عمليات مسح اقتراع الناخبين تشير إلى ارتفاع في دعم ترامب في صفوف الناخبين اليهود
بحث

عمليات مسح اقتراع الناخبين تشير إلى ارتفاع في دعم ترامب في صفوف الناخبين اليهود

الاستطلاعات تظهر أن الرئيس حصل على ما يصل إلى 6٪ أكثر من الدعم اليهودي مقارنة بعام 2016، وأكثر من ذلك في ساحة المعركة المهمة في فلوريدا، إلا أن البعض يشككون في هذه النتائج

أحد الحاضرين يضع ’كيباه’ كُتب عليها ’لنجعل أمريكا عظيمة من جديد’ قبل خطاب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اجتماع سنوي للإئتلاف اليهودي في الحزب الجمهوري، 6 أبريل 2019، لاس فيغاس.  (AP Photo/John Locher)
أحد الحاضرين يضع ’كيباه’ كُتب عليها ’لنجعل أمريكا عظيمة من جديد’ قبل خطاب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اجتماع سنوي للإئتلاف اليهودي في الحزب الجمهوري، 6 أبريل 2019، لاس فيغاس. (AP Photo/John Locher)

أشارت العديد من عمليات مسح اقتراع الناخبين التي صدرت يوم الأربعاء إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتمتع بزيادة في الدعم اليهودي مقارنة بالانتخابات الرئاسية السابقة، على الرغم من أن حصة الأسد من أصوات الجالية اليهودية ظلت من نصيب منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وأظهر استطلاع رأي ل”فوت كاست” التابع لوكالة “أسوشيتد برس” إن ترامب فاز بـ 30% من الأصوات اليهودية، مقارنة بـ 69% لبايدن. هذا الرقم أعلى بست نقاط مئوية من الرقم الذي حققه في عام 2016، عندما فاز بـ 24% من الصوت اليهودي، مقارنة بـ 71% لهيلاري كلينتون، بحسب استطلاع أجراه “مركز بيو للأبحاث” في ذلك الوقت.

عملية مسح اقتراح الناخبين التي أجرتها أسوشيتد برس شملت 110,000 أمريكي، 3300 منهم يهود حسب تعريفهم الذاتي. وبلغت نسبة الخطأ 0.4%.

وأظهرت عينة انتخابية تم جمعها بتكليف من “الائتلاف اليهودي الجمهوري” نتائج أقوى ترامب، وإن كان حجم العينة أصغر.

من بين 600 ناخب يهودي شملتهم العينة، تبين أن 30.5% منهم صوتوا للرئيس الجمهوري، مقارنة بـ 60.6% الذين صوتوا لبايدن. وبلغت نسبة هامش الخطأ في المسح 4%.

إلا أن مسحا وطنيا أجرته منظمة “جي ستريت” الليبرالية المؤيدة لإسرائيل والذي شمل 800 شمل، أشار إلى أن الناخبين اليهود فضلوا بايدن على ترامب بنسبة 77% مقابل 21%، وهو ما يتلائم أكثر مع الاتجاهات السابقة.

مدافعا عن صحة نتائجه، قال جيم غيرستين، خبير استطلاعات الرأي في جي ستريت، إن نتائجه أكثر دقة على الأرجح لأنه أجرى المسح بالاستناد على الاتجاهات الديموغرافية، وبالتالي تأكد من عدم إعطاء تمثيل غير متناسب للمجتمعات اليهودية التي قد تكون أكثر ميلا إلى الجمهوريين أو إلى الديموقراطي.

في حين أن الاستطلاع شمل 80 ناخبا فقط من الأرثوذكس، إلا أنه أكد شكليا الاتجاه الذي شهد تحول المزيد من اليهود المتدينين بشدة نحو الحزب الجمهوري، حيث صوت 79% منهم لصالح ترامب.

جو بايدن ودونالد ترامب يعلقان على نتائج التصويت في الساعات الأولى من يوم 4 نوفمبر 2020، في ديلاوير والبيت الأبيض على التوالي (Getty Images)

وأظهر استطلاع أجرته “اللجنة اليهودية الأمريكية” الشهر الماضي أن اليهود يفضلون بايدن على ترامب بنسبة 75% إلى 22%.

ادعى رئيس الإئتلاف اليهودي الجمهوري، مات بروكس، يوم الأربعاء أن آخر استطلاعات الرأي تثبت محاولات الحزب الديمقراطي تأطير التصويت اليهودي على أنه “حلقة مفرغة من الديمقراطيين”.

وأضاف أن الحدث عن تفضيل اليهود بشدة لبايدن بشدة يكون ذات صلة فقط عندما يتعلق الأمر بالجيوب اليهودية في الولايات التي تصوت باستمرار للديمقراطيين، مما يجعلها غير مهمة.

وقال: “هذا لا يكسبك الانتخابات الرئاسية”.

وأظهر المسح الذي أجرته أسوشيتد برس تراجعا ملحوظا للديمقراطيين في صفوف اليهود في فلوريدا على التحديد، مقارنة بانتخابات 2016. من المتوقع أن يفوز ترامب بالولاية بفارق أكبر مقارنة بالفوز الذي حققه في الولاية قبل أربع سنوات.

وحصل بايدن على 58٪ من الأصوات اليهودية في فلوريدا، مقارنة بـ 41% الذين صوتوا لترامب، بحسب العينة الانتخابية.

ويمثل هذا انخفاضا ب10 نقاط بالنسبة لبايدن وارتفاع بـ 13 نقطة بالنسبة للتراب، مقارنة للصوت اليهودي في 2016، بحسب العينة الانتخابية التي جمعتها جي ستريت في ذلك الوقت.

في عام 2012، حصل باراك أوباما على 68% من الصوت اليهودي في فلوريدا مقارنة بـ 31% لمنافسه.

الا أن مسح اقتراح الناخبين الذي أجرته أسوشيتد برس شمل عينة ضمت 3698 شخصا، عرف 5% منهم فقط عن أنفسهم بأنهم يهود.

وقللت هالي سويفر، المديرة التنفيذية لـ”المجلس اليهودي الديمقراطي في أمريكا” من نتائج العينة الانتخابية في فلوريدا.

ناخب يملأ بطاقة اقتراعه في المدرسة الحكومية 160، في حي بروكلين بمدينة نيويورك، 3 نوفمبر 2020 (David Dee Delgado/Getty Images/AFP)

وقالت سويفر “لتايمز أوف إسرائيل: “هذه عينة انتخابية. العينات الانتخابية تعطيك لمحة سريعة، وهي ليست صورا ذات مصداقية إحصائية للتركيبة السكانية الخاصة. لا أعتقد أننا نعرف ماذا كان تصويت اليهود في فلوريدا. رقم مائة وخمسة وثمانون شخصا لا يخبرك الكثير سوى ما يعتقده 185 شخصا”.

وأكدت على أن استطلاع جي ستريت، الذي شمل 800 يهودي، هو تصوير أكثر دقة للأصوات اليهودية.

وقالت: “ليس هناك شك في أن الناخبين اليهود صوتوا بأغلبية ساحقة لجو بايدن الليلة الماضية وربما يكون هذا هو السبب في فوزه”، وأضافت: “في حين أنه قد لا يكون ذلك النصر الساحق الذي كنا نأمله، فإن الفوارق الضيقة في ميشيغن وويسكونسن ونيفادا وأريزونا يمكن أن تُعزى ليس فقط إلى الدعم اليهودي الساحق لبايدن، ولكن أيضا إلى زيادة الدعم اليهودي للحزب الديمقراطي منذ عام 2016”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال