غانتس: إسرائيل تستطيع أن “تلحق ضررا جديا وتؤخر” البرنامج النووي الإيراني
بحث

غانتس: إسرائيل تستطيع أن “تلحق ضررا جديا وتؤخر” البرنامج النووي الإيراني

وزير الدفاع يقول ان إيران هي مشكلة عالمية لا تقتصر على اسرائيل فقط، ويحذر من إحياء اتفاق 2015 لأنه لن يؤدي إلا إلى تأجيل إيران النووية فقط

وزير الدفاع بيني غانتس في مؤتمر صحفي للقناة 13 في القدس، 26 يوليو، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)
وزير الدفاع بيني غانتس في مؤتمر صحفي للقناة 13 في القدس، 26 يوليو، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

قال وزير الدفاع بيني غانتس يوم الثلاثاء أنه لدى إسرائيل القدرة على إحداث أضرار جسيمة لبرنامج إيران النووي، وحذر من أن إحياء اتفاق عام 2015 مع القوى العالمية لكبح الأنشطة النووية الإيرانية سيكون مجرد وسيلة تأجيل.

“إيران مشكلة عالمية. إنها ليست مشكلة إسرائيل الخاصة فقط”، قال غانتس خلال مقابلة في مؤتمر القناة 13 في القدس.

ولدى سؤاله عما إذا كان لدى إسرائيل القدرة على وقف التطوير النووي الإيراني أو مجرد تأخيره، قال غانتس: “نحن قادرون على إلحاق ضرر جسيم بالبرنامج النووي وتأخيره”.

فيما يتعلق برغبة الرئيس الأمريكي جو بايدن المعلنة في إحياء ما يسمى بخطة العمل الشاملة المشتركة الموقعة بين إيران والقوى العالمية، قال غانتس إنها ليست “مفهوما لا أساس له”.

“مع ذلك، نحن غير راضين للغاية عن الاتفاقية، والتي ستكون اتفاقية سيئة لأنها ستكون تأخيرا مؤقتا”، قال غانتس. وحذر من أن مثل هذه الصفقة ستمكن الإيرانيين من تطوير اقتصادهم وإضفاء الشرعية في نهاية المطاف على العودة إلى برنامجهم النووي في وقت لاحق.

وخففت خطة العمل الشاملة المشتركة من العقوبات ضد إيران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي لمنعها من الحصول على أسلحة نووية وهو هدف تنفيه إيران. انهار الاتفاق بشكل مطرد بعد أن سحبت إدارة ترامب الولايات المتحدة في 2018 وفرضت عقوبات صارمة على إيران. ردا على ذلك، تخلت إيران عن التزاماتها تجاه الصفقة، وعززت البرنامج وزادت تخصيب اليورانيوم بما يتجاوز المستويات المحددة في الاتفاق.

كانت المحادثات في فيينا في وقت سابق من هذا العام تهدف إلى إعادة الولايات المتحدة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة وإيران مرة أخرى وفقا لشروطها، لكن المفاوضات توقفت لعدة أشهر وسط مواجهة بين واشنطن وإيران.

وقال غانتس أنه لا يتوقع اتفاقا في المستقبل القريب.

“لا أرى أي مؤشرات كبيرة على ذلك في الوقت الحالي”، قال. لكنه اعترف بأنه لا يمكن استبعاد ذلك.

فيما يتعلق بالتدخل العسكري الأمريكي المحتمل، أشار غانتس إلى تصريحات أدلى بها بايدن نفسه في وقت سابق من هذا الشهر قال فيها انه كملاذ أخير، ستستخدم الولايات المتحدة القوة لمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية.

وجاءت تصريحات غانتس بعد أن أفادت وسائل إعلام إيرانية في وقت سابق من هذا الأسبوع بالقبض على شبكة تجسس إسرائيلية كانت على وشك تنفيذ هجوم على “موقع حساس” في أصفهان. وأشارت بعض المنافذ الإسرائيلية إلى أن المقاطعة موطن لمحطة نطنز النووية، التي استهدفت في هجمات ألقت طهران باللوم فيها على إسرائيل.

وقالت إسرائيل مرارا إنها تحتفظ بالحق في التصرف بشكل مستقل ضد المنشآت النووية الإيرانية لمنع تهديد وجودي للدولة اليهودية.

كما علق غانتس على تهديدات من زعيم حزب الله حسن نصر الله الذي قال يوم الإثنين أنه سيهاجم حقل الغاز الطبيعي الإسرائيلي كاريش وأن صواريخ منظمته يمكن أن تضرب في أي مكان في إسرائيل. تم اعتراض ثلاث طائرات مسيرة تابعة لحزب الله في وقت سابق من هذا الشهر متجهة إلى كاريش.

وقال غانتس إن لدى إسرائيل “درجة عالية من الردع” ضد لبنان وحزب الله، وهو أمر يدركه نصر الله جيدا.

حربية كورفيت إسرائيلية من طراز ساعر Class 5 تحرس سفينة “ينيرجين” العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل غاز كاريش، في مقطع فيديو نشره الجيش في 2 يوليو، 2022. (Israel Defense Forces)

وأضاف غانتس أن العلاقات مع روسيا، التي توترت بسبب تهديد موسكو بوقف عمليات الوكالة اليهودية شبه الحكومية الإسرائيلية في روسيا، والتي تروج للهجرة إلى إسرائيل، قد تستمر في التدهور.

“لدينا علاقات مهمة للغاية مع روسيا”، قال. مشيرا إلى أن انحياز إسرائيل للغرب بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا يتطلب حساسية.

“أعتقد أننا بحاجة إلى التصرف بحساسية وإجراء حوار مع الروس”، قال.

في حين تأخر وفد إسرائيلي إلى روسيا لمناقشة الخلاف الدبلوماسي في التوجه إلى موسكو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال