إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

عمّان: إسرائيل تعتقل نائبا في البرلمان الأردني بتهمة تهريب 200 قطعة سلاح إلى الضفة الغربية

في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات الثنائية بين البلدين توترا بالفعل، وزارة الخارجية ترفض التعليق على التقارير التي أفادت بأن عماد العدوان اعتُقل عند جسر اللنبي وبحوزته عشرات البنادق الهجومية و200 مسدس في مركبته

تظهر هذه الصورة المركبة النائب الأردني عماد العدوان، الذي نقلت وسائل إعلام أردنية عن اعتقاله عند معبر جسر اللنبي الحدودي، ومسدسات يُزعم أنها صودرت منه في 23 أبريل، 2023. (Jordanian media; courtesy)
تظهر هذه الصورة المركبة النائب الأردني عماد العدوان، الذي نقلت وسائل إعلام أردنية عن اعتقاله عند معبر جسر اللنبي الحدودي، ومسدسات يُزعم أنها صودرت منه في 23 أبريل، 2023. (Jordanian media; courtesy)

أعلنت وزارة الخارجية الاردنية في بيان يوم الأحد أن إسرائيل اعتقلت نائبا أردنيا للاشتباه في قيامه بتهريب اكثر من 200 قطعة سلاح وذهب الى الضفة الغربية.

وبحسب وكالة “عمون” الإخبارية الأردنية، فإن عملية الاعتقال تمت مساء السبت عند معبر جسر اللنبي (الملك حسين) الحدودي، حيث كان النائب عماد العدوان متوجها إلى إسرائيل بالسيارة.

ورفضت وزارة الخارجية الإسرائيلية التعليق على الواقعة.

واطلع “تايمز أوف إسرائيل” على مقطع فيديو يظهر حوالي 12 بندقية هجومية من طراز AR-15 ونحو 200 مسدس تم وضعها في صفوف على الأرض بينما قام المسؤولون الإسرائيليون بتصنيفها.

إلا أن السلطات الإسرائيلية رفضت التعليق على ما إذا كانت هذه هي الأسلحة التي تم ضبطها في سيارة العدوان. وأصدرت الشرطة أمر حظر نشر بشأن القضية، حيث منع نشر العديد من التفاصيل في وسائل الإعلام الإسرائيلية.

مسدسات يُزعم أن إسرائيل ضبطتها عند معبر اللنبي بعد أن حاول نائب أردني تهريبها إلى إسرائيل، 23 أبريل، 2023. (courtesy)

واتهم النائب الأردني السابق طارق خوري إسرائيل بتلفيق رواية ضبط الذهب “لتحويل العمل البطولي إلى قضية تهريب”. وقالت أخبار القناة 12 الإسرائيلية، دون ذكر مصدر، إنه لم يتم العثور على ذهب في سيارة العدوان.

اجتاحت موجة من العنف والهجمات الضفة الغربية في الأشهر الأخيرة، بمساعدة تدفق الأسلحة غير المشروعة، بما في ذلك العديد من الأسلحة المهربة من الأردن.

من المؤكد أن الحادثة التي وقعت في نهاية الأسبوع ستزيد من حدة التوترات المتصاعدة أصلا بين عمّان والقدس.

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية “كان” فإن وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، رفض الرد على مكالمات من نظيره الإسرائيلي، إيلي كوهين، بعد أن كشفت الأنباء عن الواقعة.

في وقت سابق من هذا الشهر، قال مسؤول إسرائيلي كبير لم يذكر اسمه لموقع “واللا” الإخباري إن سلوك وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي وتصريحاته الأخيرة أدت إلى تفاقم الأزمة، مضيفا أنه “تصرف مثل [إيتمار] بن غفير الأردني” – في إشارة إلى وزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني المتطرف، الذي يُنظر إلى سلوكه وسياساته على نطاق واسع على أنها تساهم في تصاعد الاحتكاك مع الولايات المتحدة ودول أخرى.

وهاجم الأردن اسرائيل بشكل متكرر في أكثر من عشر بيانات بشأن واقعة حدثت خلال شهر رمضان دخلت خلالها الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى لمواجهة فلسطينيين في داخله، وتم تصوير أفراد الشرطة وهم يضربون بعض الفلسطينيين. في مرحلة معينة، رفضت الأردن استقبال رسائل من إسرائيل عبر الولايات المتحدة أو الإمارات العربية المتحدة، وقالت إنها ستقبل فقط رسائل مباشرة وفقط إذا التزمت إسرائيل بعدم دخول المسجد الأقصى مجددا.

وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي يعقد مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيره الألماني، 3 أبريل، 2023، في وزارة الخارجية ببرلين. (John Macdougall/AFP)

ونقل التقرير عن المسؤولين الإسرائيليين قولهم إنهم عقدوا اجتماعات إيجابية مع الصفدي قبل شهر رمضان، في فترة تشهد عادة تصعيدا في التوتر بين إسرائيل والفلسطينيين في الحرم القدسي، لكنه اعتمد موقفا متشددا مع وصول الأمور إلى ذروتها.

قبل التوترات الأخيرة حول الحرم القدسي، الذي يُعد شوكة دائمة في العلاقات الإسرائيلية-الأردنية، استدعت عمّان السفير الإسرائيلي بسبب خطاب ألقاه وزير المالية اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريتش في الشهر الماضي في مؤتمر في باريس، زعم خلاله أن الشعب الفلسطيني هو مجرد “اختراع”، بينما وقف من على منصة حملت خريطة “إسرائيل الكبرى” التي تضم الأردن. قبل أيام من ذلك، أثار سموتريتش غضبا دوليا بعد أن دعا إلى “محو” بلدة حوارة الفلسطينية في الضفة الغربية في أعقاب مقتل شقيقين إسرائيليين في هجوم نفذه مسلحون فلسطينيون.

في مقابلة نشرت في وقت سابق من أبريل، دعا أول سفير للأردن لدى إسرائيل عمّان إلى تغيير نهجها تجاه العلاقات بين البلدين في ضوء الحكومة المتشددة الحالية في القدس وقال إن حل الدولتين لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لم يعد ممكنا.

اقرأ المزيد عن