محمود عباس: على وزراء حماس الإعتراف بإسرائيل – تقرير
بحث

محمود عباس: على وزراء حماس الإعتراف بإسرائيل – تقرير

رئيس السلطة الفلسطينية يناقش الوحدة الفلسطينية مع مشرعين إسرائيليين سابقين، ويقول إنه لن يكون بإمكانه أن ينتظر نتنياهو إلى الأبد حتى يغير رأيه

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتحدث مع الصحافيين بعد لقاء مع الملك الأردني في القصر الملكي في عمان، 22 أكتوبر، 2017. (AFP PHOTO / KHALIL MAZRAAWI)
الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتحدث مع الصحافيين بعد لقاء مع الملك الأردني في القصر الملكي في عمان، 22 أكتوبر، 2017. (AFP PHOTO / KHALIL MAZRAAWI)

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأحد أنه لن يقبل بتعيين أي مسؤول من ’حماس’ لا يعترف علنا بإسرائيل في حكومة الوحدة الفلسطينية.

وقال عباس لوفد من المشرعين الإسرائيليين السابقين الذي قام بزيارة لمقر حركته في رام الله إن “الأمريكيين أكدوا له أنه سيعلنون دعمهم لحل الدولتين قريبا”، بحسب ما ذكرته صحيفة “هآرتس”.

واتهم أيضا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بمنع استئناف محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

وقال عباس لأعضاء الوفد إن “نتنياهو لا يرغب بتجديد العملية السلمية، هو يعتقد أنني سأبقى هنا وأقوم بحراسة الاحتلال”.

وتضمنت المجموعة رئيس حزب “العمل” سابقا عمرام ميتسناع، والوزيرين السابقين أوفير بينس-باز وغالب مجادلة، بالإضافة إلى عضوي الكنيست السابقين كوليت أفيتال وطالب الصانع.

بموجب اتفاق المصالحة الذي تم التوصل إليه في وقت سابق من هذا الشهر بين “حماس” وحركة “فتح” التي يتزعمها عباس، ستستعيد حكومة الوحدة الفلسطينية السيطرة المدنية على غزة بحلول 1 ديسمبر.

في أعقاب الاتفاق، قال المجلس الوزاري الأمني (الكابينت) الإسرائيلي رفيع المستوى إنه سيكون على أي حكومة فلسطينية الالتزام ب”مطالب أساسية”، وهي نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل.

وكانت منظمة التحرير الفلسطينية التي يقودها عباس اعترفت بإسرائيل، لكن حماس لم تفعل ذلك. وخاضت الحركة المتطرفة التي تتخذ من غزة مقرا لها ثلاث حروب مع إسرائيل منذ عام 2008، وتدعو علنا إلى تدميرها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال