عيساوي فريج ينتقد التحالف بين حزبي العمل وميرتس: العرب يريدون أن يكونوا شركاء وليس زينة
بحث
مقابلة

عيساوي فريج ينتقد التحالف بين حزبي العمل وميرتس: العرب يريدون أن يكونوا شركاء وليس زينة

عضو الكنيست السابق، الذي تم الدفع به إلى المركز 11 في القائمة الموحدة الجديدة، يتهم رئيس حزب ’ميرتس’، نيتسان هوروفيتس، الذي عقد الصفة مع حزب ’العمل-غيشر’، بالعمل ضد مبادئ حزبه

عضو الكنيست عن حزب ميرتس، عيساوي فريج، في مؤتمر للحزب في ديسمبر 2014. (Tomer Neuberg/FLASH90)
عضو الكنيست عن حزب ميرتس، عيساوي فريج، في مؤتمر للحزب في ديسمبر 2014. (Tomer Neuberg/FLASH90)

انتقد عضو عربي مخضرم في حزب “ميرتس” يوم الإثنين الاتفاق بين حزبه وحزب “العمل-غيشر” على خوض الإنتخابات القادمة للكنيست في قائمة موحدة، محذرا من أن الناخبين العرب لن يصوتوا بأعداد كبيرة للقائمة المدمجة الحالية.

ولقد أعلن حزبا ميرتس والعمل-غيشر صباح الإثنين عن توصلهما إلى اتفاق لخوض الانتخابات في قائمة موحدة، والتي لا تشمل تمثيلا عربيا في المراكز العشرة الأولى.

وقال عيساوي فريج، وهو عضو كنيست سابق عن حزب ميرتس والذي مُنح المركز 11 في القائمة الموحدة، لتايمز أوف إسرائيل: “يريد العرب أن يكونوا شركاء، وليس زينة”.

وأضاف: “اذا ظل الاتفاق قائما، فالعرب لن يدلوا بأصواتهم لنا بصورة كبيرة بكل تأكيد. ما الذي سأقوله لهم؟ صوتوا لحزب لا يضعهم في مركز مهم على قائمته؟”

وخسر فريج مقعده في الكنيست في الإنتخابات العامة التي أجريت في شهر سبتمبر، وكان في المركز السادس على قائمة “المعسكر الديمقراطي”، الذي ضم حزب ميرتس وفاز بخمسة مقاعد فقط. وكان فريج عضوا في الكنيست منذ عام 2013.

ومن المقرر إجراء الانتخابات المقبلة في الثاني من مارس، لكن يتعين على الأحزاب تقديم قوائم مرشحيها النهائية للجنة الانتخابات المركزية يوم الأربعاء.

واتهم فريج رئيس حزب ميرتس، نيتسان هوروفيتس، الذي أبرم الاتفاق مع العمل-غيشر، بالعمل ضد مبادئ حزبه.

وقال: “ما فعله أظهر افتقارا للقيادة ويتناقض مع مبادئ حزبنا التي تؤكد الشراكة اليهودية-العربية”.

“ميرتس” هو حزب يساري دعم تاريخيا منح مواطني إسرائيل العرب حقوقا متساوية.

رئيس حزب العمل-غيشر، عمير بيرتس (يسار الصورة)، ورئيس حزب ميرتس، نيتسان هوروفيتس، خلال مؤتمر صحفي في تل أبيب، 13 يناير، 2020. (Flash90)

متحدثة باسم هوروفيتس ردت على انتقادات فريج لرئيس ميرتس، وقالت إنه لا يزال هناك احتمال بأن يتم انتخابه للكنيست من المركز الـ 11.

وقالت في رسالة نصية “من المهم أن يدرك فريج أنه في مركز واقعي”.

وأشار استطلاع رأي نشرته القناة 12 إلى أنه في حال أجريت انتخابات اليوم، فإن القائمة الموحدة بين ميرتس والعمل-غيشر ستفوز بتسعة مقاعد في البرلمان.

وأشاد هوروفيتس بالتحالف بين ميرتس والعمل-غيشر ووصفه بأنه “خطوة تاريخية”.

وقال خلال مؤتمر صحفي في تل أبيب “هذا الاتحاد جيد لكل من يريد أن يرى حكومة مختلفة هنا. إنها أخبار سارة لكتلة وسط-اليسار وأخبار سيئة ل[رئيس الوزراء بنيامين] نتنياهو”.

ولقد أظهرت استطلاعات رأي أجريت مؤخرا تأرجح حزبي ميرتس والعمل-غيشر بين أربعة وستة مقاعد، وهو ما قد هدد بفشلهما باجتياز نسبة الحسم اللازمة لدخول الكنيست، والتي تبلغ 3.25%.

ومن المتوقع أن تنعقد اللجنة المركزية لحزب ميرتس يوم الثلاثاء في الساعة الخامسة مساء للتصويت على اتفاق التحالف مع العمل-غيشر.

وقال فريج إنه يأمل في أن ترفض اللجنة الاتفاق: “سأشرح لهم لماذا أرى أن هذا الاتفاق إشكالي للغاية”.

وراى عفيف أبو مخ، وهو نشاط بارز من باقة الغربية وكاتب في موقع “ألمونيتور” الإخباري، هو أيضا أن اتفاق التحالف بين الحزبين يعكس ازدراء وسط اليسار لمواطني إسرائيل العرب.

وقال في مكالمة هاتفية: “يظهر هذا التطور أنهم يريدون أن يكون المواطنين العرب خدما لهم”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال