غانتس يلتقي بالملك عبد الله في عمّان لمناقشة مخاوف أمنية
بحث

غانتس يلتقي بالملك عبد الله في عمّان لمناقشة مخاوف أمنية

في لقاء علني نادر مع العاهل الأردني، وزير الدفاع الإسرائيلي يشيد بتحسن العلاقات بين البلدين

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

وزير الدفاع بيني غانتس (على يمين الصورة) يلتقي في عمان مع العاهل الأردني الملك عبد الله في 5 يناير، 2022. (courtesy / Royal Hashemite Court)
وزير الدفاع بيني غانتس (على يمين الصورة) يلتقي في عمان مع العاهل الأردني الملك عبد الله في 5 يناير، 2022. (courtesy / Royal Hashemite Court)

أعلن مكتب وزير الدفاع بيني غانتس أن الوزير التقي بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في الأردن في لقاء نادر مع الملك لمناقشة مخاوف أمنية ودبلوماسية مشتركة.

وكان هذا هو الاجتماع الثاني بين عبد الله وغانتس في العام الأخير، وكان أول لقاء جرى سرا في فبراير الماضي.

وفقا لمكتب غانتس، ركز الاجتماع على موضوعات أمنية وسياسية. وقال الديوان الملكي الأردني في بيان إن الملك عبد الله ناقش على وجه التحديد “أهمية الحفاظ على الهدوء في الأراضي الفلسطينية واتخاذ كافة الإجراءات لخلق الأفق اللازم لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين”.

كانت العلاقات الإسرائيلية مع الأردن في الحضيض خلال السنوات القليلة الماضية، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الخلافات الشخصية بين رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو وعبد الله، وعمل الجانبان على تحسينها في الأشهر الأخيرة.

وقام رئيس الوزراء نفتالي بينيت برحلته السرية الخاصة إلى عمان للقاء الملك في الصيف الماضي، بعد وقت قصير من لقاء وزير الخارجية يائير لابيد بنظيره الأردني، أيمن الصفدي، على الجانب الأردني من معبر جسر اللنبي (الملك حسين). وفي أغسطس، سافر الرئيس يتسحاق هرتسوغ أيضا إلى عمان سرا للقاء الملك.

عادة ما تأتي السرية حول هذه الاجتماعات بناء على طلب من الحكومة الأردنية، حيث يعارض الكثير من مواطني الأردن حفاظ حكومتهم على علاقات وثيقة مع إسرائيل.

في لقاء غانتس مع عبد الله الأربعاء، ” شكر [الوزير] جلالة الملك على قيادته ودور المملكة الحاسم في الحفاظ على السلام والاستقرار الإقليميين. كما رحب بتوسيع العلاقات بين الأردن والحكومة الإسرائيلية الحالية، وأعرب عن التزامه بمواصلة تطوير التبادلات الأمنية والاقتصادية والمدنية”، بحسب ما جاء في بيان صدر عن مكتبه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال