إسرائيل في حالة حرب - اليوم 230

بحث

عائلات الإسرائيليين المحتجزين في غزة ينظمون مسيرة في القدس بعد مرور 30 يوما على اختطافهم

عائلات المختطفين في غزة تنتقد الحكومة، وتطالبها بالتحرك، وتطالب بعدم تقديم المساعدات الإنسانية للقطاع دون إطلاق سراح الأسرى

أقارب وأصدقاء المفقودين والأسرى في غزة في تجمع حاشد أمام الكنيست بمناسبة مرور 30 يوما على اختطاف أفراد عائلاتهم في 7 أكتوبر خلال هجوم حماس، في 6 نوفمبر، 2023 (Courtesy)
أقارب وأصدقاء المفقودين والأسرى في غزة في تجمع حاشد أمام الكنيست بمناسبة مرور 30 يوما على اختطاف أفراد عائلاتهم في 7 أكتوبر خلال هجوم حماس، في 6 نوفمبر، 2023 (Courtesy)

تواجد حشد بالقرب من الكنيست بعد ظهر يوم الاثنين، حيث تجمع العشرات من أفراد عائلات وأصدقاء المفقودين أو المحتجزين لدى حماس لإحياء ذكرى مرور 30 يوما على اختطافهم.

وبينما تجمع الحشد، والذي يتكون بشكل أساسي من ممثلي أو داعمي عائلات الرهائن والمفقودين، في القدس، طلب أحد منظمي المسيرة من المنظمة التطوعية “أعيدوهم إلى الوطن الآن” من العائلات أن تأخذ لافتاتها وتواجه مبنى البرلمان.

وقال: “دعوهم يرونكم من شرفاتهم. دعوهم يرون وجوهكم”.

وقفت العائلات خلف حاجز معدني، عدة صفوف من الأشخاص يحملون لافتاتهم، بعضها يحمل وجوه أفراد عائلات كاملة تم اختطافها في 7 أكتوبر، عندما تسلل الآلاف من مسلحي حماس إلى البلدات الحدودية مع غزة، مما أسفر عن مقتل حوالي 1400 اسرائيلي، واختطاف ما لا يقل عن 240.

ولم يكن هناك صف من المشرعين أو الوزراء ينتظرون مقابلة العائلات – فقط زعيمة حزب العمل ميراف ميخائيلي وعضو الكنيست من حزب “الوحدة الوطنية” متان كهانا تجولا بين الحشد قبل الخطابات.

وقال كهانا: “أنا أزور العائلات، وأسمع منهم أنه لا يمكن أن يكون هناك نصر دون إطلاق سراح الأسرى. أستطيع أن أقول لكم إن مجلس الوزراء يبذل كل جهد ويبذل كل ما في وسعه لإعادتهم إلى الوطن”.

أقارب وأصدقاء المفقودين والأسرى في غزة في تجمع حاشد أمام الكنيست بمناسبة مرور 30 يوما على اختطاف أفراد عائلاتهم في 7 أكتوبر خلال هجوم حماس، في 6 نوفمبر، 2023 (Courtesy)

لكن بالنسبة للعائلات، هناك قلق شديد من خضوع الحكومة للمطالب الدولية وقيامها بتقديم المساعدات الإنسانية إلى غزة دون إطلاق سراح أي رهائن.

وقال عوديد ليوبولد، المتطوع في منظمة “أعيدوهم إلى الوطن الآن”: “الحزن يخنقنا. يجب أن يشعر السياسيون بهذا الشعور بالاختناق، يجب أن يشعروا به كل يوم حتى يعود كل أسير إلى منزله، حتى يتمكنوا من التعهد بأن هذا لن يحدث مرة أخرى أبدًا”.

وتحدث نير مئير، الأمين العام لحركة الكيبوتسات، عن مقتل أكثر من 300 من سكان الكيبوتسات القريبة من حدود غزة “في ساحاتنا الخلفية”، بما في ذلك 71 في كيبوتس “نير عوز” وأكثر من 120 في كيبوتس “بئيري”.

وقال مئير: “إنهم ليسوا مجرد أرقام، إنهم أصدقاء، إنهم أقارب. لا يمكننا إعادة القتلى، لكننا لن نترك الرهائن”.

ونظر مئير نحو الكنيست وقال: “حكومة إسرائيل تخلت عن الكيبوتسات”.

نير مئير، الأمين العام لحركة الكيبوتسات، يتحدث في تجمع حاشد أمام الكنيست بمناسبة مرور 30 يوما على اختطاف أفراد عائلته في 7 أكتوبر خلال هجوم حماس، في 6 نوفمبر، 2023 (Courtesy)

وبعد ذلك تحدث أقارب المخطوفين، لشرح شكل العذاب الخاص الذي يمرون به بينما يتمسكون بالأمل في أن أحبائهم ما زالوا على قيد الحياة.

تم أسر شقيقة عميت أشكنازي، دورون شتاينبراخر، من الغرفة الآمنة في منزلها في كيبوتس “كفار عزة” بعد أن حاولت صد المسلحين عبر سد باب منزلها بأريكة.

وأشار أشكنازي إلى أن الصليب الأحمر لم يتمكن من التحقق من حالة الرهائن، متسائلا عن سبب حصول غزة على مساعدات إنسانية في ظل هذا الوضع.

وقال أشكنازي: “لقد دفعنا ما يكفي”، بينما انفجر الحشد وهم يهتفون “الآن! الآن! الآن!”

ليئور روديف اختطف ولم تتلق عائلته أي معلومات على الإطلاق عن مكان وجوده، حسبما قالت ابنة أخيه، ياعيل سبريغو. ودعت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت والوزير بيني غانتس و”جميع صناع القرار” إلى عدم السماح بدخول المساعدات الإنسانية حتى إعادة المفقودين.

عنبار غولدشتاين تتحدث في تجمع حاشد أمام الكنيست بمناسبة مرور 30 يوما على اختطاف أفراد عائلتها في 7 أكتوبر خلال هجوم حماس، في 6 نوفمبر، 2023 (Courtesy)

وقالت عنبار غولدشتاين، التي قُتل شقيقها وابنته الكبرى، في حين تم اختطاف بقية أفراد عائلته – زوجته وأطفاله الثلاثة الآخرين – إلى غزة: “أشعر كما لو أن يدي مقيدتان”.

ورفعت غولدشتاين يديها المقيدين.

“هل تفعلون كل ما بوسعكم؟” سألت وهي تنظر نحو الكنيست.

يوفال هاران – الذي اختطفت والدته، شوشان هاران، مع ستة أفراد آخرين من عائلته الموسعة، بينما قُتل والده وخالته وعمه في منزلهم في كيبوتس “بئيري” – أشار برأسه إلى اللافتة التي خلفه، والتي تظهر اوجوه أفراد عائلته الذين قتلوا واختطفوا وأطلق سراحهم.

وقال: “أنا لست خبيرا استراتيجيا، لكن عائلتي موجودة هناك، في أيدي حماس لمدة شهر كامل، والإجراء المشروع الوحيد هو إعادتهم إلى الوطن”.

ولم يكن الجميع على استعداد للانخراط في السياسات المحيطة بالكابوس الذي دار خلال الثلاثين يومًا الماضية.

تحدثت كاميلا هوتر، أم لأربعة أطفال وجدة لعشرة أطفال، عن حفيدتها غالي البالغة من العمر 13 عاما، والتي تم اختطافها بعد وفاة شقيقها ليئور البالغ من العمر 16 عاما اختناقا في منزلهم المحترق في كيبوتس “بئيري”.

كاميلا هوتر تتحدث في تجمع حاشد أمام الكنيست بمناسبة مرور 30 يوما على اختطاف أفراد عائلتها في 7 أكتوبر، خلال هجوم حماس، في 6 نوفمبر، 2023 (Courtesy)

وقالت هوتر إنه “لا يمكن أن نتخيله”، وهي تتحدث عن إتقان حفيدتها لتطبيق “تيك توك” ومهاراتها بركوب الخيل، “أنا هنا باسم كل الجدات”

وتحدثت راحيل غولدبرغ بولين، التي أُسر ابنها هيرش في مهرجان “سوبرنوفا”، عن الأطفال الصغار، الرضع والجدات المحتجزين في أنفاق غزة، حيث لا يوجد ليل أو نهار، وغنت الأغنية التي اعتادت أن تغنيها لهيرش كل ليلة عندما كان صغيراً لتساعده على النوم.

وقالت غولدبرغ بولين: “لقد ساعدته على النوم، وربما يغنيها لهم”.

وفي النهاية، انضم المغني عيفري ليدر إلى الجمهور، وغنى “زخيتي لئهوف” (كنت محظوظا لأنني محبوب)، لجميع الأمهات والجدات، والآباء، والأبناء والإخوة، والأحفاد، والحفيدات.

وأعقب ذلك بأداء أغنية “عن كل هذه الأشياء” لنعومي شيمر، التي تتحدث عن المر والحلو، بينما رفع الناس صورهم، وبكى آخرون، وطار سرب من الطيور عبر السماء.

اقرأ المزيد عن