غانتس: الإختبارات البشرية للقاح إسرائيلي مضاد لفيروس كورونا ستبدأ في منتصف أكتوبر
بحث

غانتس: الإختبارات البشرية للقاح إسرائيلي مضاد لفيروس كورونا ستبدأ في منتصف أكتوبر

تم تطوير اللقاح في المعهد السري للبحوث البيولوجية التابع لوزارة الدفاع الإسرائيلية، وقد أثبت فعاليته على الحيوانات

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

وزير الدفاع بيني غانتس، يسار، يتحدث مع مدير معهد البحوث البيولوجية، البروفيسور شموئيل شابيرا، في المختبر في نس تسيونا، 6 أغسطس 2020. (Ariel Hermoni/Defense Ministry)
وزير الدفاع بيني غانتس، يسار، يتحدث مع مدير معهد البحوث البيولوجية، البروفيسور شموئيل شابيرا، في المختبر في نس تسيونا، 6 أغسطس 2020. (Ariel Hermoni/Defense Ministry)

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس يوم الخميس أن مختبرا وطنيا إسرائيليا سيبدأ اختبار لقاح فيروس كورونا على البشر في منتصف شهر أكتوبر.

وأدلى غانتس بتصريحاته عقب زيارة للمعهد السري للبحوث البيولوجية التابع لوزارة الدفاع في نس تسيونا، حيث تم إبلاغه “بالتطورات الأخيرة في تطوير اللقاح والأجسام المضادة لفيروس كورونا”، حسبما قال مكتبه.

ووفقا لوزير الدفاع، كانت الاختبارات الأولية للقاح واعدة، مما سمح بإجراء التجارب على البشر.

وقال غانتس أنه “من المقرر أن نبدأ الاختبارات على البشر بعد أعياد تشري”، في إشارة إلى الشهر العبري الذي تقام فيه الأعياد اليهودية الكبرى، والتي تنتهي آخرها في العاشر من شهر أكتوبر. “سيتم ذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة ووفقا للبروتوكولات اللازمة من حيث السلامة الطبية”.

وزير الدفاع بيني غانتس، وسط، يتحدث مع مدير معهد البحوث البيولوجية، البروفيسور شموئيل شابيرا، في المختبر في نس تسيونا، 6 أغسطس 2020. (Ariel Hermoni/Defense Ministry)

وقال مدير معهد البحوث البيولوجية، البروفيسور شموئيل شابيرا، إنه يعتقد أن اللقاح سيكون ناجحا.

وقال شابيرا: “لدينا لقاح رائع. هناك عمليات تنظيمية على اللقاح يجب أن يمر بها من أجل تلبية الجدول الزمني الذي حددته. سنبدأ بعد عطلات تشري باختبارات السلامة والنجاعة، ولكن لدينا المنتج في أيدينا”.

وأشاد غانتس بجهود المعهد، الذي يشارك أيضا – وفقا لتقارير أجنبية – في تطوير الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والدفاعات ضدها.

وقال: “أود أن أعرب عن شكري قبل كل شيء لموظفي وزارة الدفاع والأفراد من المعهد الذين يقومون بعمل رائع”.

“كما يوجد في الجيش الإسرائيلي وحدات خاصة التي تخترق وتمهد الطريق – أنتم وحدة الاستطلاع لدولة إسرائيل في وزارة الدفاع في مجال اللقاحات. أنا في خدمتك وأطلب منك إشراكي في أي مسألة يمكنني المساعدة فيها”، أضاف.

وزير الدفاع بيني غانتس، يسار، يتحدث مع مدير معهد البحوث البيولوجية، البروفيسور شموئيل شابيرا، في المختبر في نس تسيونا، 6 أغسطس 2020. (Ariel Hermoni/Defense Ministry)

وفي الشهر الماضي، أفادت القناة 12 أن المعهد قد أحرز تقدما كبيرا في تطوير اللقاح، وحقق فاعلية تقارب 100% في الحيوانات.

ووفقا للتقرير التلفزيوني، فإن اللقاح الذي قيد التطوير على قدم المساواة مع اللقاح الذي تم تطويره من قبل شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية “موديرنا”.

وفي شهر يونيو، وقعت إسرائيل صفقة مع “موديرنا” لشراء محتمل للقاحها لفيروس كورونا إذا أثبتت فعاليته.

وأضاف التقرير أنه على عكس اللقاحات التي تم تطويرها في الخارج، سيتم تسليم اللقاح المحلي أولا إلى المواطنين الإسرائيليين. وإذا نجح، فمن المتوقع أن يوفر الحماية من المرض بجرعة واحدة.

وذكر التقرير أنه على الرغم من أنه لم تبدأ التجارب البشرية، إلا أن المعهد يستعد لإنتاج 10 إلى 15 مليون جرعة.

ممرضة الأبحاث السريرية أنيتا جوبتا تسجل معطيات على عينات دم من المتطوع ياش، أثناء تجربة لقاح إمبريال كوليدج، في عيادة بلندن، 5 أغسطس 2020 (AP Photo / Kirsty Wigglesworth)

وفي شهر يونيو، أعلن المعهد أنه انهى تجارب لقاح فيروس كورونا على القوارض بنجاح.

وفي بحث نُشر على موقع bioRxiv الإلكتروني، وهو موقع على الإنترنت للمقالات العلمية التي لم تتم مراجعتها بعد من قبل النظراء، قال المعهد إنه يأمل في تطوير لقاح نهائي في غضون عام، أو ربما قبل ذلك.

وقال الباحثون في خلاصة البحث أن لقاحهم الذي اختبروه على حيوان الهامستر “ينتج عنه تفعيل سريع وقوي للأجسام المضادة المحيّدة ضد SARS-CoV-2″، الفيروس الذي يسبب كوفيد-19.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، حذر مستشار لقاحات للحكومة من عدم وجود ضمان بأن اللقاحات التي يتم تطويرها ستكون فعالة على نطاق واسع.

وسجلت وزارة الصحة يوم الخميس 1751 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، وأربع وفيات إضافية منذ مساء اليوم السابق. وبذلك ترتفع حصيلة الوفيات منذ بدء تفشي الوباء إلى 569. وتوفي سبعون شخصا بسبب الفيروس منذ الخميس الماضي.

وبحسب الوزارة، فإن 345 شخصا في حالة خطيرة، 100 منهم على أجهزة التنفس الصناعي. و145 آخرين في حالة معتدلة، والباقون لديهم أعراض خفيفة أو بدون أعراض. وقالت الوزارة إنه تم اجراء 25,457 اختباراً يوم الأربعاء، كانت نتائج 6.9% منها إيجابية.

ونجحت إسرائيل في خفض معدلات الإصابة إلى بضع العشرات بعد فرض اجراءات اغلاق في مارس وأبريل، لكن ارتفع عدد الحالات مرة أخرى عندما أعيد فتح الاقتصاد في مايو. وتم تشخيص حوالي 78,000 إصابة بكوفيد-19 بالإجمالي، وقد تعافى 53,000.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال