غانتس سيزور المغرب الأسبوع المقبل لإبرام صفقة دفاعية
بحث

غانتس سيزور المغرب الأسبوع المقبل لإبرام صفقة دفاعية

يتوقع وزير الدفاع أن يجتمع مع نظيره ووزير الخارجية المغربي بعد نحو عام من اتفاق التطبيع بين الرباط والقدس

وزير الدفاع بيني غانتس يتحدث في حفل تأبين لجنود إسرائيليين قتلوا في حرب لبنان الثانية عام 2006، في القاعة الوطنية لإحياء الذكرى في جبل هرتسل في القدس، 24 يونيو ، 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
وزير الدفاع بيني غانتس يتحدث في حفل تأبين لجنود إسرائيليين قتلوا في حرب لبنان الثانية عام 2006، في القاعة الوطنية لإحياء الذكرى في جبل هرتسل في القدس، 24 يونيو ، 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وسط ازدهار العلاقات بين اسرائيل والرباط في أعقاب اتفاق التطبيع لإقامة علاقات دبلوماسية العام الماضي، سيقوم وزير الدفاع بيني غانتس بزيارة إلى المغرب الأسبوع المقبل، بحسب ما أعلن مكتبه يوم الإثنين.

ومن المنتظر أن يوقع غانتس صفقة دفاع مع الرباط خلال زيارته ويلتقي بنظيره ووزير الخارجية المغربي.

وزار وزير الخارجية يئير لبيد المغرب في شهر أغسطس لفتح مكتب الاتصال الإسرائيلي رسميا في الرباط وكذلك لقاء المسؤولين وتوقيع سلسلة من الاتفاقات.

في سبتمبر، أعلنت شركة الطيران الوطنية المغربية أنها ستبدأ رحلات منتظمة مباشرة إلى إسرائيل.

ستنطلق الخدمة التي تربط بين العاصمتين التجاريتين الدار البيضاء وتل أبيب في 12 ديسمبر، بعد يومين من الذكرى الأولى “لإستئناف العلاقات” بين المغرب وإسرائيل بموجب صفقة توسطت فيها الإدارة الأمريكية السابقة.

وقالت شركة الطيران إنها ستعرض ثلاث رحلات أسبوعيا، وستنتقل بعد ذلك إلى خمس رحلات.

طائرة تابعة للخطوط الجوية الملكية المغربية تقترب من الهبوط في مطار لشبونة، تحلق فوق النصب التذكاري لأبطال حرب شبه الجزيرة، 21 أغسطس، 2019 (AP Photo / Armando Franca)

جاء تطبيع العلاقات المغربية مع إسرائيل في أعقاب إعلانات مماثلة من سلسلة من الدول العربية الأخرى بدءا من الإمارات العربية المتحدة، في صفقات توسطت فيها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

في المقابل، اعترفت واشنطن بسيادة المملكة على الأراضي المتنازع عليها في الصحراء الغربية.

وتعتبر الجالية اليهودية القديمة في المغرب هي الأكبر في شمال إفريقيا، حيث لا يزال حوالي 3000 شخص يعيشون في المملكة.

وهناك 700 ألف إسرائيلي ينحدرون من أصول مغربية ويقيمون علاقات قوية مع البلاد.

قبل جائحة كورونا واتفاقية التطبيع، كان على عشرات الآلاف من السياح الإسرائيليين الذين يزورون المغرب كل عام المرور عبر دولة ثالثة.

سبق أن أقامت المغرب وإسرائيل علاقات في عام 1993، لكن المغرب قطعتها في بداية الانتفاضة الثانية عام 2000.

ساهمت وكالات في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال