسمية له إلى البحرين هي نفس طائرة البوينغ 707 التي استخدمها الرئيس المصري أنور السادات في رحلته التاريخية إلى إسرائيل في عام 1977، مستهلا رسميا عملية السلام بين إسرائيل ومصر. في عام 2005، باع الجيش المصري الطائرة لشركة طيران مدنية، التي باعتها بدورها لسلاح الجو الإسرائيلي في عام 2011. وحول سلاح الجو طائرة الركاب إلى طائرة لتزويد الطائرات بالوقود جوا، ولا تزال مستخدمة حتى اليوم.

فيما أصبح حدثا شائعا بشكل متزايد، لكنه لا يزال حساسا من الناحية الدبلوماسية، مرت طائرة غانتس خلال رحلته إلى البحرين عبر المجال الجوي السعودي، وهي إحدى أولى المرات المعروفة التي قامت فيها طائرة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي بهذه الرحلة علنا.

يرافق وزير الدفاع في الرحلة المدير العام لوزارة الدفاع أمير إيشل، وقائد سلاح البحرية الإسرائيلية دافيد سلامة، ورئيس المكتب السياسي والعسكري النافذ في الوزارة زوهار بلطي.

هذه أول زيارة رسمية لغانتس للبحرين وثاني زيارة رسمية للمملكة منذ تطبيع العلاقات بين البلدين في سبتمبر 2020.

زار وزير الخارجية يائير لابيد البلاد البحرين لأول مرة في سبتمبر 2021 لافتتاح سفارة إسرائيل في المنامة.

ولا تزال البحرين الغنية بالنفط، التي تُعتبر أقل نفوذا إلى حد ما من البلدان الخليجية الأخرى، تعد لاعبا هاما في المنطقة، وتحافظ على علاقة قوية مع الجيش الأمريكي، الذي أسس الأسطول البحري الخامس في الدولة الجزرية.

وتعتبر كل من إسرائيل والبحرين إيران عدوا. بالنسبة لمملكة البحرين، تمثل الجمهورية الإسلامية تهديدا دائما لاستقرارها، حيث دعمت إيران بانتظام الجماعات الثورية داخل البلاد على مر السنين.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، بدأ سلاح البحرية الإسرائيلية المشاركة في تمرين دولي ضخم بقيادة الأسطول الخامس، التمرين البحري الدولي، المعروف باختصاره IMX، والذي سيركز على الأنظمة البحرية غير المأهولة واستخدام الذكاء الاصطناعي. وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها إسرائيل في التدريبات البحرية، التي تشارك فيها أيضا دول لا تربطها بها علاقات رسمية، بما في ذلك المملكة العربية السعودية واليمن وباكستان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال