إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

الإعلام السوري: غارات جوية إسرائيلية على أهداف في حمص

أحدث هجوم مزعوم يتسبب في اندلاع حرائق وإصابة 3 أشخاص؛ يأتي ذلك بعد ساعات من زيارة وزير الخارجية الإيراني لحدود لبنان مع إسرائيل، وبعد أيام من أنباء عن قصف مدفعي

حريق يظهر في مقطع فيديو يُزعم أنه من من مدينة حمص السورية، بعد غارة جوية إسرائيلية مزعومة ، 29 أبريل 2023. (Screenshot: Twitter)
حريق يظهر في مقطع فيديو يُزعم أنه من من مدينة حمص السورية، بعد غارة جوية إسرائيلية مزعومة ، 29 أبريل 2023. (Screenshot: Twitter)

شنت إسرائيل غارات جوية على أهداف بالقرب من مدينة حمص في غرب سوريا في ساعات فجر الأحد، حسبما أفادت وسيلة إعلام رسمية سورية.

وأفادت وكالة الأنباء العربية السورية “سانا”، نقلا عن مسؤولين عسكريين، إن ثلاثة مدنيين أصيبوا في الهجوم وأن النيران اشتعلت في محطة وقود مدنية وأن عددا من صهاريج وشاحنات الوقود احترقت.

وذكرت سانا أن الدفاعات الجوية السورية ردت على الغارات الجوية الإسرائيلية. تزعم سوريا عادة أنها تعترض الصواريخ الإسرائيلية، لكن محللين عسكريين يشككون في مثل هذه التأكيدات.

وقال إذاعة “شام إف إم” الموالية للحكومة إن حرائق اندلعت جنوب حمص نتيجة الضربات الجوية و”سُمع دوي انفجارات متتالية في المنطقة”.

في حين أن الجيش الإسرائيلي لا يعلق كقاعدة على ضربات محددة في سوريا، فقد أقر بشن مئات الغارات ضد الجماعات المدعومة من إيران التي تحاول وضع موطئ قدم لها في البلاد، على مدى العقد الماضي.

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه يهاجم أيضا شحنات أسلحة يعتقد أنها متجهة إلى تلك الجماعات، وعلى رأسها حزب الله. بالإضافة إلى ذلك، استهدفت الغارات الجوية المنسوبة إلى إسرائيل أنظمة الدفاع الجوي السورية بشكل متكرر.

كان هناك عدد من الضربات الإسرائيلية المزعومة في سوريا في الأسابيع الأخيرة.

يوم الإثنين، قصف الجيش الإسرائيلي موقعا في جنوب سوريا، عبر الحدود مباشرة من مرتفعات الجولان، وفقا لتقارير إعلامية سورية.

بعد وقت قصير من الضربة، أفادت تقارير أن الجيش الإسرائيلي ألقى منشورات تحذيرية في المنطقة دعا فيها الجنود السوريين إلى وقف التعاون مع حزب الله.

وتحدثت تقارير عن وقوع حادثة مماثلة قبل أيام من ذلك.

ولقد اتهم الجيش الإسرائيلي مرارا الجيش السوري بمساعدة حزب الله بشكل فعلي وحذره من مغبة هذا التعاون، وفقا لتقارير، سواء من خلال منشورات ألقيت على طول الحدود أو من خلال نداءات علنية.

وزير الدفاع يوآف غالانت يتحدث مع قائد لواء “ميناشي” في الجيش الإسرائيلي، العقيد اريك مويال، 9 أبريل، 2023. (Ariel Hermoni/ Defense Ministry)

في وقت سابق من الشهر، حذر وزير الدفاع يوآف غالانت إيران وحزب الله من أن إسرائيل لن تقبل بأي جهود لإلحاق الأذى بالبلاد أو بمواطنيها بعد أن أصيب رجل بجراح خطيرة في تفجير وقع في مجيدو وألقي باللوم فيه على حزب الله.

يُزعم أن إسرائيل نفذت عددا من الضربات في سوريا هذا الشهر، بما في ذلك غارة أسفرت عن مقتل اثنين من عناصر الحرس الثوري الإيراني.

بعد تلك الضربة، تم إسقاط طائرة مسيرة يُشتبه أنها إيرانية تم إطلاقها من سوريا في المجال الجوي الإسرائيلي.

وبعد أيام، تم إطلاق ستة صواريخ من جنوب سوريا باتجاه مرتفعات الجولات في رشقتين فصلت بينهما ساعات، حيث سقط ثلاثة من الصواريخ في الأراضي الإسرائيلية، وفقا للجيش الإسرائيلي، الذي رد بقصف مدفعي.

وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيا ، (وسط الصورة) يقف مع أعضاء حزب الله ومشرعين اللبنانيين خلال زيارته لقرية مارون الراس على الحدود اللبنانية الإسرائيلية بجنوب لبنان، 28 أبريل، 2023. (AP Photo / Mohammed Zaatari)

يوم الجمعة، زار وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الحدود اللبنانية مع إسرائيل، وقام بجولة في المنطقة مع مسؤولين من حزب الله وبرلمانيين لبنانيين، بعد لقاء جمعه مع الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله.

خلال الزيارة، قال عبد اللهيان إن “التطورات الإيجابية في المنطقة ستؤدي إلى انهيار الكيان الصهيوني”.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن