ظهور سرب ضخم من قناديل البحر قبالة ساحل حيفا
بحث

ظهور سرب ضخم من قناديل البحر قبالة ساحل حيفا

توضح سلطة الطبيعة والمتنزهات أن الزيادة في أعداد قناديل البحر الضخمة في البحر الأبيض المتوسط سببها السلوك البشري، بما في ذلك التلوث وتغير المناخ

سرب من قناديل البحر قبالة الساحل بالقرب من حيفا، 19 يوليو 2022 (Screen grab / Rotem Sadeh / Israel Nature and Parks Authority)
سرب من قناديل البحر قبالة الساحل بالقرب من حيفا، 19 يوليو 2022 (Screen grab / Rotem Sadeh / Israel Nature and Parks Authority)

تم رصد سرب ضخم من قناديل البحر قبالة سواحل حيفا، ما أظهر كتلة ضخمة من المخلوقات البيضاء في المياه عند رؤيتها من الأعلى، حسبما ذكرت سلطة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية يوم الأربعاء.

نشرت السلطة صورا للسرب، تم رصدها يوم الثلاثاء، بعد أن وصلت العديد من كائنات البحر الجيلاتينية إلى اليابسة هذا الصيف وجرفتها الأمواج على شواطئ البلاد.

قالت هيئة الطبيعة والمتنزهات إن السلوك البشري يساعد على زيادة كثافة أسراب قناديل البحر.

“العديد من الأشياء التي يقوم بها البشر تساعد في إكثار قناديل البحر، بما في ذلك حفر قناة السويس، تلويث البحر بمياه الصرف الصحي، تغير المناخ، إلحاق الضرر بالحيوانات المفترسة لقناديل البحر مثل أسماك الشمس والسلاحف البحرية. هذا سبب آخر للحفاظ على البحر”، قالت الهيئة البيئية في بيان.

معظم قناديل البحر التي تزور البلاد هي من الأنواع المهاجرة الغازية التي نشأت في المحيط الهندي ويعتقد أنها تصل إلى شرق البحر الأبيض المتوسط عبر قناة السويس.

يمكن أن تلدغ مخالب قنديل البحر وتحقن السم في البشر، مما يؤدي عادة إلى إزعاج خفيف إلى خطير، وفي حالات نادرة، يؤدي إلى ألم شديد، أو حتى الموت.

بينما تدفقت قناديل البحر إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط في إسرائيل منذ عقود، لا يفهم العلماء سوى القليل عن القواعد التي تعيش وتتحرك وفقا لها ويجدون صعوبة في التنبؤ بموعد ظهور الأسراب، والأنواع المحددة التي ستتكون منها، والمدة التي ستبقى فيها.

تشكل قناديل البحر أيضا تهديدا لإمدادات الطاقة الإسرائيلية حيث يتم امتصاصها في محطات الطاقة في البلاد، والتي تستخدم مياه البحر للتبريد.

في عام 2016، نظر باحثو جامعة حيفا في الوقت الذي تأثرت فيه محطة الطاقة بشدة بقناديل البحر وربطوها بدرجات حرارة القمر والماء، وخلصوا إلى وجود صلة بين الوصول السنوي لمخلوقات البحر ومراحل ظهور حجم القمر.

يوجد موقع على شبكة الإنترنت باللغة العبرية للسباحين الإسرائيليين الذين يسعون لتجنب قناديل البحر.

سرب من قناديل البحر قبالة الساحل بالقرب من حيفا، 19 يوليو 2022 (Screen grab / Rotem Sadeh / Israel Nature and Parks Authority)
سرب من قناديل البحر قبالة الساحل بالقرب من حيفا، 19 يوليو 2022 (Screen grab / Rotem Sadeh / Israel Nature and Parks Authority)
سرب من قناديل البحر قبالة الساحل بالقرب من حيفا، 19 يوليو 2022 (Screen grab / Rotem Sadeh / Israel Nature and Parks Authority)
اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال