غانتس ويعالون يبرمان اتفاقا لخوض الإنتخابات في قائمة مشتركة
بحث

غانتس ويعالون يبرمان اتفاقا لخوض الإنتخابات في قائمة مشتركة

مصدر في حزب يعالون يقول إنه سيحصل على المراكز 2، 5، 8 في القائمة الإنتخابية؛ حزب غانتس ’الصمود من أجل إسرائيل’ يقول إن ’ضيفا خاصا’ سينضم إليه خلال خطابه الثلاثاء

وزير الدفاع حينذاك، موشيه يعالون، ورئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي حينذاك، بيني غانتس، في زيارة ل’فرقة غزة’ في الجيش الإسرائيلي، 10 يونيو، 2014. (Defense Ministry/Flash90)
وزير الدفاع حينذاك، موشيه يعالون، ورئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي حينذاك، بيني غانتس، في زيارة ل’فرقة غزة’ في الجيش الإسرائيلي، 10 يونيو، 2014. (Defense Ministry/Flash90)

وافق الوافد الجديد على السياسة، بيني غانتس، الثلاثاء على خوض الإنتخابات في قائمة مشتركة مع رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق، موشيه يعالون، في الإنتخابات المقررة في أبريل، وتشكيل قائمة وسطية ستسعى إلى الإطاحة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وأكد حزب يعالون “تيليم” المؤسس حديثا الاندماج، إلا أن حزب غانتس، “الصمود من أجل إسرائيل”، اكتفى بالقول إن المحادثات حققت تقدما.

وقال الحزب في بيان له إن “الصمود من أجل إسرائيل يؤكد أنه تم تحقيق تقدم في الاتصالات مع حزب تيليم بقيادة بوغي يعالون”، مستخدما كنية يعالون.

وجاءت أنباء الاندماج بين الحزبين قبل خطاب من المقرر أن يلقيه غانتس لكشف النقاب عن حملته الانتخابية في تل أبيب الثلاثاء، حيث سيقوم بكسر صمته بشأن مواقفه السياسية.

وقال مسؤول في حزب “الصمود من أجل إسرائيل” لتايمز أوف إسرائيل إن “ضيفا خاصا” سيتواجد في الحدث الانتخابي.

وسيحصل حزب يعالون على المراكز الثاني والخامس والثامن في أول عشر مراكز في القائمة المشتركة، بحسب مصدر في حزب “تيليم”.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن حزب “الصمود من أجل إسرائيل” سيحصل على 13-15 مقعدا في انتخابات 9 أبريل، ما يجعل منه ثاني أو ثالث أكبر حزب، في حين توقعت ليعالون الفشل في الحصول على الأصوات الكافية لدخول الكنيست.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو (من اليسار) وتسفى هاوز (وسط الصورة) وموشيه يعالون يشاركون في الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 10 مارس، 2013. (Miriam Alster/Flash90)

بالإضافة إلى يعالون، ذكرت تقارير أن مقعدين آخرين سيخصصان لتسفي هاوزر ويوعاز هندل.

وشغل هاوزر منصب سكرتير حكومة رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو من 2009-2013، في حين كان هندل متحدثا باسم رئيس الوزراء لجزء من ذلك الوقت.

يعالون كان عضوا في حزب نتنياهو “الليكود” ووزيرا للدفاع من 2013-2016، قبل أن يستقيل بسبب استبداله بأفيغدور ليبرمان كوزير للدفاع.

منذ استقالته، أصبح يعالون من أشد منتقدي نتنياهو وأعلن أنه لن يدخل في إئتلاف حكومي معه.

حتى الآن لم يعلق غانتس على هذه المسألة، لكن أخبار القناة 12 ذكرت يوم الإثنين أنه لن يستبعد الانضمام إلى حكومة بقيادة نتنياهو إلا في حال تم توجيه لائحة اتهام ضد رئيس الوزراء في قضايا الفساد ضده.

منذ إطلاق حزب “الصمود من أجل إسرائيل” في الشهر الماضي، برز غانتس باعتباره المنافس الرئيسي لنتنياهو، لكن استطلاعات الرأي تظهر تفوق حزب رئيس الوزراء “الليكود” على حزبه بصورة كبيرة، حيث تتوقع حصول حزب نتنياهو على نحو 30 مقعدا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال