إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

عضو كنيست في الإئتلاف يصف الفلسطينيين بـ”الفلسطينازيين” ويدعو إلى حظر تيك توك في القدس الشرقية

بينما يكرر حزب اليمين المتطرف "عوتسما يهوديت" بزعامة بن غفير التأكيد على خيبة أمله من سياسات الحكومة، النائب من الحزب ألموغ كوهين يقول إن لدى الفلسطينيين "ثقافة نازية" ويحض على اتخاذ خطوات قاسية

عضو الكنيست عن "عوتسما يهوديت" ألموغ كوهين يشارك في احتجاج يميني مضاد لمظاهرة قام بها طلاب عرب إسرائيليون ونشطاء يسار ضد عمليات الجيش الإسرائيلي في جنين، في جامعة تل أبيب، 30 يناير، 2023. (Neuberg / Flash90)
عضو الكنيست عن "عوتسما يهوديت" ألموغ كوهين يشارك في احتجاج يميني مضاد لمظاهرة قام بها طلاب عرب إسرائيليون ونشطاء يسار ضد عمليات الجيش الإسرائيلي في جنين، في جامعة تل أبيب، 30 يناير، 2023. (Neuberg / Flash90)

واصل حزب “عوتسما يهوديت” الذي يتزعمه وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير يوم الخميس، توجيه انتقاداته للائتلاف الحاكم، الذي هو عضو فيه، بسبب سياساته تجاه الفلسطينيين.

عضو في الحزب حذر من وجود تهديد حقيقي للحكومة، ودعا إلى “خنق” أحياء القدس الشرقية، وشبه مرارا الفلسطينيين بالنازيين.

يوم الأربعاء، أعلن بن غفير عن خيبة أمله من حكومة اليمين بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بعد أن اقتلعت أشجارا زرعها بشكل غير قانوني مستوطن بالقرب من مستوطنة شيلو بالضفة الغربية، وقال إن السياسة الحالية “لا يمكن أن تستمر”، كما ندد بحادثة تعرضت خلالها عضو الكنيست من حزبه، ليمور سون هار ميلخ، كما قالت، للاعتداء جنسيا من قبل شرطي.

وقال عضو الكنيست ألموغ كوهين من عوتسما يهوديت لراديو 103FM يوم الخميس إن تهديد بن غفير بشأن استمرار تماسك الإئتلاف “جدي”.

“لقد انضممنا إلى الحكومة على أساس التعهد بأنها ستكون حكومة يمينية بالكامل، وهذه السياسة لا يمكن أن تستمر”.

وأضاف: “إذا لم نحصل على الأدوات المناسبة لاستعادة السلامة الشخصية، فلن نكون جزءا من المهمة. نحن لا نفضل سيناريو حكومة يسارية، لكن… لم نأت للحصول على وظائف مربحة، بل لإحداث تغيير”.

يوم الأربعاء، عندما كان كوهين يدلي بمقابلة لقناة “كان” العامة حول الأحداث في مستوطنة شيلو، استخدم بشكل عرضي مصطلح “القرى الفلسطينازية” عند الإشارة إلى البلدات الفلسطينية في المنطقة.

وقال كوهين: “لو كنت أعلم أن [اقتلاع الأشجار] سيحدث، لكنت ذهبت إلى هناك بنفسي واحتججت على التطبيق الانتقائي للقانون. من المهم أن نفهم أن هذا الجيب يقع بين العديد من القرى الفلسطينازية التي تأتي إلى هناك وتستولي على الأرض”.

عندما سأله المحاورون عن سبب استخدامه للمصطلح وما إذا كان يشبّه سكان تلك البلدات بالنازيين، أعاد كوهين التأكيد على المقارنة.

وقال: “في الوقت الحالي، الفلسطينيون منخرطون في النازية، في قتل اليهود. توجد هناك ثقافة نازية”، مشيرا إلى الهجوم الذي وقع يوم الجمعة في القدس، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة يهود إسرائيليين، من بينهم شقيقان يبلغان من العمر 5 و 6 سنوات.

عندما أشار أحد المحاورين إلى أنه في حالة النازيين قُتل ملايين اليهود في الهولوكوست بشكل منهجي ومنظم، أجاب كوهين: “الأمر منهجي ومنظم هنا أيضا”.

فسأله المحاور غير مصدق: “إذن، كل الفلسطينيون نازيون؟”

وأجابه: “لا، لا سمح الله. ليس كلهم نازيون. يوجد حاليا تحريض – كل من يريد رؤيته على تيك توك مرحب به – تحريض نازي على قتل اليهود. المراهقون البالغون من العمر ثلاثة عشر عاما الذين يخرجون لقتل اليهود ليسوا أفضل من النازيين الذين قتلوا اليهود. ليس هناك فرق”.

صورة لمباني في القدس الشرقية، 1 فبراير، 2023. (Yonatan Sindel/Flash90)

في مقابلة منفصلة يوم الخميس مع موقع “واينت” الإخباري، دعا كوهين إلى حظر تطبيق “تيك تيك” بالكامل في القدس الشرقية، واصفا إياه بأنه “منطقة التحريض المجنون التي تخلق الإرهابي المقبل”.

بالإضافة إلى ذلك، قال كوهين أنه يبنغي على إسرائيل “خنق محيط الأحياء – نشاط مكثف كل ليلة وعزل الأحياء [التي قد يخرج منها منفذو هجمات]”.

وانتقد سياسة الحكومة الحالية حيث “نحصل على منتج مختلف مما وعدنا به – قصف بالصواريخ [من غزة] وهجمات إرهابية. الرد على الهجمات يجب أن يكون أكثر حزما وسحقا”.

يوم الأربعاء، شن زعيم حزبه بن غفير هجوما على حكومة نتنياهو، وقال: “لقد انضممنا إلى الحكومة على أساس التزام أنها ستكون حكومة يمينية بالكامل، وهذه السياسة لا يمكن أن تستمر”.

وقال الوزير اليميني المتطرف في مقطع فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي: “كانت هناك أحداث خطيرة في شيلو، بما في ذلك هجوم صادم ضد صديقتي ليمور سون هار ميلخ”. (الشرطة تصر على أنه تم التعامل باحترام مع النائبة بينما كانت تحاول منع عناصر الشرطة من تنفيذ الأوامر)

وقال بن غفير: “ليس من المفترض أن تمتنع حكومة يمينية بالكامل عن هدم الخان الأحمر بسبب اعتبارات دبلوماسية أو تجنب هدم المباني [المبنية بشكل غير قانوني] في القدس الشرقية بسبب هذا الاعتبار السياسي أو ذاك. لا يمكن لحكومة يمينية بالكامل أن تكون قوية ضد اليهود فقط”.

قرية الخان الأحمر الفلسطينية في الضفة الغربية، 23 يناير، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

في الأسبوع الماضي، أجّلت الحكومة، للمرة التاسعة، إخلاء قرية الخان الأحمر الفلسطينية المبنية بشكل غير قانوني في الضفة الغربية، على الرغم من قرار صادر عن المحكمة العليا في عام 2018.

ولقد تم تأجيل إخلاء القرية مرارا لأربع سنوات، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الاهتمام العام الكبير بالقضية من قبل نشطاء حقوق إنسان وجماعات مؤيدة للفلسطينيين والاتحاد الأوروبي. وحذرت جهات متعددة من أن نقلها يمكن أن يشكل جريمة حرب، لأن تهجير السكان تحت الاحتلال محظور بموجب القانون الدولي.

كما أفادت تقارير أن بن غفير دخل في صدام مع نتنياهو والمفوض العام للشرطة كوبي شبتاي الثلاثاء بعد أن رفض الأخيرين مطالبة رئيس حزب عوتسما يهوديت بهدم منازل فلسطينية بُنيت بصورة غير قانونية في القدس الشرقية.

ساهم في هذا التقرير آش أوبل وطاقم تايمز أوف إسرائيل

اقرأ المزيد عن