عباس: الفلسطينيون والعرب في إسرائيل متحدون ضد قانون الدولة القومية ’العنصري’
بحث

عباس: الفلسطينيون والعرب في إسرائيل متحدون ضد قانون الدولة القومية ’العنصري’

انتقد رئيس السلطة الفلسطينية تشريع في كنيست الذي يرسخ مكانة اسرائيل كدولة يهودية و’لا يحتمل إطلاقا’

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يترأس جلسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في مقر السلطة الفلسطينية في رام الله، 28 يوليو 2018 (ABBAS MOMANI/AFP)
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يترأس جلسة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في مقر السلطة الفلسطينية في رام الله، 28 يوليو 2018 (ABBAS MOMANI/AFP)

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم الاربعاء ان الفلسطينيين والعرب الإسرائيليين متحدين ضد قانون الدولة القومية الشبه دستوري في اسرائيل.

وأصدر عباس الملاحظات خلال خطاب متلفز في افتتاح جلسة للمجلس المركزي الفلسطيني في رام الله.

“ما تقوم به إسرائيل الآن… بهذا الشكل الفاضح الواضح لا يحتمل إطلاقا”، قال عباس، متطرقا الى قانون الدولة القومية.

“ولذلك ستكون يدنا واحدة موحدة ضد هذا القانون العنصري”، قال، متحدثا عن الفلسطينيين والعرب الإسرائيليين.

وقال عباس ايضا ان اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني، الذي سوف ينتهي يوم الخميس، سوف يشمل مباحثات حول “طرق لمواجهة” التشريع.

متظاهرون يحملون لافتات خلال مظاهرة ضد قانون الدولة اليهودية في تل أبيب، 11 اغسطس 2018 (AFP/Ahmad GHARABLI)

ويرسخ قانون الدولة القومية، الذي صادق عليه الكنيست بتصويت 62-55 في 19 يوليو، مكانة اسرائيل ك”الوطن القومي للشعب اليهودي”، ويقول ان “حق ممارسة تقرير المصير الوطني في دولة اسرائيل حصري للشعب اليهودي”. وانه يعترف ايضا بالأعياد اليهودية واسام الذكر، يعلن ان اللغة العبرية هي اللغة القومية الرسمية في الدولة، ويتعهد تشجيع الاستيطان اليهودي.

ولم يشمل التشريع اي ذكر للمساواة لجميع مواطني اسرائيل، وبدا انه يعطي اللغة العربية مكانة ادنى من العبرية.

ودافع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن التشريع.

وفي جلسة للحكومة في وقت سابق من الشهر، رد نتنياهو على الانتقادات، قائلا ان قوانين شبه دستورية اخرى تحمي حقوق جميع الإسرائيليين الفردية. وادعى ايضا ان القانون ضروري لضمان “كون دولة إسرائيل ليست ديمقراطية فحسب وإنما أيضا الدولة القومية الخاصة بالشعب اليهودي وبه فقط””.

وفي نهاية الاسبوع الماضي، شارك مئات الاف العرب الإسرائيليين واليهود في مظاهرة ضد القانون في تل ابيب.

ورفع بعض المتظاهرين الاعلام الفلسطينية في المظاهرة، ما اثار الانتقادات من سياسيين يمينيين، منهم نتنياهو، الذي قال ذلك دليلا على ضرورة القانون.

“شاهدنا أمس أعلام منظمة التحرير الفلسطينية ترفع في قلب تل أبيب”، قال نتنياهو يوم الاحد. “سمعنا الهتافات ’بالروح بالدم نفديك يا فلسطين’. الكثيرون من المتظاهرين يريدون إلغاء قانون العودة والنشيد الوطني. إنهم يريدون أنه سيتم طي علمنا وإلغاء إسرائيل كالدولة القومية الخاصة بالشعب اليهودي. إنهم يريدون تحويلها، كما يقول المتحدثون باسمهم، إلى دولة إسرائيلية-فلسطينية. ويقول آخرون أنه يجب تحويلها إلى دولة كل مواطنيها”.

“لهذا السبب بالذات مررنا قانون القومية”، اضاف.

وطالما طالب نتنياهو باعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة يهودية كشرط لتحقيق اي اتفاق سلام مستقبلي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال