عواصف تضرب جنوب ووسط إسرائيل وفيضانات في بعض المناطق
بحث

عواصف تضرب جنوب ووسط إسرائيل وفيضانات في بعض المناطق

إنقاذ 4 متنزهين في منطقة إيلات بعد إصابتهم جراء تساقط شديد للبرَد؛ من المتوقع أن تصل الأمطار إلى ذروتها يومي الأربعاء والخميس

سيارة شرطة تقف في منطقة غمرتها المياه على شارع 90 في جنوب إسرائيل، 1 نوفمبر، 2020. (Israel Police)
سيارة شرطة تقف في منطقة غمرتها المياه على شارع 90 في جنوب إسرائيل، 1 نوفمبر، 2020. (Israel Police)

شهدت إسرائيل ليلة الأحد-الإثنين أول عواصف كبيرة لها لهذا الموسم، مما تسبب في فيضانات وإغلاق طرق في بعض المناطق.

ومن المتوقع أن  يستمر هطول الأمطار طوال الأسبوع، ليبلغ ذروته في جميع أنحاء البلاد يومي الأربعاء والخميس.

وتم إغلاق الطريق السريع 90 في الجنوب أمام حركة المرور في كلا الاتجاهين من مفرق عين جدي إلى البحر الميت بسبب الفيضانات، كما غمرت المياه مدخل مدينة القدس، بحسب تقارير إعلامية عبرية يوم الإثنين.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية “كان” أن الطريق السريع 25 أغلق بين تقاطع أورون ومنطقة روتيم الصناعية.

وأدى هطول البرَد الكثيف في إيلات والمنطقة المحيطة بالمدينة الجنوبية يوم الأحد إلى إنقاذ أربعة متنزهين لم يتمكنوا من ايجاد مكان يحتمون به وأصيبوا جراء هطول البرَد.

البرَد يتساقط في مدينة إيلات الجنوبية، 1 نوفمبر، 2020. (Screen grab/Walla)

بالإضافة إلى ذلك، عانت بعض مناطق مدينة أشدود الساحلية من انقطاع التيار الكهربائي.

ومن المتوقع انحسار الأمطار بحلول نهاية الأسبوع.

في الشتاء الماضي، حطمت الأمطار الغزيرة في شمال إسرائيل رقما قياسيا استمر لـ51 عاما في غضون أسبوعين. وقد أدى هطول الأمطار الغزيرة في الشمال إلى ارتفاع مستوى بحيرة طبريا بمقدار 19.5 سم، وأنهى خمس سنوات من الجفاف التي ابتليت بها المنطقة.

اقترب مستوى المياه من أدنى مستوى له على الإطلاق في أبريل 2017، عندما انخفض المستوى إلى ناقص 212.95 مترا  تحت مستوى سطح البحر. المستوى الحالي هو ناقص 209.985 متر.

في الشتاء الماضي، أودت الفيضانات بحياة سبعة أشخاص في إسرائيل.

في شهر أغسطس، أعلنت وزارة الزراعة عن استثمار مبلغ 146 مليون شيكل (43 مليون دولار)، لتحديث مرافق الصرف الصحي في جميع أنحاء البلاد، على الرغم من أنه لم يتضح حجم ما تم تنفيذه قبل الشتاء.

ويحذر العلماء من أن تغير المناخ سيؤدي إلى هطول كميات أقل من الأمطار في إسرائيل ولكن إلى المزيد من الأحداث المتطرفة التي تشهد هطول أمطار شديدة مسببة للفيضانات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال