طالبان على أبواب كابول وعلى وشك الاستيلاء على السلطة
بحث

طالبان على أبواب كابول وعلى وشك الاستيلاء على السلطة

حالة من الهلع تسود العاصمة الأفغانية حيث أغلقت المحلات أبوابها وباتت زحمة السير خانقة وشوهد شرطيون يقايضون بزّاتهم بملابس مدنية

مقاتل من طالبان يقف على متن مركبة في أحد شوارع ولاية لغمان، 15 أغسطس، 2021. (AFP)
مقاتل من طالبان يقف على متن مركبة في أحد شوارع ولاية لغمان، 15 أغسطس، 2021. (AFP)

ا ف ب – باتت حركة طالبان يوم الأحد على وشك الاستيلاء على السلطة بالكامل في أفغانستان بعدما وصلت إلى أبواب كابول حيث تلقى مقاتلوها الأمر بعدم الدخول إلى العاصمة في وقت وعدت الحكومة بانتقال سلمي للسلطة.

وكتب ناطق باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد على تويتر، “الإمارة الإسلامية تطلب من جميع قواتها البقاء على مداخل كابول وعدم محاولة دخول المدينة”.

ووعدت الحركة بعدم الانتقام من أحد، بما في ذلك من العسكريين والموظفين الحكوميين الذين عملوا لصالح الحكومة الحالية.

وأكد وزير الداخلية الأفغاني عبد الستار ميرزا كوال الذي دعا الأفغان إلى “عدم القلق”، أنه سيجري “انتقالا سلميا للسطة إلى حكومة انتقالية”.

رغم وعود طالبان، شوهد مقاتلوها مسلحون في ضاحية بعيدة للعاصمة المحاصرة حيث سادت حالة من الهلع، لكن لم تحصل مواجهات.

وكتب رئيس مكتب الرئيس الأفغاني أشرف غني في تغريدة، “لا تخافوا كابول في أمان”.

أفغانيون يقفون على جانب الطريق خلال انتظارهم لسيارة أجرة في كابول، 15 أغسطس، 2021. ( Wakil KOHSAR / AFP)

وسيطر المتمردون يوم الأحد على مدينة جلال آباد في شرق أفغانستان بدون أن يواجهوا أي مقاومة، بعد ساعات من استيلائهم على مزار شريف، رابع أكبر مدينة أفغانية وكبرى مدن شمال البلاد.

وتمكنت طالبان التي بدأت هجومها في أيار/مايو مع بدء الانسحاب النهائي للقوات الأميركية والأجنبية، من السيطرة خلال عشرة أيام فقط على غالبية البلاد.

وتبدو الهزيمة كاملة للقوات الأفغانية رغم إنفاق الولايات المتحدة مئات مليارات الدولارات عليها منذ عقدين، ولحكومة الرئيس غني الذي يبدو الآن أنه مجبر على الاستسلام والاستقالة.

ويرى المستشار لمجموعة الأزمات الدولية ابراهيم ثوريال بحيص في حديث مع وكالة فرانس برس أنه “سيكون من المستحيل بالنسبة (للرئيس غني) جمع قوات الأمن للدفاع عن كابول”.

وأضاف أن “كل احتمالات القتال في المدينة بحد ذاتها من شأنها أن تؤدي إلى كارثة إنسانية كبرى”، معتبراً أن الضغط سيزيد على رئيس الدولة كي يقدّم استقالته.

لكن الرئيس طلب الأحد من قوات الأمن ضمان “سلامة جميع المواطنين” والحفاظ على النظام العام في كابول مؤكداً أنه “سيتمّ التعامل بالقوة مع أي جهة تفكر في إثارة الفوضى أو النهب”.

خوف وغضب 

إزاء انهيار الجيش الأفغاني، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن السبت رفع عديد القوات الأميركية المرسلة إلى مطار كابول للمشاركة في إجلاء طاقم السفارة ومدنيين أفغان تعاملوا مع الولايات المتحدة إلى خمسة آلاف عنصر.

وتقدر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بحوالى 30 ألفا عدد الأشخاص الذين يتحتم إجلاؤهم بحلول 31 آب/أغسطس، مع انتهاء المهلة التي حددها بايدن لاستكمال الانسحاب من هذا البلد.

وحلّقت مروحيات ذهابا وإيابا في كابول السبت بين المطار الدولي والمجمع الدبلوماسي الأميركي في المنطقة الخضراء الخاضعة لإجراءات حماية مشددة.

أفراد الأمن الأفغان يقومون بالحراسة أمام بوابة في المنطقة الخضراء في كابول، 15 أغسطس، 2021. ( WAKIL KOHSAR / AFP)

وتلقى موظفو السفارة الأميركية أوامر بإتلاف أو إحراق الوثائق الحساسة والرموز التي يمكن أن تستخدمها طالبان “لأغراض دعائية”.

في الوقت نفسه، أعلنت لندن إعادة نشر 600 عسكري لمساعدة الرعايا البريطانيين على مغادرة البلاد.

وأفاد مصدر في رئاسة الوزراء البريطانية وسائل إعلام أن رئيس الوزراء بوريس جونسون يعتزم دعوة البرلمان المعلق حاليا بسبب العطلة الصيفية لعقد اجتماع طارئ خلال الأسبوع لمناقشة الوضع في أفغانستان.

وستقلّص دول غربية عدة وجودها إلى الحّد الأدنى، أو ستغلق بشكل موقت سفاراتها. لكن روسيا أعلنت الأحد أنها لا تعتزم إخلاء سفارتها مشيرةً أيضا إلى أنها تعمل من أجل عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن حول أفغانستان.

وهدّد الرئيس الأميركي حركة طالبان بـ”رد عسكري أميركي سريع وقوي” في حال شنّت هجوماً يعرّض الرعايا الأميركيين للخطر أثناء عملية الإجلاء.

الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدث عن حقوق التصويت في “مركز الدستور الوطني”، 13 يوليو، 2021 في فيلادلفيا ، بنسلفانيا. (Drew Angerer / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / Getty Images via AFP)

لكنه دافع أيضا عن قراره إنهاء 20 عاما من الحرب، وهي الأطول للولايات المتحدة، والتي شنت في أعقاب هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 للإطاحة بنظام طالبان بسبب رفضه تسليم زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقال بايدن في بيان السبت إن “عاما أو خمسة أعوام إضافية من الوجود العسكري الأميركي لن تُحدث أي فارق إذا كان الجيش الأفغاني غير قادر أو غير عازم على الدفاع عن بلده”.

خلال اليوم، سادت حاله من الهلع في العاصمة حيث أغلقت المحلات أبوابها وباتت زحمة السير خانقة وشوهد شرطيون يقايضون بزاتهم بملابس مدنية.

وشهدت أغلبية المصارف ازدحاماً، وسط تهافت الناس على سحب أموالهم قبل فوات الاوان. وكانت الشوارع أيضاً مكتظة بالسيارات المحمّلة بالأغراض محاولةً مغادرة المدينة أو اللجوء إلى حيّ يعتبره السكان أكثر أماناً.

 “القيم الإسلامية”

وفي حي التيماني وسط العاصمة، كان بالإمكان ملاحظة مشاعر الخوف والارتباك على وجوه الناس.

وقال التاجر طارق نظامي (30 عاما) لوكالة فرانس برس “نحن نقدر عودة طالبان إلى أفغانستان، لكننا نأمل أن يفضي وصولهم إلى السلام وليس إلى حمام دم. أتذكر الفظائع التي ارتكبتها طالبان، عندما كنت طفلاً صغيراً”.

وأوضح “آمل فقط أن تؤدي عودتهم إلى السلام، هذا كل ما أريده” مضيفاً “كما ترى، يفر الكثير من الأفغان من كابول كل يوم، وهذا يعني أن لديهم ذكريات سيئة عن طالبان، إنهم يهربون منها”.

يخشى كثير من الأفغان المعتادين على الحرية التي تمتعوا بها في السنوات العشرين الماضية، وخصوصا النساء، عودة طالبان إلى السلطة.

فعندما حكمت البلاد بين 1996 و2001 قبل أن يطردها تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة من السلطة، فرضت طالبان رؤيتها المتطرفة للشريعة الإسلامية. فمنعت النساء من الخروج بدون محرم ومن العمل. كما منعت تعليم البنات وكانت النساء اللواتي يتّهمن بالزنا يتعرضن للجلد والرجم.

طالبات مدرسة أفغانيات يمشين في أحد شوارع كابول، 15 أغسطس، 2021. (Wakil KOHSAR / AFP)

غير أن طالبان الحريصة اليوم على إظهار صورة أكثر اعتدالا، تعهدت مرارا إذا عادت إلى السلطة باحترام حقوق الإنسان، خاصة حقوق المرأة، بما يتوافق مع “القيم الإسلامية”.

لكن في المناطق التي سيطروا عليها مؤخرا، اتُهم عناصر طالبان بارتكاب العديد من الفظائع، من قتل مدنيين وقطع رؤوس وخطف مراهقات لتزويجهنّ بالقوة.

من جانبه، أبدى البابا فرنسيس الأحد “قلقه” حيال الوضع في أفغانستان داعياً إلى الصلاة “من أجل وقف المعارك وإيجاد حلول على طاولة الحوار”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال