طواقم بحث تحاول العثور على الشابة الإسرائيلية آية نعامنة المفقودة في صحراء اثيوبية
بحث

طواقم بحث تحاول العثور على الشابة الإسرائيلية آية نعامنة المفقودة في صحراء اثيوبية

كانت اية نعامنة تتجول مع طلاب اخرين من جامعة ’التحنيون’ في حيفا عندما ادرك الاخرون انها مفقودة

آية نعامنة (21 عاما)، طالبة اسرائيلية مفقودة في صحراء اثيوبية (Courtesy Na'amneh family)
آية نعامنة (21 عاما)، طالبة اسرائيلية مفقودة في صحراء اثيوبية (Courtesy Na'amneh family)

تم ارسال طواقم بحث الى صحراء الدناكل في اثيوبيا السبت بعد أن فقدت طالبة اسرائيلية تبلغ 21 عاما في المنطقة في الصباح.

وكانت الطالبة، آية نعامنة، من بلدة عرابة الشمالية، برفقة مجموعة طلاب من “معهد تخنيون للتكنولوجيا” في حيفا يزورون البلاد ضمن بعثة ويجرون جولة في الصحراء.

وقالت وزارة الخارجية ان نعامنة على ما يبدو افترقت عن المجموعة. وتم ابلاغ السلطات بانها مفقودة في اعقاب عدم وصولها الى منطقة تجمع. وتم تشغيل تأمينها وابلاغ وزارة الخارجية، وتم ارسال طواقم انقاذ خاصة للتعاون مع قوات الشرطة والجيش من اجل العثور عليها.

وقال مسؤولون ان نعامنة مفقودة منذ ساعات في درجات حرارة تصل 50 درجة مئوية، وان هناك قلق شديد على سلامتها.

وقال والد نعامنة، سليم، للقناة 12، أنه قيل له أن الإسرائيليين ذهبوا في الصباح “الى إحدى القرى هناك. كانت طريق طويلة والجو حار جدا. في منتصف الرحلة، شعر بعض افراد المجموعة بالتعب، وقرروا الإنفصال، لأن البعض اراد العودة الى الحافلة. عندما وصلوا الحافلة، سأل أحد الطلاب اين آية. واعتقدوا انها في سيارة أخرى، وعندما ادركوا انها ليست هناك، ادركوا انها مفقودة”.

وقال التخنيون إن الطلاب أنهوا مساق اكاديمي مدته اربعة اسابيع مع طلاب أجانب آخرين في مدينة ميكيلي في وقت سابق من الاسبوع، وقرروا البقاء لعدة ايام اضافية. وقال ان الرحلة نظمت بشكل خاص. وقالت الكلية إن الطاقم والمعلمين يتواصلون مع العائلة ووزارة الخارجية، ويتابعون التطورات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال