علماء يعثرون على أدلة تشير إلى استهلاك الزيتون كغذاء قبل 6600 عام قبالة مدينة حيفا
بحث

علماء يعثرون على أدلة تشير إلى استهلاك الزيتون كغذاء قبل 6600 عام قبالة مدينة حيفا

اكتشاف نواة زيتون في هياكل مغمورة بالمياه تسبق الاستخدام المعروف للزيتون للأكل بحوالي 4000 عام

عجم زيتون تم العثور عليه قبالة سواحل حيفا، يُعتقد أنه يعود إلى حوالي 6600 عام. (Courtesy University of Haifa)
عجم زيتون تم العثور عليه قبالة سواحل حيفا، يُعتقد أنه يعود إلى حوالي 6600 عام. (Courtesy University of Haifa)

وجد علماء آثار إسرائيليون دليلا على أقدم إنتاج معروف للزيتون لاستهلاكه للأكل، بدلا من استخدامه لانتاج الزيت، يعود تاريخه إلى 6600 عام، وفقا لدراسة أجرتها جامعة حيفا.

ونُشرت الدراسة مؤخرا في مجلة Scientific Reports الخاضعة لاستعراض الأقران.

وتم العثور على آلاف من نواة الزيتون قبالة الساحل الجنوبي لحيفا، مغروسة في هياكل من الحجر والطين من العصر الحجري الحديث في منطقة مغمورة بالمياه حاليا، والتي يُعتقد أنها كانت جزءا من الساحل الشمالي في الماضي.

يعود تاريخ نواة الزيتون إلى حوالي 4600 عام قبل الميلاد، أي قبل حوالي 4000 عام من أقدم استخدام معروف للزيتون للأكل.

وقالت عالمة الآثار في جامعة تل أبيب دافنا لانغوت: “عندما وجدنا النواة استطعنا أن نرى على الفور أنها مختلفة عن النواة المستخدمة في إنتاج الزيت. في مخلفات زيت الزيتون، يتم سحق معظم النواة، بينما كانت النواة هنا كاملة في الغالب”.

عجم زيتون تم العثور عليه قبالة سواحل حيفا، يُعتقد أنه يعود إلى حوالي 6600 عام. (Courtesy University of Haifa)

لم يعثر الباحثون أيضا على علامات أخرى تشير إلى إنتاج الزيت مثل بقايا قشر الزيتون.

وقال الباحثون إن قرب الموقع القديم من البحر يشير أيضا إلى أنه ربما تم استخدامه في تخليل الزيتون باستخدام مياه البحر – لأنه لن يكون هناك الكثير من المنطق في تخزينه في منطقة الشاطئ عالية الرطوبة لأغراض أخرى.

وقالت مينا فاينشتاين عيفرون من جامعة حيفا: “إن عدم وجود جزيئات من شجر الزيتون في الهياكل، كما هو موجود عادة في فضلات الزيتون، يعزز التقييم بأن الزيتون قد تم غسله بشكل متكرر، كما هو شائع في عملية التخليل حتى اليوم”.

غواص بالقرب من هيكل حجري يحتوي على عجم زيتون قديم قبالة ساحل حيفا، يُعتقد أن يعود إلى حوالي 6600 عام. (Courtesy University of Haifa)

وقال إيهود غليلي، وهو عالم آثار بحرية قاد الدراسة، إن الاكتشاف يمكن الباحثين من تتبع استخدامات شجرة الزيتون، من “استخدام خشبها للتدفئة، مرورا باستخدام الزيتون قبل 7000 سنة، وحتى اكتشافنا، حيث تم استخدام الزيتون كغذاء”.

في إشارة إلى أنه تم العثور على أحواض وآبار في المنطقة، ولكن لم يتم العثور على منازل، توقع غليلي أن الموقع ربما كان “منطقة صناعية” للزيتون.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال