عدد الإصابات في إسرائيل يصل إلى 76 حالة بينهم موظف في مطار بن غوريون
بحث

عدد الإصابات في إسرائيل يصل إلى 76 حالة بينهم موظف في مطار بن غوريون

انباء عن دخول موظف في المطار إن المستشفى، بدون اختباره وإطلاق سراحه بعدها، ثم تم تشخيصه بعد ذلك بيومين دون أن يخضع للحجر الصحي؛ دلتا تعلق مسار نيويورك تل أبيب

صالات المغادرين شبه الخالية في مطار بن غوريون، 8 مارس،  2020.  (Flash90)
صالات المغادرين شبه الخالية في مطار بن غوريون، 8 مارس، 2020. (Flash90)

أعلنت وزارة الصحة يوم الأربعاء عن حالتين أخريين لإسرائيليين تبين أنهم يحملون فيروس كورونا، حيث ارتفع عدد الحالات المؤكدة للإصابة بفيروس كوفيد-19 في البلاد إلى 76 حالة. ومن المتوقع أن ترتفع الأعداد على مدار اليوم.

وأحد الأشخاص الذين تم تشخيصهم كان موظفا في مطار بن غوريون وعمل في إدارة أنظمة الكشف عن الحرائق. ووفقا للقناة 13، تم إدخاله إلى مستشفى إيخيلوف في تل أبيب يوم الأحد مع أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، وتم إطلاق سراحه في اليوم التالي دون اختبار الفيروس.

وأفادت القناة أن الرجل لم يكن معزولا في المستشفى ولا بعد إطلاق سراحه الأولي، وتم اختباره أخيرا فقط للتأكد من أنه مصاب بالفيروس يوم الثلاثاء عندما تم إدخاله المستشفى بسبب التهاب رئوي.

ووفقا للبروتوكولات الحالية، يتم إجراء الاختبار فقط على أولئك الذين سافروا إلى الخارج أو كانوا على اتصال عن علم مع شخص يحمل الفيروس – ومن غير المعروف كيف أصيب الرجل بالفيروس.

إغلاق مقاعد أمامية لحافلة عامة في القدس في 10 مارس 2020، ضمن الإجراءات الوقائية وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا جديد. (Olivier Fitoussi/Flash90)

وقالت سلطة المطارات الإسرائيلية إن الموظف لم يكن في أي من منشآتهم طوال الأيام العشرة الماضية، ولكن تم إبلاغ العمال الذين اتصلوا به في ذلك الوقت بدخول الحجر الصحي.

وأعلنت وزارة الصحة ورئيس بلدية مستوطنة إفرات عوديد ريفيفي يوم الأربعاء أن مصاب اخر هو الحاخام دوف زينجر، رئيس مدرسة ماكور حاييم الثانوية الدينية للبنين في الضفة الغربية.

الحاخام دوف زينجر في ملعب في القدس، 5 أبريل 2016 (Hadas Parush / Flash90)

وقيل أن زينجر في حالة جيدة.

ويوم الاثنين، كثفت إسرائيل بشكل كبير جهودها لحماية البلاد من تهديد فيروس كورونا، وطالبت جميع الوافدين من الخارج للذهاب إلى الحجر الصحي، ولكن بدون اجراءات محددة للعمال في المطارات أو الذين قد نقلوا هؤلاء المسافرين.

وأعلنت الوزارة تفاصيل 12 حالة في وقت متأخر مساء الثلاثاء، بما في ذلك طفل في تل أبيب يبلغ من العمر 9 سنوات وكان في مدريد مع أسرته، وجنديًا في الجيش الإسرائيلي كان في الخارج. وكلاهما في حالة جيدة، وفقا للسلطات.

وبحسب القناة 12، حتى صباح الأربعاء، لم يتم إدخال الطفل البالغ من العمر 9 سنوات إلى المستشفى لأن السلطات لا تريد فصله عن والديه. وقالت القناة إن المسؤولين ينتظرون نتائج اختبار والد الصبي وإن الاثنين يمكن أن يُدخلا معًا إذا كانت نتيجة اختباره إيجابية ايضا.

كما شملت الحالات رجلا سافر من نيويورك إلى إسرائيل في 2 مارس وكان على اتصال مباشر مع شخص آخر أصيب بالفيروس. وبدأت إسرائيل في مطالبة القادمين من الولايات المتحدة بالحجر الصحي فقط ابتداءً من يوم الاثنين.

وأعلنت شركة دلتا إيرلاينز يوم الثلاثاء أنها ستعلق رحلاتها على الطريق بين نيويورك وتل أبيب من 14 مارس حتى 24 مارس.

وأظهرت المسارات التي اصدرتها الوزارة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء أن المصابين قد زاروا مراكز تسوق، محلات سوبر ماركت، فرع السفارة الأمريكية في تل أبيب وصالات رياضية في جميع أنحاء البلاد قبل مرضهم، مما قد يعرض الآلاف للمرض.

سائح يرتدي قناع بسبب المخاوف من فيروس كورونا خلال جولة عند الحائط الغربي بالبلدة القديمة في القدس، 27 فبراير 2020 (Olivier Fitoussi/Flash90)

وتمثل 20 الحالات الجديدة يوم الثلاثاء أكبر قفزة في يوم واحد منذ بداية تفشي المرض، بينما يكافح المسؤولون للسيطرة على انتشار فيروس كورونا كوفيد-19. ويوم الاثنين، تم الإبلاغ عن 11 حالة جديدة، ليصل العدد الإجمالي إلى 50، وتم الإبلاغ عن 14 حالة جديدة يوم الأحد.

ولا يوجد حالات وفاة في إسرائيل، رغم أن سائق الحافلة ما زال في حالة خطيرة في شمال إسرائيل.

وشدد مسؤولو وزارة الصحة في وقت سابق يوم الثلاثاء القيود المفروضة على التجمعات العامة، وحظروا جميع الأحداث مع أكثر من 2000 شخص، وحثت الجمهور على تجنب زياراتهم إلى دور رعاية المسنين والمستشفيات، حيث يوجد معظم الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأضرار جسيمة من الفيروس.

مسافرون يضعون الأقنعة وسط المخاوف من فيروس كورونا في مطار بن غوريون الدولي قرب تل أبيب، 10 مارس، 2020. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وذكرت القناة 13 يوم الثلاثاء أن وزارة الصحة قد طلبت 1000 جهاز تنفس جديد، بالإضافة إلى الآلاف في مستودعات الطوارئ. ووفقًا للتقرير، فإن الخطوة تهدف إلى منع انهيار نظام الرعاية الصحية بنفس الطريقة التي تكافح بها المستشفيات الإيطالية لمواكبة اعداد المرضى الكبيرة.

وقال الجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء إن الجيش استدعى 100 جندي احتياطي إضافي لمساعدة خدمة إسعاف نجمة داود الحمراء بمواجهة انتشار فيروس كورونا. وحتى الآن، تم استدعاء ما يقرب من 200 من جنود الاحتياط. وما يقرب من 70 منهم يساعدون قيادة الجبهة الداخلية للجيش على تطوير مواد تعليمية حول المرض.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت نجمة داود الحمراء يوم الأربعاء أن المسعفين الطبيين سيبدأون في إجراء زيارات منزلية وتزويد الأطباء بالقدرة على فحص المرضى عن بُعد. وبحسب خدمة الطوارئ، فإن المبادرة كانت في التخطيط لعدة سنوات ولكن تم تبنيها بسرعة في ضوء الوضع الحالي.

وقال إيلي بن، المدير العام لنجمة داود الحمراء: “نخطط لبرنامج طب مجتمعي منذ ثلاث سنوات. لكن الحاجة إلى هذا النوع من المبادرات أصبحت أكثر إلحاحًا في ضوء أزمة فيروس كورونا الحالية، حيث يمثل نقل المريض إلى المستشفى مخاطر شديدة – خاصة عندما لا يكون المريض مريضًا بشدة، ولكن يمكن أن يكون شديد العدوى، ويحتمل أن يعرض المرضى الذين يعانون من نقص المناعة في المستشفى للخطر”.

ووفقًا لوزارة الصحة، فإن أي شخص كان في أي من الرحلات التالية يجب أن يظل معزولًا لمدة 14 يومًا، اضافة الى الاشخاص الذين يحتاجون اصلا الحجر الصحي بسبب التوجيهات السابقة المتعلقة بالرحلات القادمة من أوروبا وشرق آسيا:

27 فبراير: رحلة “ال عال” LY347 من تل أبيب إلى زيورخ التي غادرت الساعة 7:30

5 مارس: رحلة “ال عال” LY348 من زيوريخ إلى تل أبيب التي غادرت الساعة 12:40

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال