عدد حالات الإصابة النشطة بكورونا في إسرائيل يرتفع مرة أخرى إلى أكثر من 9000 حالة
بحث

عدد حالات الإصابة النشطة بكورونا في إسرائيل يرتفع مرة أخرى إلى أكثر من 9000 حالة

بحسب وزارة الصحة، تم تشخيص 832 حالة إصابة يوم الإثنين، في حين بلغت حصيلة الوفيات 2,822، قبل إعادة افتتاح المدارس الثانوية والإعدادية

طلاب في فصل دراسي في مدرسة اوروت عتصيون، في مستوطنة إفرات بالضفة الغربية، 24 نوفمبر، 2020. (Gershon Elinson / Flash90)
طلاب في فصل دراسي في مدرسة اوروت عتصيون، في مستوطنة إفرات بالضفة الغربية، 24 نوفمبر، 2020. (Gershon Elinson / Flash90)

ارتفع عدد حالات الإصابة النشطة بفيروس كورونا في إسرائيل إلى 9064، وهو مستوى لم تشهده البلاد منذ حوالي ثلاثة أسابيع، بحسب معطيات نشرتها وزارة الصحة الأربعاء.

هذا الرقم هو أحدث إشارة على أن انتشار الفيروس قد يكون في اتجاه تصاعدي، حتى في الوقت الذي تمضي فيه الحكومة قدما في خطواتها لإعادة فتح البلاد بعد الإغلاق الثاني.

وتم تشخيص 832 حالة إصابة جديدة بالفيروس يوم الثلاثاء – 1.4% من الفحوصات التي أجريت وبلغ عددها 59,488 أظهرت نتائج إيجابية.

من بين المرضى بالفيروس، هناك 268 شخصا في حالة خطيرة، يُعتبر 116 منهم في حالة حرجة، بحسب وزارة الصحة، وهناك 120 شخصا يستعينون بأجهزة تنفس اصطناعي.

من بين بقية المرضى، هناك 64 شخصا في حالة متوسطة، في حين تظهر على الآخرين أعراض خفيفة أو لا تظهر أعراض.

وارتفعت حصيلة الوفيات إلى 2822 شخصا.

منذ بداية الجائحة تم تشخيص إصابة 331,179 شخصا بفيروس كورونا.

وارتفع معدل انتقال العدوى إلى أكثر من 1 في الأيام الأخيرة من أكتوبر لأول مرة منذ بدأت السلطات بتخفيف القيود في وقت سابق من الشهر، واستمر بالارتفاع بشكل طفيف في أوائل نوفمبر. المعطيات التي تم نشرها يوم الأربعاء، والتي تستند على حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في الأيام العشرة قبل فترة حضانة الفيروس، تظهر أن الرقم بلغ 1.06.

ويشير معدل انتقال العدوى الذي يزيد عن 1 إلى أن عدد الحالات سيبدأ مجددا بالارتفاع بشكل كبير.

وكان كابينت كورونا، وهو المجلس الوزاري المصغر الخاص بالتعامل مع الجائحة، قد قرر بداية أن تبدأ خطة الخروج من الإغلاق فقط اذا كان معدل انتقال العدوى أقل من 0.8 بموجب خطة وزارة الصحة، في حين من المفترض أن تتوقف إجراءات تخفيف القيود إذا ارتفع هذا الرقم. إلا أن الحكومة تجاهلت هذا المعيار، وقررت المضي قدما في تخفيف القيود.

وقد عاد حوالي 300,000 طفل في الصفوف 5-6 إلى مقاعد الدراسة صباح الخميس وسيحضرون المدرسة لثلاثة أيام في الأسبوع على الأقل. لاتاحة الموارد التعليمية المطلوبة لتنفيذ الخطوة، عاد طلاب صفوف الاول والثاني إلى التعلم في صفوف مكتملة العدد بدلا من الكبسولات التي ضمت عددا أصغر من الطلاب.

في أعقاب نقاش ماراثوني، صادق كابينت كورونا في وقت سابق الثلاثاء على خطة وزير التربية والتعليم يوآف غالانت إعادة فتح المدارس في جميع أنحاء البلاد، مع عودة طلاب المدارس الثانوية في المناطق المحددة باللونين الأخضر والأصفر إلى التعليم يوم الأحد.

وسيعود طلاب المدارس الإعدادية إلى مقاعد الدراسة يوم الأحد في الأسبوع الذي يلي ذلك، في 6 ديسمبر. أما المدارس في المناطق الحمراء ذات معدلات الإصابة المرتفعة بالفيروس ستبقى مغلقة.

ولقد فرضت إسرائيل إغلاقا في 18 سبتمبر نجحت من خلاله بخفض معدلات الإصابة المرتفعة بالفيروس، لكنه أدى أيضا إلى شل جزء كبير من الاقتصاد والحياة العامة، فضلا عن إغلاق جهاز التعليم بأكمله. وقد بدأت الحكومة منذ ذلك الحين في رفع القيود، لكن مسؤولي الصحة أطلقوا الإنذارات مع تباطؤ انخفاض معدلات الإصابة أولا، لتعود وترتفع بعد ذلك.

ولقد حذر مسؤولون، على رأسهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الصحة يولي إدلشتين، من أنه في حال لم تتم السيطرة على حالات الإصابة التي يتم تشخيصها يوميا فإن إغلاقا ثالثا قد يكون في الأفق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال