طرد عميل مخابرات أمريكية من إسرائيل بعد مزاعم بإعتداءه على امرأة في القدس
بحث

طرد عميل مخابرات أمريكية من إسرائيل بعد مزاعم بإعتداءه على امرأة في القدس

تقول الخدمة إنه كان هناك "إعتداء جسدي"، واحتجز العميل لفترة وجيزة واستجوبته الشرطة؛ تزعم امرأة أنها أخبرته أنه كان مخمورا ويتصرف بشكل سيء، مما أدى إلى الاعتداء المزعوم

عملاء المخابرات السرية الأمريكية يحاصرون سيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أثناء مغادرته مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب في طريقه إلى القدس، 13 يوليو 2022 (Gil Cohen-Magen / Pool via AP)
عملاء المخابرات السرية الأمريكية يحاصرون سيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أثناء مغادرته مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب في طريقه إلى القدس، 13 يوليو 2022 (Gil Cohen-Magen / Pool via AP)

أعيد أحد أفراد جهاز المخابرات السرية الأمريكي إلى بلاده في وقت سابق من هذا الأسبوع بعد أن احتجزته الشرطة بسبب مشاجرة مع امرأة في مكان ترفيهي في القدس.

قالت المرأة للشرطة إن عضو فريق مكافحة الاعتداء في جهاز المخابرات الأمريكية اعتدى عليها عندما أخبرته أنه كان مخمورا ويتصرف بشكل غير لائق خارج حانة في سوق محانيه يهودا، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية.

أفاد موقع “واينت” الإخباري أن الوكيل كان يشرب في حانة مع زميل له وأصبح سلوكهما صاخبا. وحين علقت المرأة على الوكيل قام بدفعها وضربها بحسب التقرير. ثم أبلغت الشرطة بزعم أن الوكيل اعتدى عليها.

وقالت جهاز المخابرات الأمريكي في بيان يوم الأربعاء، أنه بعد أن احتجزته الشرطة لفترة وجيزة واستجوبته، أُطلق سراح العميل دون توجيه تهم إليه وأُعيد إلى الولايات المتحدة يوم الاثنين.

“يُزعم أنه متورط في إعتداء جسدي”، قالت الوكالة عن الموظف.

وقال البيان أنه “وفقا لبروتوكول الوكالة، تم تعليق وصوله إلى أنظمة ومنشآت جهاز المخابرات لحين إجراء مزيد من التحقيق”.

في شهر مايو، في حين بدأ بايدن جولته الأولى في آسيا كرئيس، تم إرسال اثنين من عملاء المخابرات السرية إلى الوطن من كوريا الجنوبية بعد اشتباك مع سائق سيارة أجرة محلي ومواطنين كوريين.

وصل بايدن إلى إسرائيل يوم الأربعاء في رحلة تستغرق أربعة أيام إلى المنطقة تشمل التوقف في المملكة العربية السعودية.

ووصلت مجموعة كبيرة من رجال المخابرات والأمن الأمريكيين إلى البلاد قبل زيارته.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال