عشيرة منفذ هجوم بئر السبع تدين “العمل الإرهابي”، وبلدته تتعهد بالمراجعة الذاتية
بحث

عشيرة منفذ هجوم بئر السبع تدين “العمل الإرهابي”، وبلدته تتعهد بالمراجعة الذاتية

القائمة المشتركة والقائمة الموحدة تدينان الهجوم في مركز التسوق الذي أسفر عن مقتل أربعة أشخاص؛ السلطة الفلسطينية تلتزم الصمت

بلدة حورة البدوية في النقب، جنوب بئر السبع. (Hadas Parush / Flash90)
بلدة حورة البدوية في النقب، جنوب بئر السبع. (Hadas Parush / Flash90)

أصدرت العائلة الموسعة لمحمد غالب أبو القيعان، وهو مواطن عربي إسرائيل قتل أربعة إسرائيليين في بئر السبع الثلاثاء بيانا تبرأت فيها من أفعاله بعد عدة ساعات من الهجوم الدامي الذي نفذه.

وقالت عشيرة أبو القيعان في بيان “ندين بشدة هذا العمل الإرهابي في بئر السبع اليوم والذي أودي بحياة أربعة مواطنين أبرياء”.

وكان أبو القيعان، وهو سكان حورة، قام بطعن ودهس عدد من الإسرائيليين في مركز تسوق ببئر السبع عصر الثلاثاء. الهجوم كان الأكثر دموية في إسرائيل منذ سنوات.

وقد قضى أبو القيعان أربع سنوات في السجن لعلاقاته بتنظيم “الدولة الإسلامية” المتطرف. وقال قاد محليين وعائلته إنه تصرف بمفرده.

وأضافت عائلة أبو القيعان “هذا العمل الإجرامي هو عمل منفرد، لا يمثل إلا من قام به. نحن عائلة تؤمن بالتعايش وطاعة القانون”.

وقال رئيس المجلس المحلي حور، حبيس عطاونة، ل”تايمز أوف إسرائيل” إن المدارس ودور الحضانة في البلدة الصغيرة ستجري ساعات من المناقشات للهجوم العنيف الذي نفذه أحد سكانها.

وقال عطاونة في مكالمة هاتفية “سنقول لهم إن هذا ليس طريقنا. نريد أن نربي أولادنا وشبابنا على قيم الاحترام المتبادل وقدسية الحياة”.

موقع هجوم دهس وطعن خارج مركز التسوق BIG في بئر السبع، جنوب إسرائيل، 22 مارس، 2022. (Flash90)

وذكرت وسائل إعلام عبرية إن الشرطة اعتقلت اثنين من أشقاء أبو القيعان بعد الهجوم.

لا يُتشبه بضلوع الرجلين في الهجوم، ولكنهما قد يكونان شاهدا أبو القيعان وهو يغادر المنزل وهو يحمل سكينا.

وسارعت الأحزاب العربي الإسرائيلية إلى إدانة الهجوم. ولقد استخدم كلا الحزبين “القائمة العربية الموحدة” – العضو في الإئتلاف الحكومي – و”القائمة المشتركة” المعارضة كلمة “بيغواع”، الذي يٌُستخدم باللغة العبرية على نطاق واسع لوصف أي هجوم قومي، ولكنه يلمح بقوة إلى الإرهاب.

وقالت القائمة الموحدة في بيان إنها “تدين هذا الهجوم البغيض في بئر السبع وتقدم تعازيها لعائلات القتلى”.

ودعا الحزب “جميع المواطنين إلى الحفاظ على النسيج الاجتماعي المشترك والهش، وتحمل المسؤولية والدفع بخطاب تسامح في هذه الوقت العصيب”.

وأعرب رئيس القائمة المشتركة، أيمن عودة، عن صدمته من هجوم الطعن، الذي وصفه بأنه “حادث إجرامي”.

وكتب عودة على “تويتر”: “العنف ليس طريقنا وعلينا إدانته بكل ما أوتينا من قوة”.

واشادت الفصائل الفلسطينية بالهجوم، لكن لم يعلن أي منها مسؤوليته عن أفعال أبو القيعان.

وقال المتحدث باسم حركة “حماس”، عبد اللطيف القنوع، لإذاعة حماس إن “جرائم الاحتلال ينبغي أن تُقابل بعمليات بطولية: عمليات طعن ودهس وإطلاق نار”.

من جهتها، التزمت السلطة الفلسطينية، التي تتخذ من رام الله مقرا لها، الصمت ولم تعلن تأييدها للهجوم أو تدينه. لكن التلفزيون الرسمي للسلطة الفلسطينية نشر ملصقا وصف فيها أبو القيعان بأنه “شهيد”.

بينما تعمل قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينة بشكل وثيق مع إسرائيل لمنع أنشطة وهجمات ضد إسرائيل، إلا أن معظم الفلسطينيين يعتبرون الهجمات ضد إسرائيليين مشروعة ونادرا ما تدينها السلطة الفلسطينية علنا.

أخبار الهجوم انتشرت بسرعة على وسائل الإعلام الناطقة بالعربية. في قطر، أشاد الكوميدي الفلسطيني-الأردني نيكولاس خوري – الذي يقدم برنامجا يحظى بشعبية كبيرة على قناة الجزيرة على “يوتيوب” – بالهجوم.

وكتب خوري على “فيسبوك “4 [قتلى]. تسلم أيدك”، في إشارة إلى أبو القيعان.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال