عدد الإصابات الجديدة بكورونا يتجاوز الألف حالة لليوم الثالث على التوالي؛ وتفشي الفيروس في فندق بالبحر الميت
بحث

عدد الإصابات الجديدة بكورونا يتجاوز الألف حالة لليوم الثالث على التوالي؛ وتفشي الفيروس في فندق بالبحر الميت

وزارة الصحة تأمر بتعليق العمليات في فندق "يسروتيل" بعد أن ثبت إصابة 10 موظفين بـ كوفيد-19

متسوقون يرتدون كمامات في سوق محانيه يهودا بالقدس، 27 نوفمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)
متسوقون يرتدون كمامات في سوق محانيه يهودا بالقدس، 27 نوفمبر، 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

أعلنت وزارة الصحة مساء السبت عن تشخيص 1027 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في اليوم السابق – في مؤشر جديد على تسارع انتشار الفيروس في إسرائيل.

وهو اليوم الثالث على التوالي الذي تتجاوز فيه حالات الإصابة الجديدة الألف حالة، بعد أن بقيت أقل هذا المعدل لأكثر من شهر.

مع تسجيل 315 إصابة أخرى بعد ظهر السبت، وصل عدد حالات الإصابة بالفيروس منذ بدء الجائحة إلى 334,626، من بينها هناك 9,924 حالة نشطة.

وبلغ إجمالي الوفيات 2845 بعد تسجيل ست حالات وفيات جديدة.

وفقا للوزارة، هناك 276 مريضا في حالة خطيرة، يستعين 107 منهم بأجهزة تنفس اصطناعي، وهناك 75 شخصا في حالة متوسطة، في حين يعاني بقية المصابين من أعراض خفيفة أو لا تظهر عليهم أعراض.

من بين 77,402 فحصا أجري يوم الجمعة، أظهرت 2.2% من الفحوصات نتائج إيجابية. حتى كتابة هذه السطور يوم السبت، تم إجراء 8938 فحصا، أظهرت 3.5% منها نتائج إيجابية.

وحذر مسؤولو صحة كبار من ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس، حتى مع استمرار الحكومة في تخفيف قيود الإغلاق.

عاملون في مجال الرعاية الصحية يأخذون عينات فحوصات كورونا في موقع اختبار بالقرب من إيلات، 19 نوفمبر، 2020. (Flash90)

يوم السبت أيضا، تم تأكيد إصابة 10 موظفين في فندق “يسروتيل البحر الميت” بفيروس كورونا.

وقالت وزارة الصحة إن عمال المطبخ وعمال الخدمات العشرة لم تظهر عليهم أعراض الإصابة بالفيروس وتم إجراء فحوصات لهم في إطار برنامج فحص عينة من الموظفين في الفنادق بالمنطقة. وقام محققون وبائيون بالتحدث مع الموظفين والعمال في الفندق الذين خضعوا لفحوصات في اليوم السابق، وسيتم إجراء فحوصات جديدة لهم في الأيام المقبلة، وفقا للوزارة.

وقد سُمح بإعادة فتح الفنادق في إيلات والبحر الميت في وقت سابق من هذا الشهر بعد تمرير تشريع صنف المنطقتين باعتبارهما “جزيرتين سياحتين خاصتين”، حيث يُلزم السياح بإجراء فحص كورونا وعرض نتائج سلبية قبل 72 ساعة من دخولهم هاتين المنطقتين.

وجاء في بيان للوزارة، “خلال اجتماع عقده المدير العام لوزارة الصحة، تقرر تعليق الأنشطة في فندق يسروتيل البحر الميت حتى استكمال الفحوصات اللازمة”.

وتم حض كل من مكث في الفندق منذ 22 نوفمبر على إجراء فحص كورونا.

وقالت شبكة “يسروتيل” أنه سيتم إعادة فتح الفندق بعد “تعقيم كامل وشامل” وأنه سيتم جلب عمال جدد، بعد إجراء فحوصات لهم.

ورفضت وزيرة السياحة أوريت فركاش-هكوهين المزاعم التي قالت إن نتائج الفحوصات الإيجابية أظهرت أن برنامج “الجزر” تشوبه العيوب.

وكتبت على “تويتر”، “العكس تماما. إنه يظهر أن الآلية خاضعة للإشراف والإدارة بفضل الفحوصات والفحص المتكرر. تم بالفعل فحص جميع عمال الفندق وتعقيم الفندق”.

فنادق في عين بوكيك على طول شاطئ البحر الميت. (Mendy Hechtman/Flash90)

بشكل منفصل، زار منسق كورونا الوطني الجديد نحمان آش السبت مدينة الناصرة وبلدة يافة الناصرة في شمال البلاد، اللتين تشهدان مؤخرا ارتفاعا حادا في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وقال آش في بيان مصور: “إن هدفنا أن تكون منطقة الناصرة خضراء في فترة الأعياد المسيحية”، في إشارة إلى منظومة الترميز بالألوان التي تطبقها وزارة الصحة على السلطات المحلية ذات معدلات الإصابة المنخفضة بالفيروس.

وجاءت زيارته مع بدء سريان إغلاق محلي في يافة الناصرة وأم الفحم، بعد مصادقة الوزراء على الخطوة يوم الجمعة.

وتطرق آش أيضا إلى إعادة فتح 15 مركزا تجاريا في أنحاء البلاد في إطار خطة لتقييم التزام المراكز التجارية بقواعد التباعد الاجتماعي. ولقد جذب افتتاح المراكز التجارية حشودا كبيرة من المتسوقين الذين انتظروا في طوابير لدخول المتاجر.

أناس يتسوقون في مركز التسوق أيالون في رمات غان بعد إعادة افتتاحه، 27 نوفمبر، 2020. (Avshalom Sassoni / Flash90)

وقال آش “ما رأيناه في الأمس في الصور هو أمر خطير وقد يؤدي إلى العدوى”، وأضاف “آمل ألا نضطر إلى إغلاق هذا البرنامج التجريبي بسبب هذه الصور”.

ودعا مشغلي مراكز التسوق إلى “التصرف بمسؤولية” ومنع التجمهر.

وجاءت هذه التصريحات بعد أن قال وزير الصحة يولي إدلشتين يوم الجمعة إنه أوعز لآش والمدير العام لوازرة الصحة، حيزي ليفي، بالاجتماع مساء السبت بعد “التجمهر الخطير في مراكز التسوق… وفي ضوء ارتفاع معدلات الإصابة بالعدوى”.

وأضاف البيان أن المسؤولين سيعرضون عليه استنتاجاتهم في مطلع الأسبوع وأن إدلشتين سيقوم بصياغة موقفه.

يوم الجمعة، قال ليفي في مقابلة مع هيئة البث الإسرائيلية “كان”: “أنا حقا قلق من أن تكون هذه مسألة أخرى من شأنها زيادة العدوى”، وأضاف “سيكون علينا التفكير فيما إذا كنا سنستمر في البرنامج التجريبي وكيف”.

وقد تم إغلاق مراكز التسوق – باستثناء بعض المتاجر الأساسية داخلها، مثل الصيدليات ومحلات بيع الأغذية – منذ منتصف سبتمبر بموجب قواعد الإغلاق. في وقت سابق من هذا الشهر سُمح بإعادة فتح المتاجر في الشوارع، مع الزام هذه المحلات باستقبال عدد محدد من الزبائن، الذي تم رفعه من أربعة إلى عشرة يوم الأربعاء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال