عدد الإصابة بالكورونا في إسرائيل وصل إلى 7,030 شخصا وارتفاع عدد الوفيات إلى37
بحث

عدد الإصابة بالكورونا في إسرائيل وصل إلى 7,030 شخصا وارتفاع عدد الوفيات إلى37

المركز الطبي شيبا يعلن وفاة رجل يبلغ من العمر 71، الذي كان يعاني من مشاكل صحية مسبقة، جراء إصابته بالمرض

توضيحية: عمال في نجمة داوود الحمراء وفريق طبي من المركز الطبي شعاري تسيدك، يرتدون زيا واقيا، كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا في القدس، 2 أبريل، 2020. (Nati Shohat/Flash90)
توضيحية: عمال في نجمة داوود الحمراء وفريق طبي من المركز الطبي شعاري تسيدك، يرتدون زيا واقيا، كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا في القدس، 2 أبريل، 2020. (Nati Shohat/Flash90)

توفي رجل يبلغ من العمر 71 عاما الجمعة جراء إصابته بفيروس كورونا، ليرتفع بذلك عدد الوفيات في إسرائيل جراء الوباء إلى 37 شخصا، مع ارتفاع عدد الإصابات بCOVID-19 إلى أكثر من 7,000 شخصا.

وأعلن المركز الطبي “شيبا” عن وفاة الرجل، الذي لم يتم نشر اسمه بعد، وقال إنه كان يعاني من “أمراض خطيرة مسبقة”.

وقالت وزارة الصحة إن عدد الإسرائيليين الذين أصيبوا بفيروس كورونا ارتفع صباح الجمعة إلى 7,030، وهو ارتفاع ب173 حالة منذ يوم الخميس.

وتم ربط 95 مريضا بأجهزة التنفس الصناعي، وهناك 170 شخصا في حالة خطيرة صباح الجمعة، وفقا لوزارة الصحة، في حين أن هناك 144 مريضا في حالة متوسطة. وتعافى من المرض 357 إسرائيليا على الأقل.

وسُجلت أعلى نسبة إصابة بالفيروس في القدس (1,003)، تليها مدينة بني براك الحريدية (966)، وتل أبيب-يافا (355). وقامت الشرطة صباح الجمعة بإغلاق بني براك، التي يبلغ عدد سكانها ربع عدد سكان مدينة القدس، في محاولة لكبح تفشي الفيروس.

وشهد يوم الخميس تسجيل عشر حالات وفاة إضافية.

ليلة الخميس، توفي رجل يبلغ من العمر 91 عاما في المركز الطبي “رابين” في مدينة بيتح تيكفا. وكان الرجل يعاني من مشاكل صحية مسبقة، وفقا للمستشفى، الذي لم يقدم تفاصيل إضافية.

بعد ذلك بوقت قصير، توفي رجل يبلغ من العمر 84 عاما في المركز الطبي “شعاري تسيدك” في القدس، حسبما أعلن المستشفى. وكان الرجل قد أدخل المستشفى وتم عزله لبضعة أيام في حالة متوسطة، لكن حالته تدهورت بسرعة في الأيام الأخيرة الماضية وتم ربطه بجهاز تنفس صناعي قبل وفاته. ولم يعلن المستشفى ما إذا كان الضحية يعاني في الأساس من مشاكل صحية.

في وقت سابق الخميس، توفيت سيدة تبلغ من العمر 98 عاما في مستشفى “هداسا عين كارم” في القدس.

ولقد أجرت الطواقم الطبية 87,108 فحصا للكشف عن الفيروس، بما في ذلك 6,169 يوم الخميس.

ولدى الأشخاص في العشرينيات من العمر الحصة الأكبر من المصابين بالفيروس، حيث تبلغ نسبتهم
23% من إجمالي الحالات.

من بين الحالات الجديدة التي تم تسجيلها يوم الخميس وزير الصحة يعقوب ليتسمان، الذي تبين أنه مصاب بالفيروس هو وزوجته، حافا، وفقا لبيان صدر عن مكتبه فجر الخميس. وأجبر تشخيص إصابة الوزير بالفيروس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وجزء كبير من قيادة الدولة على دخول حجر صحي.

حالات الوفاة التي تم تسجيلها الخميس كانت بمعظمها لرجال ولأشخاص فوق سن 72.

طاقم طبي يعمل في الوحدة الجديدة المخصصة لCOVID-19 في المركز الطبي شعاري تسيدك في القدس، 31 مارس، 2020. (Nati Shohat/FLASH90)

من بين حالات الوفاة الأخرى الخميس رجل يبلغ من العمر 90 عاما كان يعاني من مشاكل صحية مسبقة في مستشفى “إيخيلوف” في تل أبيب؛ ورجل يبلغ من العمر 77 عاما، عانى هو أيضا بالأساس من مشاكل صحية في المركز الطبي “برزيلاي” في أشلكون؛ ورجل (87 عاما) في المركز الطبي “سوروكا” في مدينة بئر السبع؛ ورجل يبلغ من العمر 78 عاما في المركز الطبي “برزيلاي”؛ ورجل (77 عاما) عانى بالأساس من مشاكل صحية في المركز الطبي “هعيمك” في مدينة العفولة؛ ورجل يبلغ من العمر 95 عاما في المركز الطبي “شيبا” بضواحي تل أبيب.

في ساعات الليل أعلن عن وفاة رجل يبلغ من العمر 72 عاما في مستشفى “إيخيلوف” في تل أبيب.

وأصبح ميخائيل جاكسون (87 عاما) ثالث حالة وفاة من بين نزلاء بيت المسنين “ميشعان” بعد تفشي الوباء في المؤسسة. وتوفيت سيدة تبلغ من العمر 98 عاما، وهي رابع حالة وفاة في دار المسنين “برج نوفيم” في القدس.

ولقد تضاعف عدد الوفيات منذ تسجيل 16 حالة وفاة يوم الإثنين، كما تضاعف أيضا عدد الأشخاص الذين تم ربطهم بأجهزة تنفس صناعي أو في حالة خطيرة في الأسبوع الأخير.

وقال مدير عام وزارة الصحة، موشيه بار سيمان طوف، هذا الأسبوع إنه يتوقع أن يكون هناك في النهاية “آلاف الوفيات” في إسرائيل، في حين قال مسؤول آخر في الوزارة الإثنين إن السلطات تستعد لربط 5,000 شخص بأجهزة التنفس الصناعي.

محطة تابعة لنجمة داوود الحمراء لإجراء فحوصات للكشف عن فيروس كورونا في مدينة أشدود، 1 أبريل، 2020. (Flash90)

وفقا لإحصاءات وزارة الصحة التي نُشرت صباح الخميس، فإن حوالي واحد من كل سبعة مرضى مثبتين بفيروس كورونا هو من سكان مدينة بني براك الحريدية، التي برزت كبؤرة للوباء، حيث تم تسجيل 900 حالة إصابة بالفيروس فيها.

وشهدت مدينة بني براك شديدة الاكتظاظ ثاني أكبر عدد من الإصابات في جميع المدن الإسرائيلية من حيث العدد الإجمالي، وأعلى معدل للفرد حتى الآن.

يوم الخميس، قال مسؤول صحي للجنة في الكنيست إن عدد الحالات المؤكدة في بني براك أقل بكثير من العدد الفعلي للإصابات، وقدّر أن حوالي 40% من السكان – نحو 75,000 شخصا – أصيبوا بالفيروس.

ويستعد الجيش الإسرائيلي لنقل حوالي 4,500 شخص فوق سن 80 من بني براك، ووضع هؤلاء السكان الأكثر عرضة للخطر في حال إصابتهم بفيروس كورونا في منشآت عزل تديرها الدولة.

وقال متحدث باسم وزير الدفاع نفتالي بينيت ل”تايمز أوف إسرائيل” الخميس إن الخطة ستدخل حيز التنفيذ الأحد، في الوقت الذي يستعد فيه الوزارء لمناقشة مجموعة من الإجراءات التي قد تضع المدينة تحت إغلاق شبه كامل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال