عضو الكونغرس ألكساندريا أوكاسيو كورتيز تطرح تعديلا لمنع بيع الأسلحة لإسرائيل
بحث

عضو الكونغرس ألكساندريا أوكاسيو كورتيز تطرح تعديلا لمنع بيع الأسلحة لإسرائيل

النائبة الديمقراطية من نيويورك تدعو إلى وقف تسليم الأسلحة دقيقة التوجيه إلى إسرائيل "بسبب قصف مدنيين فلسطينيين ومراكز إعلامية"

النائب الديمقراطي من نيويورك ألكساندريا أوكاسيو كورتيز تحضر مؤتمرا صحفيا في مبنى الكابيتول الأمريكي في واشنطن العاصمة، 16 يونيو، 2021. (AP Photo / J. Scott Applewhite ، File)
النائب الديمقراطي من نيويورك ألكساندريا أوكاسيو كورتيز تحضر مؤتمرا صحفيا في مبنى الكابيتول الأمريكي في واشنطن العاصمة، 16 يونيو، 2021. (AP Photo / J. Scott Applewhite ، File)

قدمت عضو الكونغرس الديمقراطية ألكساندريا أوكاسيو كورتيز تعديلا على مشروع قانون الإنفاق الدفاعي السنوي للولايات المتحدة لمنع بيع الذخائر دقيقة التوجيه إلى إسرائيل.

وفقا لبيان صدر يوم الخميس عن مكتبها، يهدف مشروع القانون إلى منع تحويل ما قيمته 735 مليون دولار من ذخيرة الهجوم المباشر المشترك (JDAM) إلى إسرائيل. تحول هذه الحزمة القنابل غير الموجهة إلى صواريخ موجهة عبر نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

كما طرحت أوكاسيو كورتيز تعديلات لمنع مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية وكولومبيا بسبب مزاعم بوجود انتهاكات لحقوق الإنسان.

وقدمت المشرع من نيويورك، وهي عضو بارز في ما يسمى بـ”الفرقة” التي تضم نوابا ديمقراطيين تقدميين، إقتراحا مماثلا في شهر مايو أثناء جولة القتال بين إسرائيل وحركة “حماس” التي تحكم غزة.

في تغريدة ، قالت أوكاسيو كورتيز إن التعديل المتعلق بإسرائيل جاء “بسبب قصف مدنيين فلسطينيين ومراكز إعلامية”، في إشارة إلى قصف مبنى في مدينة غزة يضم مكاتب وكالة “أسوشيتد برس” وقناة “الجزيرة”.

وقالت إسرائيل إن حماس استخدمت المبنى في محاولة لتعطيل نظام “القبة الحديدية” للدفاع الصاروخي خلال الصراع الذي استمر 11 يوما في مايو. وأعطى الجيش الإسرائيلي شاغلي المبنى ساعة لإخلائه قبل الغارة الجوية. لم تقع إصابات جراء القصف، لكن المبنى الشاهق تحول إلى كومة من الأنقاض.

مثل الإجراء السابق، تبدو المصادقة على التعديل مستبعدة، في ضوء الدعم القوي لإسرائيل في كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ الأمريكيين. ومع ذلك، فقد يجدد ذلك النقاش حول إسرائيل في الكونغرس، حيث بدأ عدد متزايد من الديمقراطيين في اتخاذ موقف أكثر انتقادا ضد الحليف القديم.

أخطرت إدارة بايدن الكونغرس ببيع ذخائر الهجوم المباشر المشترك في 5 مايو – خمسة أيام قبل بدء القتال في غزة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال