غانتس عرض على لبنان مساعدات إنسانية في خضم الانهيار الاقتصادي الذي تشهده
بحث

غانتس عرض على لبنان مساعدات إنسانية في خضم الانهيار الاقتصادي الذي تشهده

وزير الدفاع نقل الاقتراح عبر قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، ويقول إنه ’قلبي يتألم عندما أرى صور الجياع’

وزير الدفاع بيني غانتس يشارك في مراسم في بلدة المطلة الشمالية في 4  يوليو 2021، لتدشين نصب تذكاري لإحياء ذكرى قتلى جيش لبنان الجنوبي. (Jalaa Marey/AFP)
وزير الدفاع بيني غانتس يشارك في مراسم في بلدة المطلة الشمالية في 4 يوليو 2021، لتدشين نصب تذكاري لإحياء ذكرى قتلى جيش لبنان الجنوبي. (Jalaa Marey/AFP)

أعلن مكتب وزير الدفاع بيني غانتس يوم الثلاثاء أن إسرائيل عرضت رسميا مساعدات إنسانية على لبنان، في الوقت الذي تعاني فيه من أزمة اقتصادية كبيرة.

مشيرا إلى ما وصفه بجهود منظمة “حزب الله” لجلب أموال إيرانية إلى لبنان، قال بيان صادر عن مكتب غانتس إن وحدة الارتباط التابعة للجيش الإسرائيلي نقلت العرض من خلال اليونيفيل، قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان.

لا توجد علاقات دبلوماسية بين إسرائيل ولبنان. وخاض الجيش الإسرائيلي وحزب الله المدعوم من إيران، والذي يسيطر على عملية صنع القرار في الدولة اللبنانية وينكر حق إسرائيل في الوجود، حربا مدمرة في عام 2006.

وقال غانتس في مراسم أقيمت يوم الأحد: “كإسرائيلي وكيهودي وكإنسان، يتألم قلبي عندما أرى صور الجياع في شوارع لبنان”.

وأضاف: “إسرائيل عرضت المساعدة على لبنان في الماضي واليوم أيضا نحن مستعدون للعمل ولتشجيع الدول الأخرى على مد يد العون للبنان حتى تزدهر مرة أخرى وتخرج من أزمتها”.

في العام الماضي، عرضت إسرائيل المساعدة الإنسانية بعد انفجار هائل في ميناء بيروت أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص، لكن تم رفضها.

سائقو دراجات نارية ينتظرون خارج محطة وقود في العاصمة اللبنانية بيروت يرفعون أصابعهم الوسطى احتجاجا على ارتفاع أسعار الوقود، 29 يونيو، 2021. (Joseph Eid/AFP)

يأتي عرض المساعدة الإسرائيلي في الوقت الذي تواجه فيه لبنان مجموعة كبيرة من أوجه النقص، بما في ذلك الوقود، حيث تناقش الحكومة المؤقتة رفع الدعم الذي لم يعد بإمكانها تحمله وسط ما يقول البنك الدولي إنها إحدى أسوأ الأزمات المالية في العالم منذ خمسينيات القرن التاسع عشر.

وفقدت العملة المحلية أكثر من 90% من قيمتها في السوق السوداء، وتوفر الدولة اللبنانية أقل من خمس ساعات من الكهرباء يوميا في معظم المناطق، فيما تكافح من أجل إيجاد عملة أجنبية لواردات الوقود.

كما حذرت المستشفيات من تأثير انقطاع التيار الكهربائي المتفاقم ونقص الوقود بشكل خطير على قطاع الصحة.

لبنان بدون حكومة منذ استقالة الحكومة السابقة بعد انفجار الميناء الدامي في أغسطس الماضي، لكن الطبقة السياسية المنقسمة بشدة فشلت منذ ذلك الحين في الاتفاق على حكومة جديدة لانتشال البلاد من الأزمة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال