عضو كنيست من العمل يهدد بمقاضاة رئيس الحزب بسبب استبعاده، ينفي تهم التحرش الجنسي
بحث

عضو كنيست من العمل يهدد بمقاضاة رئيس الحزب بسبب استبعاده، ينفي تهم التحرش الجنسي

طالب ايتان بروشي، المتهم بالتحرش بزميلة سابقة، باعتذار آفي غاباي، الذي قال ان الكنيست ليس مكانا ملائما ’لمرتكبي الجرائم الجنسية’

عضو الكنيست ايتان بروشي يحضر جلسة غي قاعة الجلسات العامة في الكنيست في 18 يوليو 2018. (Hadas Parush/Flash90)
عضو الكنيست ايتان بروشي يحضر جلسة غي قاعة الجلسات العامة في الكنيست في 18 يوليو 2018. (Hadas Parush/Flash90)

قال مشرع من حزب العمل الذي استبعد مؤقتا بأمر رئيس الحزب وسط اتهامات بالتحرش الجنسي يوم الاثنين انه لا يوجد اساس قانوني للإجراء، طالب باعتذار وهدد باتخاذ اجراءات قانونية في اعقاب الخطوة.

ويأتي تحدي عضو الكنيست ايتان بروشي وسط النداءات المتنامية من قبل اعضاء قائمته البرلمانية لاستقالته نظرا للاتهامات بانه تحرش جنسيا بزميلة داخل مصعد قبل 15 عاما. وقد لمس ايضا مؤخرا عضو كنيست زميلة في حزبه بشكل غير لائق، واعتذر على افعاله لاحقا.

“لا يوجد تعليق ولا يوجد قانونية”، قال بروشي للقناة العاشرة، التي كشفت في المساء السابق انباء التحرش قبل 15 عاما. “وايضا، لا يوجد كنيست الان”، اضاف، بإشارة الى بدء عطلة الصيف في البرلمان. “انه مجرد [عرض ظاهري]”.

وقال بروشي ان رئيس حزب العمل آفي غاباي لم يسأله حول الاعتداء المفترض داخل المصعد قبل استبعاده وتطرقه الى بروشي ك”مرتكب جرائم جنسية” في تغريدة.

وقال محامي بروشي انه سوف يرسل رسالة تحذيرية الى غاباي في وقت لاحق يوم الاثنين.

وفي يوم الاحد، قام غاباي الذي يقضي حاليا إجازة في الخارج عبر تويتر بأنه تحدث إلى بروشي وأبلغه أنه قد تم فصله من أنشطة الحزب. ولا يملك غاباي السلطة لإزالة بروشي من الكنيست.

رئيس المعسكر الصهيوني آفي غاباي يقود جلسة للحزب في الكنيست، 18 يونيو 2018 (Miriam Alster/Flash90)

“لقد طلبت منه أن يتحمل مسؤولية أفعاله المحرجة وأن يغادر الكنيست”، كتب. “لا يوجد مكان لمرتكبي الجرائم الجنسية سواء في الشارع أو في الكنيست”.

وقال اتحاد مراكز ازمات الاغتصاب في اسرائيل يوم الاثنين ا لديه شهادة جديدة حول تصرفات اخرى غير لائقة من قبل بروشي ارتكبها بعد ان اصبح عضو كنيست عام 2015، بحسب اذاعة “كان” العامة.

وقالت الإذاعة ان مشرعي حزب العمل حصلوا على تقارير من اخرين حول تحرشات جنسية ارتكبت في الماضي.

ومتحدثا مع اذاعة الجيش، رفض محامي بروشي، ايلان بومباخ، الاتهامات بالاعتداء داخل المصعد، قائلا انها “مجرد مؤامرة خسيسة” وتساءل حول سبب عدم تقديم شكوى في حين وقوع الحادث المفترض، عندما كان بروشي رئيس مجلس مرج ابن عامر الاقليمي.

“شخص يخترع شكوى، لم يكن هناك شكوى للشرطة، لم يتحدث معه احد، لم يحذره احد”، قال بومباخ. “لم يتحرش جنسيا”.

وبخصوص طلب غاباي باستقالة بروشي من الكنيست، قال بومباخ انه بدون اساس، وانه لا يمكن طرد شخص بناء على ادعاء مجهول الهوية منذ 15 عاما.

“اي شخص ينادي الى استقالته يجب ان يستقيل بنفسه. يجب ان يخجل”، اعلن بومباخ.

عضو الكنيست من حزب العمل شيلي يحيموفيتش في الكنيست، 25 اكتوبر 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

وقد طالب عدة اعضاء باستقالة بروشي من البرلمان، بما يشمل عضو الكنيست ميراف ميخائيلي من حزب العمل، التي قالت لإذاعة الجيش، “ايتان بروشي لديه الحق بالمحاربة من اجل براءته، ولكن لا يجب ان يفعل ذلك كعضو كنيست”.

وقد اصدر زملائه في حزب العمل يوشي يونا، شيلي يحيموفيتش وستاف شافير نداءات لاستقالة بروشي من الكنيست.

ويأتي هذا التقرير بعد أقل من أسبوعين من ادعاء عضو الكنيست أيليت نحمياس-فيربن أن بروشي لمسها خلال رحلة ميدانية قام بها أعضاء في حزب المعارضة، وقبلت اعتذاره في وقت لاحق.

وقالت يحيموفيتش انه كان على بروشي الاستقالة بعد الحادث مع نحمياس-فيربن.

“بشكل عام، من يتحرش جنسيا، يرتكب افعال فاحشة – وفي الشهادة [الجديدة] نتحدث عن اعتداء حقيقي – عادة، انه ليس حادثا وحيدا”، قالت يحيموفيتش، بحسب تقرير في صحيفة هآرتس.

وقالت ان بروشي “يلطخ حزب العمل، قائمة المعسكر الصهيوني. نحن نعيش في عصر جديد تماما، وهذه التصرفات لن [يلغيها] ’الشباب’ بوكزة وغمزة واجواء مغفرة. لا يوجد مغفرة بعد”.

ويشكل حزب العمل، مع حزب هاتنوعا، قائمة المعارضة الرئيسية، المعسكر الصهيوني.

وافادت القناة العاشرة ان رئيس قائمة المعسكر الصهيوني يوئيل حسون سوف يبدأ قريبا اتخاذ خطوات لتقييد تواجد بروشي في الكنيست عبر تقييد قدرته العمل كمشرع. وتشمل الاجراءات التي يمكن لحسون اتخاذها ازالة بروشي من لجان، منعه تقديم مشاريع قانون تحت اشراف القائمة، ووقفه من الحديث امام الكنيست باسم القائمة.

عضو الكنيست من المعشكر الصهيوني يوئيل حسون يشارك في جلسة لجنة في الكنيست، 20 نوفمبر 2017 (Miriam Alster/Flash90)

ومع بدء عطلة الكنيست لمدة ثلاثة اشهر، يتوقع ان يمنع ناشطون بروشي من الحضور في احداث كممثل عن الحزب، بحسب التقرير.

وفي حال استقالة بروشي من الكنيست، سوف يستبدله الناشط ضد الفساد الداد يانيف، الذي قاد المظاهرات الاسبوعية ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو منذ عام ونصف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال