طائرة ورقية حارقة ضخمة من غزة تسقط على أسلاك أعمدة الكهرباء في كيبوتس سوفا
بحث

طائرة ورقية حارقة ضخمة من غزة تسقط على أسلاك أعمدة الكهرباء في كيبوتس سوفا

قصف الجيش الإسرائيلي خلية فلسطينية اطلقت طائرات ورقية حارقة؛ وسقط بالون مشتعل بالقرب من غرفة طعام داخل بلدة في منطقة اشكول

طائرة ورقية حارقة ضخمة اطلقت من غزة وتم ازالتها من اسلاك كهربائية بالقرب من ’كيبوتس سوفا’، 11 اغسطس 2018 (Israel Electric Corporation)
طائرة ورقية حارقة ضخمة اطلقت من غزة وتم ازالتها من اسلاك كهربائية بالقرب من ’كيبوتس سوفا’، 11 اغسطس 2018 (Israel Electric Corporation)

سقطت طائرة ورقية حارقة كبيرة اطلقت من غزة على اسلاك كهرباء بالقرب من “كيبوتس سوفا”، مؤدية الى اطلاق عمال شركة الكهرباء الإسرائيلية لعملية عاجلة لإزالة الطائرة قبل اندلاع حريق.

وأدى سقوط الطائرة الورقية، التي حجمها 4 امتار، يوم الجمعة الى انقطاع بالتيار الكهربائي في الكيبوتس والمنطقة المحيطة.

وتم ازالتها من قبل موظفو شرطة الكهرباء عن الأسلاك بواسطة رافعة.

ونشرت شركة الكهرباء الإسرائيلية صورا للطائرة الورقية يوم السبت.

وفي بلدة أخرى بالقرب من قطاع غزة، قام خبراء متفجرات في الشرطة بتحييد بالون حارق اطلق من القطاع الذي تحكمه حماس وسقط بالقرب من غرفة طعام داخل بلدة اسرائيلية في منطقة اشكول.

وردا على ذلك، قال الجيش الإسرائيلي يوم السبت انه استهدف خلية مسؤولة عن اطلاق بالونات حارقة في شمال قطاع غزة. وافادت تقارير اعلامية فلسطينية ان شخصين اصيبا في القصف الاسرائيلي في البريج.

وهناك أيضا تقارير فلسطينية عن غارة جوية اسرائيلية ثانية في موقع آخر في القطاع.

طائرة ورقية حارقة ضخمة اطلقت من غزة وسقطت على اسلاك كهربائية بالقرب من ’كيبوتس سوفا’، 11 اغسطس 2018 (Israel Electric Corporation)

وفي وقت سابق، اشعل جسم طائر آخر حريق في محمية “نير عام” الطبيعية. وتمت السيطرة على الحريق في ساعات بعد الظهر السبت، بحسب سلطة الحدائق.

ويشهد جنوب اسرائيل مئات الحرائق الناتجة عن طائرات ورقية وبالونات حارقة تطلق من غزة في الاشهر الاخيرة. وقد تم تدمير مساحات واسعة من الاراضي، ووصلت الاضرار الناتجة الملايين، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وتأتي هجمات الحريق يوم السبت في اعقاب اشتباكات عند حدود غزة يوم الجمعة قُتل خلالها ثلاثة فلسطينيين، بحسب وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة. وتجمع الالاف من سكان غزة في عدة مواقع عند الحدود، وأشعلوا الإطارات ورشقوا الحجارة الزجاجات الحارقة باتجاه قوات الامن الإسرائيلية.

ووقعت عدة محاولات لاختراق السياج الامني.

وقصفت دبابات اسرائيلية موقعين تابعين لحماس في قطاع غزة مساء الجمعة بعد القاء قنبلة يدوية باتجاه جنود وسط العنف الشديد في المظاهرات. وقالت السلطات ان تسع حرائق اندلعت في جنوب اسرائيل يوم الجمعة نتيجة طائرات ورقية وبالونات حارقة اطلقت من غزة.

ويأتي العنف الذي اندلع خلال نهاية الاسبوع بعد ان بدا ان حماس واسرائيل ملتزمة باتفاق وقف اطلاق النار غير الرسمي الذي انهى يومين من القتال الشديد وسط مبادرات من قبل مصر المجاورة للتوسط بين الطرفين.

وافادت قناة الاقصى التابعة لحماس مساء الخميس ان الاتفاق الذي تم بوساطة مصرية “بمني على التهدئة المتبادلة”. وهذه ثالث هدنة يتم التوصل اليها في الاسابيع الاخيرة.

ولكن افادت قناة حداشوت يوم الجمعة ان اسرائيل نفت التوصل الى اي اتفاق وقف اطلاق نار مع حماس لإنهاء اطلاق الصواريخ المكثف من غزة اتجاه اسرائيل، والذي ادى الى قصف الجيش الإسرائيلي مواقع في القطاع يومي الاربعاء والخميس.

وأكد مسؤول دبلوماسي اسرائيلي رفيع لقناة “حداشوت” أن اعلان حماس عن موافقة القدس على هدنة كاذب. ودعم مسؤول دفاع رفيع الادعاء، واضاف ان الجيش لا يعتبر المواجهة انتهت.

وهذا يعني أن اسرائيل اوقفت هجماتها على القطاع لأن حماس اوقفت الهجمات الصاروخية ضد البلدات الإسرائيلية، ولكنها لا غير ملزمة بهدنة.

وانتقد قادة المدن والبلدات الإسرائيلية المحيطة قطاع غزة يوم الجمعة الحكومة الإسرائيلية بسبب اتفاق وقف اطلاق النار المفترض مع حماس، ونادوا لحل طويل المدى.

رئيس القيادة الجنوبية للجيش الإسرائيلي جنرال هرتسل هاليفي، يسار وسط، يتحدث مع رئيس بلدية سديروت ألون دافيدي، يمين وسط، خلال زيارة إلى البلدة الجنوبية، التي تعرضت مرارًا وتكرارًا لإطلاق الصواريخ من قطاع غزة في أغسطس 9، 2018. (الجيش الإسرائيلي)

وأتى اعلان حماس ليلة الخميس عن الهدنة في اعقاب تهدئة دامت 12 ساعة، بعد يومين من اشد الهجمات الصاروخية الفلسطينية والغارات الجوية الإسرائيلية منذ حرب غزة عام 2014.

وقالت حماس انه تم التوصل الى وقف اطلاق نار “بناء على تهدئة متبادلة”، وانه بدأ انفاذه ابتداء من منتصف الليل الخميس. وقالت ان مصر واطراف اقليمية اخرى توسطت الاتفاق. ونفت اسرائيل وجود هدنة، ولكن قال مسؤول اسرائيلي رفيع للإذاعة الإسرائيلية ان “الهدوء سوف يلاقى بالهدوء”. ولم تقع حوادث عنف عند الحدود ليلة الخميس الجمعة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال