طرد شرطي أميركي أبيض من عمله بعد قتله رجلا أعزل من أصول افريقية
بحث

طرد شرطي أميركي أبيض من عمله بعد قتله رجلا أعزل من أصول افريقية

أثار مقتل أندريه موريس هيل موجة غضب في البلاد التي تشهد منذ الربيع احتجاجات ضد وحشية الشرطة والعنصري

متظاهرون يقفون دقيقة صمت خلال مظاهرة ضد قتل الشرطة لأندريه موريس هيل في الحي الذي أصيب فيه بالرصاص، في كولومبوس، أوهايو، 24 ديسمبر 2020 (Stephen Zenner / AFP)
متظاهرون يقفون دقيقة صمت خلال مظاهرة ضد قتل الشرطة لأندريه موريس هيل في الحي الذي أصيب فيه بالرصاص، في كولومبوس، أوهايو، 24 ديسمبر 2020 (Stephen Zenner / AFP)

أفاد مسؤولون في مدينة كولومبوس في ولاية أوهايو الأميركية أنه تم طرد رجل شرطة أبيض الإثنين من عمله بعد قتله رجلا أسود أعزل الأسبوع الماضي.

وأثار مقتل أندريه موريس هيل موجة غضب في البلاد التي تشهد منذ الربيع احتجاجات ضد وحشية الشرطة والعنصرية.

وكان الرجل الأسود البالغ 47 عاما متواجدا في مرآب أحد المنازل عندما تعرض لاطلاق نار من قبل شرطي استدعي الى المكان بسبب بلاغ عن حادث بسيط.

وأوقف الشرطي آدم كوي عن العمل في البداية بعد قتله لأندريه هيل.

وقال قائد شرطة كولومبوس توماس كوينلان إن “الأدلة قدمت مبررا قويا لإنهاء عمله”، مضيفا أن “السيد كوي مضطر الآن للمثول أمام محققي الولاية بشأن وفاة أندريه هيل”.

وهيل الذي لم يكن يحمل أي سلاح خلال إطلاق النار عليه هو ثاني أميركي من أصل أفريقي يقتل على يد الشرطة في أقل من ثلاثة أسابيع في كولومبوس.

وقال بن كرامب وهو محام مثّل عائلات العديد من ضحايا الشرطة بمن فيهم جورج فلويد إن “وفاة أندريه هيل مثال مأساوي آخر للنزعة لدى رجال الشرطة لاعتبار السود مجرمين أو خطرين، ويؤشر ذلك الى الحاجة لإجراء إصلاح شامل ووطني للشرطة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال