عائلة الإسرائيلي المحتجز في غزة ترسل مقطع فيديو لحركة حماس تناشد فيه لإطلاق سراحه
بحث

عائلة الإسرائيلي المحتجز في غزة ترسل مقطع فيديو لحركة حماس تناشد فيه لإطلاق سراحه

منظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان في إسرائيل قامت بتسليم مقطع الفيديو بالإضافة إلى وثائق تثبت المرض النفسي الذي يعاني منه أفيرا منغيستو، للحركة في عام 2016

افراهام منغيستو (Courtesy)
افراهام منغيستو (Courtesy)

ناشدت عائلة أفيرا منغيستو، الإسرائيلي الذي تحتجزه حركة حماس في غزة منذ سبتمبر 2014، الحركة بإطلاق سراح ابنها في مقطع فيديو تم تسليمه لمسؤولين في حماس في أواخر عام 2016، كما كُشف الأربعاء.

وتم تسليم مقطع الفيديو، بالإضافة إلى وثائق تفصيلية عن حالة منغيستو النفسية، للجناح العسكري لحركة حماس، كتائب عز الدين القسام، قبل نحو سنتين.

وتم تسليم المواد للحركة من قبل وفد من منظمة “أطباء من أجل حقوق لإنسان”، والتي قالت إنها أُبلغت من قبل حماس، ولكن لم يتسن لها تأكيد ذلك بشكل مستقل، إن مقطع الفيديو وصل للأشخاص الذين يحتجزون منغيستو، وحتى أنه منغيستو شاهده بنفسه.

في مقطع الفيديو، ناشدت والدة منغيستو، أغراناش، وشقيقه، إيلان، اللذان تحدثا بالأمهرية والعبرية وتم ترجمة كلامهما إلى اللغة العربية، الحركة لإطلاق سراحه.

وقالت أغراناش: “من غير الممكن أن لا تتخثر قلوب مسؤولي حماس عند سماعهم لذلك”، وأضاف: “لقد دخل ابني أفيرا غزة عن طريق الخطأ، لأنه كان مريضا. لماذا لا تقوم حماس بإطلاق سراحه؟ لم يرى طبيبا أو يتلقى العلاج الذي يحتاجه. نفذت منا الأفكار. أريد رؤيته، واذا اضطررت، سأذهب أليه. أنا أطلب منكم في حماس، أروني إياه، دعوه يذهب”.

وقال إيلان منغيستو في الفيديو: “نحن العائلة ومنذ أكثر من سنتين نعتصر ألما وقلقون جدا وقلوبنا مكسورة”.

وأضاف: “أنا أرى أمي كل يوم تبكي وتقول لي ’أين أبني أفيرا، الذي ربيته رغم التحديات والصعوبات في إثيوبيا وهنا في هذا البلد (إسرائيل)؟’ أمي تسألني كل يوم، ’لماذ يأسرونه؟ ما سيفعلون معه؟ إنه ليس جنديا ولم يذهب لإيذاء أحد. إنه ابن لفقراء ومساكين”.

وتابع إيلان: “لا توجد لديّ إجابة. نحن العائلة لا يوجد لنا أي دعم لا من الحكومة ولا من الجمهور”.

وقالت منظمة “أطباء من أجل حقوق الإنسان” إنها تعمل مع مسؤولي الصحة في غزة للحصول على معلومات حول منغيستو وهشام السيد، وهو شاب بدوي تحتجزه هو أيضا حركة حماس في غزة، والذي يعاني أيضا بحسب تقارير من مرض نفسي.

وقال مسؤولون إسرائيليون إنهم يعملون على ضمان إطلاق سراح منغيستو والسيد، إلى جانب رفات جنديين إسرائيليين قُتلا في غزة خلال حرب عام 2014، واللذين يُعتقد أيضا بأن حماس تحتجز جثتيهما.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال