غانتس: حزب الله سيتعرض “لضربة قاضية” في حال تم جر إسرائيل لحرب في لبنان
بحث

غانتس: حزب الله سيتعرض “لضربة قاضية” في حال تم جر إسرائيل لحرب في لبنان

حذر وزير الدفاع من "أيام صعبة" محتملة للجبهة الداخلية بعد أن قال زعيم التنظيم نصر الله أنه سيقصف مدن إسرائيلية ردا على أي هجمات في لبنان

قوات تابعة للأمم المتحدة تمر بجانب علم حزب الله وحاجز اسمنتي في جنوب لبنان، بجانب الحدود مع إسرائيل، 26 أغسطس 2020 (AP Photo / Ariel Schalit)
قوات تابعة للأمم المتحدة تمر بجانب علم حزب الله وحاجز اسمنتي في جنوب لبنان، بجانب الحدود مع إسرائيل، 26 أغسطس 2020 (AP Photo / Ariel Schalit)

قال وزير الدفاع بيني غانتس يوم الخميس إن حزب الله سوف يتعرض “لضربة قاتلة” إذا اضطرت إسرائيل خوض حرب في لبنان، بعد أن هدد حسن نصر الله إسرائيل في اعقاب تدريبات للجيش الإسرائيلي لمحاكاة الحرب مع حزب الله.

وقال غانتس في مراسم لتكريم الجنود الذين سقطوا في الحرب والذين لم تعرف أماكن دفنهم: “إذا اضطررنا خوض معركة، فسوف يرتعد لبنان وسيتعرض حزب الله لضربة قاتلة”.

وقال غانتس: “إذا كانت هناك أيام من القتال على الجبهات المختلفة، فستكون صعبة على الجبهة الداخلية الإسرائيلية، لكنها ستكون صعبة ورهيبة أولا وقبل كل شيء على أعدائنا. وهذا ينطبق بشكل خاص على حزب الله وحماس اللذين يبنيان قدرات هجومية من داخل مناطق مدنية ويرتكبان جرائم حرب”.

وجاءت التصريحات بعد أن أصدر نصر الله تحذيرا لإسرائيل يوم الثلاثاء في أعقاب تدريبات للجيش الإسرائيلي.

وزير الدفاع بيني غانتس يتحدث في مراسم الذكرى الرسمية للجنود الذين لم يُعرف مكان دفنهم، 18 فبراير 2021 (Screen grab)

وقال نصر الله، بحسب موقع قناة “الميادين” الموالية لحزب الله: “إننا لا نبحث عن مواجهة أو حرب، ولكن إن فرضتم حربا فسنخوضها”، مضيفا أن حزب الله سيقصف المدن الإسرائيلية إذا قصف الجيش الإسرائيلي المدن اللبنانية.

وأضاف: “لا أحد يستطيع أن يضمن أن لعبة الأيام القتالية لن تجر الى حرب شاملة… محور المقاومة يتابع الأحداث”.

وأكمل سلاح الجو الإسرائيلي تدريبات مفاجئة استمرت ثلاثة أيام لمحاكاة حرب واسعة النطاق ضد حزب الله هذا الأسبوع، بما في ذلك ضربات وهمية على حوالي 3000 هدف في يوم واحد، أعلن الجيش، في تهديد واضح للتنظيم اللبناني.

طائرة مقاتلة من طراز F-35 تقلع خلال تدريب عسكري مفاجئ أطلق عليه اسم “زهرة الجليل”، فبراير 2021 (Israel Defense Forces)

وقال ضابط كبير في سلاح الجو للصحفيين إن التدريبات تحاكي أيضا هجمات حزب الله على إسرائيل، بما في ذلك إطلاق صواريخ “كروز” وغيرها من القذائف المتقدمة، فضلا عن إطلاق صواريخ ضخمة على أهداف عسكرية ومدنية في إسرائيل.

وجاءت التدريبات المفاجئة وسط توتر مستمر في المنطقة بين إسرائيل وحزب الله بسبب مقتل أحد عناصر التنظيم في سوريا الصيف الماضي، في غارة جوية نُسبت على نطاق واسع إلى الجيش الإسرائيلي. ويعتقد الجيش أن حزب الله لا يزال يعتزم الانتقام من أجل ردع إسرائيل عن شن ضربات مستقبلية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال