إسرائيل في حالة حرب - اليوم 293

بحث

غارات أمريكية وبريطانية على اليمن للمرة الأولى بعد أسابيع من هجمات الحوثيين في البحر الأحمر

مسؤول أمريكي يقول إن إيران هي الداعم الرئيسي للجماعة المتمردة المسؤولة عن الاضطرابات البحرية بعد 7 أكتوبر؛ مسؤول حوثي يتوعد بالانتقام مع تزايد المخاوف من تصعيد إقليمي

غارة على مواقع تابعة للمتمردين الحوثيين في اليمن في 12 يناير، 2024. (Screen capture/X)
غارة على مواقع تابعة للمتمردين الحوثيين في اليمن في 12 يناير، 2024. (Screen capture/X)

شنّت الولايات المتحدة وبريطانيا فجر الجمعة ضربات على أهداف في مناطق خاضعة لسيطرة المتمرّدين الحوثيين في اليمن، بعد استهدافهم على مدار أسابيع سفنا تجارية في البحر الأحمر تضامنا مع قطاع غزة الذي يشهد حربا مع إسرائيل.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أنّ الولايات المتحدة وبريطانيا وجّهتا “بنجاح” ضربات للمتمرّدين المدعومين من إيران، ردا على هجماتهم على سفن في البحر الأحمر، فيما أكد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أن الضربات كانت “ضروريّة” و”متناسبة”.

أكد الحوثيون بدورهم أن “لا مبرر” للضربات متعهّدين مواصلة الهجمات على السفن المرتبطة بإسرائيل.

وقالت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين عبر موقعها الإلكتروني إن “عدوانا أميركيا بمشاركة بريطانية” يستهدف مواقع في العاصمة صنعاء ومدن أخرى.

وأشارت القناة إلى أن الضربات طالت “قاعدة الديلمي الجوية” الواقعة في جوار مطار العاصمة صنعاء، و”محيط مطار الحديدة، مناطق في مديرية زبيد، معسكر كهلان شرقي مدينة صعدة، مطار تعز، معسكر اللواء 22 بمديرية التعزية، والمطار في مديرية عبس”.

وأفاد مراسلون لوكالة فرانس برس في صنعاء والحديدة بسماع دوي ضربات متتالية وتحليق للطيران، تبعته أصوات سيارات إسعاف.

وأظهرت مقاطع مصوّرة تمّ تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، انفجارات تضيء السماء وأصوات دويّ قوي وهدير طائرات.

وكُتب على أحدها أنها ضربات تستهدف قاعدة الديلمي الجوية، فيما كان مصوّر المقطع يقول إنه يُظهر “الضربة الصاروخية التي شُنّت قبل قليل”.

ولم يتسنّ لفرانس برس التحقق من صحّة المشاهد بشكل فوري.

“رد مباشر”

قال بايدن في بيان “بتوجيه منّي، نفّذت القوّات العسكريّة الأميركيّة – بالتعاون مع المملكة المتحدة وبدعم من أستراليا والبحرين وكندا وهولندا – ضربات ناجحة ضدّ عدد من الأهداف في اليمن التي يستخدمها المتمرّدون الحوثيّون لتعريض حرّية الملاحة للخطر في أحد الممرّات المائيّة الأكثر حيويّة في العالم”.

ووصف الضربات بأنها “رد مباشر” على ما مجموعه “27 هجوما” شنها الحوثيون على سفن وشملت “استخدام صواريخ بالستيّة مضادّة للسفن للمرّة الأولى في التاريخ”.

وتابع بايدن: “هذه الضربات المُحدّدة الأهداف هي رسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة وشركاءنا لن يتسامحوا مع الهجمات”.

صورة قدمتها البحرية الأمريكية، تظهر سفينة الإنزال البرمائية “يو إس إس كارتر هول” والسفينة الهجومية البرمائية “يو إس إس باتان” تعبران مضيق باب المندب في 9 أغسطس 2023. (Mass Communications Spc. 2nd Class Moises Sandoval/U.S. Navy via AP)

في بيان مشترك، أعلنت الولايات المتحدة، أستراليا، البحرين، كندا، الدنمارك، ألمانيا، هولندا، نيوزيلندا، كوريا الجنوبية، والمملكة المتحدة، أن “هدفنا يبقى متمثلا في تهدئة التوتر واستعادة الاستقرار في البحر الأحمر”.

وأوضح وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أن الضربات استهدفت أجهزة رادار وبنى تحتية لمسيّرات وصواريخ، مشيرا إلى أن الهدف يتمثل في “تعطيل وإضعاف قدرة الحوثيين على تعريض البحارة للخطر وتهديد التجارة الدولية”.

من جهته، قال سوناك في بيان: “رغم التحذيرات المتكرّرة للمجتمع الدولي، واصل الحوثيون تنفيذ هجمات في البحر الأحمر، مرة أخرى هذا الأسبوع ضدّ سفن حربية بريطانية وأميركية”، مضيفا: “هذا لا يمكن أن يستمرّ (…) لذا اتخذنا إجراءات محدودة وضرورية ومتناسبة دفاعا عن النفس”.

وفي أول رد فعل عربي على الضربات الغربية، أعربت السعودية عن “قلق بالغ” في أعقاب الضربات التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا على مواقع عدة في اليمن، داعية إلى “ضبط النفس” ومشددة في الوقت نفسه على “أهمية الاستقرار” في منطقة البحر الأحمر.

“ثمن باهظ”

إثر الضربات، توعّد نائب وزير الخارجيّة في حكومة الحوثيين حسين العزي بالرد، قائلا: “تعرّضت بلادنا لهجوم عدواني واسع من سفن وغواصات وطائرات حربية أميركية وبريطانية (…) يتعين على أميركا وبريطانيا الاستعداد لدفع الثمن باهظا”.

وقبل ساعات من هذه الضربات، أكد زعيم المتمرّدين عبد الملك الحوثي أن أي هجوم أميركي “لن يكون أبدا من دون رد”.

وقال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام في منشور على منصة “إكس” لاحقا، “نؤكد أنه لا مبرر أبدا لهذا العدوان على اليمن، فلم يكن من خطر على الملاحة الدولية في البحر الأحمر والعربي، والاستهداف كان وسيبقى يطال السفن الإسرائيلية أو تلك المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة”.

ويأتي ذلك بعد أسبوع على تحذير وجّهته 12 دولة بقيادة الولايات المتحدة للحوثيين من أنهم سيواجهون عواقب في حال مواصلة استهداف السفن التجارية في البحر الأحمر، أحد أهم الممرّات المائيّة للتجارة العالميّة.

وخلال الأسابيع الماضية، شنّ الحوثيّون أكثر من 25 عمليّة استهداف لسفن تجاريّة يشتبهون في أنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئ إسرائيلية، قرب مضيق باب المندب الاستراتيجي عند الطرف الجنوبي للبحر الأحمر، تضامنا مع الفلسطينيين.

وكان آخرها استهداف الحوثيين “سفينة أميركية كانت تقدّم الدعم لإسرائيل”، مستخدمين أكثر من 20 طائرة مسيّرة وصاروخا فوق البحر الأحمر، أسقطتها القوات الأميركية والبريطانية، في ما وصفته لندن بأنه “أكبر هجوم” ينفّذه الحوثيون منذ بدء حرب غزة.

صورة قدمتها وزارة الدفاع البريطانيا في 10 يناير 2024، التقطت من جسر السفينة HMS Diamond، تظهر إطلاق صواريخ Sea Viper في البحر الأحمر. (UK Ministry of Defence via AP)

وشكلت واشنطن تحالفا دوليا في ديسمبر – أطلِق عليه اسم “عملية حارس الازدهار” – لحماية الملاحة البحريّة في المنطقة التي يتدفق من خلالها 12% من التجارة العالمية.

ثم حذرت 12 دولة بقيادة الولايات المتحدة الحوثيين في الثالث من يناير من “عواقب” ما لم يوقفوا فورا الهجمات على السفن التجارية.

ودعا مجلس الأمن الدولي في قرار الأربعاء إلى وقف “فوري” لهجمات الحوثيين في البحر الأحمر، مطالبا كذلك كل الدول باحترام حظر الأسلحة المفروض عليهم.

ويبدو أن النقطة التي أفاضت الكأس بالنسبة إلى الحلفاء الغربيين جاءت في وقت مبكر الخميس، عندما قال الجيش الأميركي إنّ الحوثيّين أطلقوا صاروخا بالستيا مضادا للسفن على ممرّ شحن في خليج عدن.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (يسار) والرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدثان في بداية اجتماع مجلس شمال الأطلسي خلال قمة الناتو في فيلنيوس، ليتوانيا، 11 يوليو، 2023. (Paul Ellis/Pool Photo via AP, File)

وتسببت الهجمات المكثّفة في تحويل شركات الشحن مسار سفنها للالتفاف حول رأس الرجاء الصالح في جنوب إفريقيا، ما أثار مخاوف من تضرر الاقتصاد العالمي.

لكن الضربات الغربيّة تهدّد بتحويل الوضع المتوتّر أصلا في الشرق الأوسط إلى نزاع أوسع نطاقا يضع الولايات المتحدة وإسرائيل في مواجهة إيران وحلفائها الإقليميّين.

إيران “الداعم الرئيسي”

يسيطر الحوثيون على أجزاء شاسعة من شمال اليمن أبرزها العاصمة صنعاء وهم جزء من “محور المقاومة” الذي تقوده إيران ويضم أيضا أطرافا آخرين مناهضين لإسرائيل تدعمهم طهران في المنطقة، هم حزب الله اللبناني وفصائل عراقية وحركتا حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتان.

وقال مسؤول أمريكي في مؤتمر صحفي بعد الغارات الجوية إن إيران كانت “الداعم الرئيسي” للحوثيين، وأنها “شاركت عمليا” في موجة الهجمات الأخيرة التي شنتها الجماعة المتمردة.

وقال المسؤول الأمريكي: “لقد زودوا الحوثيين بالقدرات المستخدمة في تنفيذ هذه الهجمات”.

وفيما يتعلق بالعواقب بالنسبة لإيران، أشار المسؤول الأمريكي إلى “حملة الضغط العميق” التي تستهدف طهران لدعمها الحركات المسلحة في المنطقة، لكنه رفض تقديم تفاصيل.

“يكفي أن نقول إننا نحمل إيران مسؤولية الدور الذي لعبته مع الحوثيين ومع الجماعات الأخرى في المنطقة التي شنت هجمات ضد القوات الأمريكية وقد أبلغنا (طهران) بذلك”.

اقرأ المزيد عن