عباس يتعهد بمواصلة دفع مخصصات الأسرى حتى نفاذ ’آخر قرش’ للسلطة الفلسطينية
بحث

عباس يتعهد بمواصلة دفع مخصصات الأسرى حتى نفاذ ’آخر قرش’ للسلطة الفلسطينية

الرئيس الفلسطيني يقول إن ’ الشهداء والأسرى كواكب ونجوما في سماء نضال الشعب الفلسطيني، ولهم الأولوية في كل شيء’

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يخاطب القيادة الفلسطينية في مدينة رام الله بالضفة الغربية في 14 مايو 2018. (ABBAS MOMANI/AFP)
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يخاطب القيادة الفلسطينية في مدينة رام الله بالضفة الغربية في 14 مايو 2018. (ABBAS MOMANI/AFP)

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الإثنين إن السلطة الفلسطينية ستواصل دفع الخصصات لعائلات الأسرى الأمنيين الفلسطينيين ومنفذي الهجمات الذين قُتلوا خلال تنفيذهم للهجمات حتى لو اضطرت إلى انفاق آخر سنت على ذلك.

وقال عباس لممثلي مجموعة مدافعة عن الأسرى الفلسطينيين، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية “وفا”: “إننا لن نخصم أو نمنع مخصصات عائلات الشهداء والأسرى، والأسرى المحررين، كما يسعى البعض إلى ذلك”.

وتطالب إسرائيل الفلسطنينيين منذ سنوات بوقف دفع المخصصات، التي تستفيد منها حوالي 35,000 عائلة لفلسطينيين قُتلوا أو تم سجنهم في الصراع مع إسرائيل، تتهم إسرائيل عدد كبير منهم بالضلوع في الإرهاب. وتقول إسرائيل إن دفع المخصصات يشجع على العنف.

في وقت سابق من الشهر، مرر الكنيست الإسرائيلي قانونا يقتطع الأموال التي يتم تمريرها للسلطة الفلسطينية مقابل المبلغ الذي تدفعه رام الله للأسرى المدانين وعائلات الفلسطينيين الذين قُتلوا خلال الهجمات.

ولكن عباس ظل متمسكا بموقفه. وقال يوم الإثنين: “ولو بقي لدينا قرش واحد سنصرفه على عائلات الشهداء والأسرى”.

وأضاف: “نعتبر الشهداء والأسرى كواكب ونجوما في سماء نضال الشعب الفلسطيني، ولهم الأولوية في كل شيء”.

وأشاد أيضا بحركة الأسرى وقال إنها ” تعبّد الطريق لاستقلال فلسطين”.

المسؤول في حركة ’فتح’ جبريل رجوب في مدينة رام الله في الضفة الغربية، 6 يونيو، 2018. (Flash90)

في اللقاء نفسه أشاد المسؤول الكبير في فتح، جبريل رجوب، وهو رئيس سابق لقوى الأمن الوقائي الفلسطيني في الضفة الغربية، بعباس لموقفه الثابت.

وقال: “سيادتكم تتعرضون لضغط كبير من أجل عدم وضع قضية الشهداء والأسرى في سلم أولوياتكم، ولكن إصرار سيادتكم على اعتبار قضيتهم قضيتكم الأولى، ما يعكس مدى تجذر معاناة الأسرى في وعي وجدان سيادتكم”.

وفور تمرير القانون الإسرائيلي الجديد في بداية هذا الشهر، قال عباس إن السلطة الفلسطينية “لن تسمح لأي كان في التدخل في الأموال التي تعارض إسرائيل قيامنا بدفعها لعائلات الشهداء والأسرى”.

ويؤكد الفلسطينيون أن عدد متلقي المخصصات المتورطين في هجمات مميتة هو جزء صغير من هؤلاء الذين يحصلون على مساعدات من الصندوق، ويقولون إن إيرادات الضرائب التي تجمعها إسرائيل نيابة عنهم بموجب اتفاقيات السلام بين الطرفين هي أموالهم وأن السلطة الفلسطينية تتحمل مسؤولية جميع مواطنيها مثل أي حكومة أخرى.

وتبلغ قيمة المخصصات حوالي 330 مليون دولار، أو حوالي 7% من ميزانية السلطة الفلسطينية لعام 2018 والتي تبلغ قيمتها 5 مليار دولار.

ساهمت وكالات في هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال