عائلة أحد قتلى هجوم إلعاد تعبر عن غضبها بسبب لقطات تظهر منفذ الهجوم وبيده سيجارة بعد القبض عليه
بحث

عائلة أحد قتلى هجوم إلعاد تعبر عن غضبها بسبب لقطات تظهر منفذ الهجوم وبيده سيجارة بعد القبض عليه

يقول أقارب يوناتان هافاكوك الذي قتل في الهجوم أنهم "مصدومون ومندهشون" من لقطات تظهر منفذ الهجوم وهو يدخن بعد فترة وجيزة من اعتقاله

يوسف أسعد الرفاعي، فلسطيني اعترف بتنفيذ عملية قاتلة في إلعاد، شوهد وهو يدخن سيجارة بعد وقت قصير من اعتقاله، 8 مايو، 2022. (Screenshot: Twitter)
يوسف أسعد الرفاعي، فلسطيني اعترف بتنفيذ عملية قاتلة في إلعاد، شوهد وهو يدخن سيجارة بعد وقت قصير من اعتقاله، 8 مايو، 2022. (Screenshot: Twitter)

أعربت عائلة أحد القتلى الثلاثة في الهجوم المميت في إلعاد عن غضبهم من لقطات تظهر أحد منفذي الهجوم وهو يدخن سيجارة بعد وقت قصير من اعتقاله صباح الأحد.

“نحن مصدومون ومندهشون من الطريقة التي تم بها القبض على الإرهابيين الملعونين وكيف يتم معاملتهم بعد الاعتقال. إعطائهم سجائر. ببساطة نحن مصدومون ومذهولون وغاضبون للغاية وليس لدينا كلمات لوصف خيبة الأمل”، قالت عائلة يوناتان هافاكوك في بيان نقلته وسائل الإعلام العبرية.

وكان هافاكوك واحدا من بين القتلى الثلاثة في هجوم بواسطة فأس مساء الخميس في مدينة إلعاد بوسط البلاد. وأصيب عدد آخر بجروح خطيرة على يد منفذي الهجوم، أسعد يوسف أسعد الرفاعي، وصبحي عماد صبحي أبو شقير، اللذين اعتقلا بعد مطاردة استمرت 60 ساعة.

وأظهرت لقطات نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي بعد فترة وجيزة من الاعتقال، الرفاعي وهو جالس على صخرة ويدخن سيجارة ويداه مقيدتان خلف ظهره. وزجاجة مياه بجانبه.

واعترف الرفاعي للأجهزة الأمنية بارتكاب الهجوم مع أبو شقير.

“ماذا فعلت هنا؟” يسأل الضابط الرفاعي. ورد الرفاعي: “هجوم .. هجوم في إلعاد”. ثم سأله الضابط عما فعله في الهجوم. قال الرفاعي: “ضربنا الناس أنا وصديقي صبحي”.

تم استخدام السماح للمشتبه به بتدخين سيجارة كأسلوب استجواب من أجل خلق الثقة واستخراج المعلومات الهامة أثناء الاستجواب في وقت لاحق.

لم يكن هناك تعليق فوري من القوات الإسرائيلية على اللقطات، لكن ألون أفيتار، ضابط سابق في الجيش الإسرائيلي، قال للقناة 12 انها وسيلة مثبتة للحصول على معلومات من المشتبه به في اللحظات الأولى بعد الأسر.

سألت أوديل ابنة هافاكوك: “لماذا لم يتم قتلهم؟ السجن سيكون فندقا لهم”.

وقال شقيق بوعاز غول الذي قتل في الهجوم، انه “آسف جدا لأنهم لم يقضوا عليهم في الحال”.

“سيذهبون الآن إلى السجن وسيحصلون على تلفاز، شهادة بكالوريوس، شنيتسل، وسيختارون من يجلس في الزنزانة معهم”، قال يوسي غول لقناة “كان” العامة، في إشارة على ما يبدو إلى وسائل الراحة المقدمة للأسرى في السجون الإسرائيلية.

ضحايا هجوم إلعاد في 5 مايو 2022 من اليسار إلى اليمين ؛ بوعز غول ويوناتان هافاكوك وأورن بن يفتاح (courtesy)

تم اعتقال منفذي الهجوم يوم الاحد في منطقة غابات قرب إلعاد. ويبدو أن فأسا استُخدم في الهجوم كان موجودا في مكان قريب.

الفلسطينيان – من بلدة بالقرب من جنين في الضفة الغربية – متهمان بمهاجمة ثلاثة إسرائيليين حتى الموت بفأس في المدينة ذات الأغلبية الأرثوذكسية المتشددة في وسط إسرائيل يوم الخميس. ويعتقد أيضا أنه تم استخدام سكين في الهجوم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال