عرض فيديو يظهر معاناة جورج فلويد على هيئة المحلفين خلال جلسة المحاكمة
بحث

عرض فيديو يظهر معاناة جورج فلويد على هيئة المحلفين خلال جلسة المحاكمة

قال المدعي إن الشرطي ديريك شوفين بقي يضغط على عنق فلويد الذي كان مثبتا أرضا على مدى تسع دقائق و29 ثانية، "وليس جزءا من الثانية"

محامي الدفاع إريك نيلسون (يسار)، برفقة ضابط شرطة مينيابوليس السابق ديريك شوفين، يتحدث خلال محاكمة شوفين بوفاة جورج فلويد، في محكمة مقاطعة هينيبين في مينيابوليس، مينيسوتا، ، 29 مارس 2021 (Court TV via AP, Pool)
محامي الدفاع إريك نيلسون (يسار)، برفقة ضابط شرطة مينيابوليس السابق ديريك شوفين، يتحدث خلال محاكمة شوفين بوفاة جورج فلويد، في محكمة مقاطعة هينيبين في مينيابوليس، مينيسوتا، ، 29 مارس 2021 (Court TV via AP, Pool)

أ ف ب – دخلت قضية محاكمة الشرطي الأبيض المتهم بقتل جورج فلويد، صلب الموضوع يوم الاثنين مع عرض شريط فيديو في مستهل مرافعة الادعاء يظهر معاناة الأميركي الأسود.

وقال المدعي جيري بلاكويل إن الشرطي في مينيابوليس ديريك شوفين “خان” القسم الذي أداه كشرطي ولجأ الى “استخدام مفرط وغير معقول للقوة” ضد جورج فلويد.

وأضاف أمام هيئة المحلفين: “سنثبت لكم بكل يقين أن شوفين ليس بريئا” مذكرا بأن الشرطي بقي يضغط على عنق فلويد الذي كان مثبتا أرضا على مدى تسع دقائق و29 ثانية.

ثم عرض عليهم شريط فيديو عن المأساة صورته امرأة من المارة. في هذا التسجيل الذي تم التداول به بشكل واسع في العالم، كان جورج فلويد يتوسل الشرطي قائلا “لا أستطيع التنفس” قبل أن يفقد وعيه.

وانتشرت المشاهد في العالم ما أدى الى نزول الحشود الى الشوارع في مدن مثل نيويورك وسياتل وباريس وسيدني. ورغم هذه التعبئة، فقد شدد المدعي على أن هذه القضية “ليست محاكمة للشرطة أو لأساليب الشرطة”.

في هذه الصورة من فيديو مراقبة بمدينة مينيابوليس، يظهر عناصر شرطة مينيابوليس اثناء محاولة اعتقال جورج فلويد، في مينيابوليس، مينيسوتا، 25 مايو 2020 (Court TV via AP, Pool)

بالنسبة اليه يقوم عناصر الشرطة “بعمل صعب ويضطرون أحيانا لاتخاذ قرارات في جزء من الثانية” لكنه أضاف “هذا لا ينطبق هنا” لأن المشهد استمر “479 ثانية، وليس جزءا من الثانية”.

قبيل بدء الجلسة، أكدت عائلة فلويد على البعد “التاريخي” لهذه المحاكمة. وقال بن كرامب محامي عائلة فلويد “إنه استفتاء على الطريق الذي قطعته الولايات المتحدة في بحثها عن المساواة والعدالة للجميع”.

وقال الناشط في مجال الحقوق المدنية آل شاربتون الذي ركع مع أقرباء جورج فلويد بصمت لحوالى تسع دقائق، وهي مدة معاناة الأميركي الأسود، إن “شوفين على مقعد المتهمين، لكن الولايات المتحدة هي في المحاكمة”.

وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي الاثنين أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيتابع هذه المحاكمة “بانتباه كما يفعل الاميركييون في كل أرجاء البلاد” مشددة على أن مكافحة “الظلم العرقي” هو أحد أولياته.

“تشويه ذكرى”

وُجهت الى الشرطي في مينيابوليس ديريك شوفين (45 عاما) تهمتا القتل والقتل غير العمد. وقد أفرج عنه بكفالة، وحضر كل الجلسات منذ بدء محاكمته في 9 آذار/مارس.

وبعد ثلاثة أسابيع كرست لاختيار هيئة المحلفين، أمام الادعاء والدفاع ثلاثة الى أربعة أسابيع لمحاولة اقناعها. وينتظر أن تصدر الهيئة قرارها في نهاية نيسان/ابريل أو مطلع أيار/مايو.

جورج فلويد (Christopher Harris via AP)

وجهت السلطات دعوة الى الهدوء والى المحافظة على “سلمية التظاهر” خلال المحاكمة. وجاء شاز نيل التاجر الأسود صباح الاثنين لكي يطالب “بالعدالة وتغييرات ولكي يعامل الاشخاص السود سوية بكل البشر”.

سيحاول الادعاء إثبات أن ديريك شوفين أظهر ازدراء بحياة مواطنه الأسود من خلال إبقاء الضغط على عنقه رغم أن فلويد ردد عشرين مرة أنه يختنق وفقد وعيه بعد ذلك وتوقف نبضه.

في المقابل، سيسعى إريك نيلسون، محامي الدفاع عن ديريك شوفين، لإثبات أن موكّله الشرطي اكتفى باتباع الإجراءات المرعية لضبط مشتبه به يقاوم وبأنه غير مسؤول عن وفاة جورج فلويد.

ويصر نيلسون على أن فلويد توفي من جراء جرعة زائدة من الفنتانيل، وهي مادة أفيونية قوية تم العثور على آثارها في تشريح الجثة، ومن مشاكل صحية.

ورد كرامب على ذلك قائلا إنه “سيحاول تشويه ذكرى جورج فلويد لكن الوقائع بسيطة، ما قتل جورج فلويد هو جرعة زائدة قوتها مفرطة”.

“فراغ كبير في قلبي”

بسبب انتشار الوباء، تجري المحاكمة من دون حضور ولكن سيتم بث الجلسات على الهواء مباشرة ويتوقع أن يتابعها العديد من الأميركيين.

ومن النادر جدا أن يلاحق عناصر الشرطة لارتكابهم أعمال عنف خلال ممارستهم مهامهم، وكذلك إدانتهم.

وفي منتصف آذار/مارس وافقت بلدية مينيابوليس التي قررت إجراء إصلاحات جذرية لجهاز شرطة المدينة، على تسديد تعويضات مالية قدرها 27 مليون دولار لعائلة جورج فلويد لإسقاط دعواها المدنية.

وقال فيلونيز، شقيق جورج فلويد، “هناك فراغ كبير في قلبي لا يمكن تعبئته، أي مبلغ مالي لن يقدر على تعبئته. نريد ان تصدر إدانة”.

وانتقد محامي شوفين هذا العرض، معتبرا أنه قد يؤثر على قرار هيئة المحلفين.

وبسبب الجائحة، سيحاكم عناصر الشرطة ثلاثة الضالعون أيضا في هذه المأساة، الكسندر كوينغ وتوماس لاين وتو ثاو في آب/اغسطس بتهمة “التواطؤ في القتل”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال