عدد حالات الإصابة النشطة بكورونا يتجاوز 50,000 بعد أن كان 200 حالة فقط قبل شهرين
بحث

عدد حالات الإصابة النشطة بكورونا يتجاوز 50,000 بعد أن كان 200 حالة فقط قبل شهرين

أكثر من 900 شخصا يتلقون العلاج في المستشفيات؛ معدل نتائج الفحوصات الايجابية هو الأعلى منذ شهر فبراير؛ وتم تطعيم 500 طفل معرضون للخطر بين الأعمار 5-11 خلال الأسبوعين الماضيين؛ وبدء سريان قواعد جديدة للسفر

مسعفون في نجمة داود الحمراء ينقلون مريضا بفيروس كورونا إلى مستشفى هداسا عين كارم في القدس بسبب وصول المستشفيات الأخرى إلى السعة الكاملة بعد الزيادة الحادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا في إسرائيل، 15 أغسطس، 2021. (Menahem KAHANA / AFP)
مسعفون في نجمة داود الحمراء ينقلون مريضا بفيروس كورونا إلى مستشفى هداسا عين كارم في القدس بسبب وصول المستشفيات الأخرى إلى السعة الكاملة بعد الزيادة الحادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا في إسرائيل، 15 أغسطس، 2021. (Menahem KAHANA / AFP)

تراجع عدد حالات الإصابة الخطيرة بكوفيد-19 في إسرائيل بشكل طفيف ليلا وسط آمال بأن يكون تأثير الجرعة الثالثة المعززة من اللقاح التي تُعطى لكبار السن من الإسرائيليين قد بدأ بالظهور. وفي الوقت نفسه، ارتفع عدد الحالات النشطة في البلاد إلى أكثر من 50,000 بعد أن بلغ حوالي 200 قبل شهرين فقط.

وأظهرت معطيات وزارة الصحة أن هناك 519 حالة خطيرة، وهو انخفاض بـ 17 حالة منذ منتصف الليل. من الحالات الخطيرة، تم وضع 92 شخصا على أجهزة تنفس اصطناعي. بالاجمال، تأوي المستشفيات 908 مصابا بكوفيد-19.

وقالت وزارة الصحة إن معدل الحالات الخطيرة كان أعلى بكثير بين الإسرائيليين غير المتطعمين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، والذين شكلوا نسبة 151.5 شخصا لكل 100 ألف حالة خطيرة يوم الإثنين؛ ومن بين المتطعمين بلغت النسبة 19.3 وبين المتطعمين جزئيا 40.9.

وسُجلت 5083 إصابة جديدة يوم الأحد مع تشخيص 2618 حالة أخرى منذ منتصف الليل، ليرتفع عدد الحالات النشطة في البلاد إلى 50,693.

وقالت الوزارة أنه تم إجراء فحوصات لـ 85,503 أشخاص يوم الأحد، بحيث أظهرت نسبة نتائج الفحوصات الايجابية مزيدا من الارتفاع وبلغت 6.07% – وهي الأعلى منذ شهر فبراير.

وتم تسجيل خمس حالات وفاة ليلا، مما رفع عدد الوفيات إلى 6673، مما يعني أنه تم الإبلاغ عن 41 حالة وفاة في 24 ساعة الماضية.

إسرائيليون ينتظرون دورهم للحصول على لقاح ضد فيروس كورونا ، في صندوق المرضى “كلاليت”، إحدى منظمات الرعاية الصحة الإسرائيلي، في مجمع سينما، في القدس، 15 أغسطس، 2021. (AP Photo / Maya Alleruzzo)

في خضم الارتفاع في عدد الحالات، أصبحت إسرائيل في الشهر الماضي أول دولة في العالم تبدأ في إعطاء جرعات معززة لمن تزيد أعمارهم عن 60 عاما، وأصبحت رائدة مرة أخرى يوم الجمعة، حيث بدأت في إعطاء جرعات ثالثة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما. حتى يوم السبت، تلقى 860,137 إسرائيليا جرعة معززة.

حتى صباح الإثنين، تلقى 964,172 الجرعة المعززة في إسرائيل، بينما من بين سكان إسرائيل البالغ عددهم 9.3 مليون نسمة، تلقى أكثر من 5.8 مليون جرعة واحدة من اللقاح على الأقل، وحصل أكثر من 5.4 مليون على جرعتين.

في غضون ذلك، بدأ سريان قيود سفر جديدة في منتصف الليل ، حيث تم إدراج 10 دول فقط يمكن للإسرائيليين المتطعمين أو الذين تعافوا من الفيروس العودة منها دون الحاجة إلى الحجر الصحي بالكامل وبدلا من ذلك دخولهم العزل لمدة 24 ساعة فقط أو حتى تلقي نتيجة اختبار سلبية.

وهذه الدول هي النمسا، هونغ كونغ، المجر، تايوان، مولدوفا، نيوزيلندا، الصين، سنغافورة وجمهورية التشيك. ومعظم تلك الدول لا تسمح بدخول السياح.

وسط تزايد الحالات والمخاوف من حدوث ارتفاع إضافي في العدوى عند عودة الأطفال إلى المدارس، صرحت الدكتورة شارون الروعي برايس ، رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، يوم الاثنين بأنها تعتقد أنه سيتم افتتاح العام الدراسي في موعده المحدد في 1 سبتمبر ما لم يكن هناك إغلاق كامل.

الدكتور شارون الروعي برايس، رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، تتحدث خلال مؤتمر صحفي في القدس، 23 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقالت الروعي برايس لموقع “واللا” الإخباري: “في رأيي، لن يكون هناك وضع يكون فيه الاقتصاد مفتوحا ولا يبدأ فيه العام الدراسي. لن يتم افتتاح السنة الدراسية كالمعتاد فقط في حالة وصولنا إلى نقطة تكون فيها هناك حاجة إلى الإغلاق. نحن نبذل قصارى جهدنا لوقف انتشار الفيروس وعدم الوصول إلى هذه النقطة”.

في غضون ذلك، ذكرت صحيفة “يسرائيل هيوم” أن حوالي 500 طفل تتراوح أعمارهم بين 5-11 عاما تلقوا جرعة من لقاح كورونا في إسرائيل خلال الأسبوعين الماضيين، حيث تم الإبلاغ عن ظهور آثار جانبية خفيفة لدى بعض المتطعمين، في حين لم تظهر على الآخرين أية أعراض.

وكانت وزارة الصحة قد سمحت لصناديق المرضى الإسرائيلية في الشهر الماضي بإعطاء لقاحات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 عاما ويعانون من أمراض خطيرة قد تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بأعراض خطيرة في حالة إصابتهم بكوفيد-19. يجب أن يتم منح تصاريح التطعيم للأطفال لكل حالة على حدة من قبل صندوق المرضى ومن ثم المصادقة عليها من قبل الوزارة. سياسة وزارة الصحة تقضي بتقليل عدد التصاريح إلى الحد الأقصى وإصدارها فقط للأشخاص الأكثر عرضة للخطر.

جاءت التقارير بعد أن قالت وزارة الصحة يوم الأحد إن إسرائيل ستعيد فرض قيود على التجمهر في المناسبات الخاصة والعامة، وكذلك فرض القواعد التي تتطلب التباعد الاجتماعي في المحلات التجارية التي تخدم العملاء وجها لوجه، بما في ذلك المتاجر ومراكز التسوق.

الحكومة مصممة على تجنب فرض إغلاق سيكون الرابع في البلاد منذ بدء جائحة كورونا، وتحاول الدفع بالتطعيمات، إلى جانب فرض بعض القيود، كطريقة لمواجهة موجة الوباء المتوقعة قبل أن تنخفض معدلات حالات الإصابة مرة أخرى.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال